توفيت والدتها ولا تزال تشعر بالألم !

 

السؤال

لي قريبة( توفيت أمها رحمها الله)وأثر ذلك عليها كثيرا فقد كانت تحبهاكثيراوهي متزوجة ولديها ابناء6-وأمها كانت مريضة خلال 4سنوات تقريباوفي هذه الفترةكانت بعيدة عنها كثيرا ولا تستطيع زيارتها الا في الاجازات-وبعد وفاتها ساءت حالتها النفسية جدا- لا تضحك ولا تحب لكلام الا في ذكريات أمها رغم أنها طيبة تردد أنها راضية بقضاء الله ودائما تردد بأنها مشتاقة اليها-وفي حديثها دائما ماتظهر أنهاصارت وحيدة...... ولعل مما زاد الصدمة أنهاجاءت وكلها شوق لأمها وأثناء وصولها دخلت العناية وبعدها بيومين توفيت رحمها الله-وقامت ابنتها المذكورة بتغسيلها وتكفينها ( وهذه أول مرة تغسل تكفن ميت ) فما نصيحتكم لها مأجورين_

02-10-2010

الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يجبر مصاب هذه الأخت ويخلفها خيراً ، ويغفر لوالدتها ويسكنها فسيح جناته .

 أخيّة . .
 الموت مصيبة من المصائب .. وبهذا وصفه الله بقوله : " فأصابتكم مصيبة الموت " .
 وعند المصيبة وصف الله حالا لمؤمن بقوله : " الذين غذا أصابتهم مصيبة قالوا إنّأ لله وإنّأ إليه راجعون "  فمن كان يقول هذه الكلمة وهو موقن بها  ، موقن أنه  عبد لله ليس له إلاّ ألتسليم ( إنا لله ) ومتيقن أنه إلى الله راجع فماذا عسى أن يكون موقفه عند المصيبة إلاّ الصبر والتصبّر .
 
 وربما أن هذا الشّعور الذي تشعر به الأخت شعوراً طبيعيّاً ما  اذا كانت حالة الوفاة من فترة بسيطة ..
 الأيام ستنسيها بإذن الله . .

 أخيّة . .
 هذه الأخت والدتها ( ماتت )  . .
 ( ماتت ) يعني أنها لن تعود مرة أخرى إلى الدنيا  .. لن تعوولا للحظة حتى تستدرك هذه الأخت ما تظن أنها فرطت فيه مع أمها . .
 إذن ( الحزن ) و ( الانطواء ) لن يُعيد الحياة للأموات من جديد . .
 وما يدريك لعلها في قبرها الآن ( أنعم حالاً ) من حالها في الدنيا .. أفلا تحب هذه الأخت لأمها ( أنعم الحال ) ؟!
 أم أننا في لحظة الحزن نسترسل مع الحزن حتى يسيطر علينا فلا نرى إلاّ مصلحة أنفسنا ورغبتنا في أن يكون الميت باقياً بجوارنا حتى لا نحزن !!
 نحن قد لا نُدرك عمق هذه الفكرة .. لكن هذه هي ترجمتها !
 الحزن العميق .. هو نوع من الأنانيّة ..
 العيب ليس في الحزن فكلنا ينبغي أن نحزن على موت قريب أو عزيز . .
 لكن العيب هو الاستغراق في هذا الحزن .. وذكره وتذكّره ..

 عموماً ..
 النصيحة لهذه الأخت .. أن تدرك  :
 1 - الحزن لن يعيد الموات من جديد .
 2 - الحزن قد يُشغل الانسان عن ما هو الأهم  أن يفعله تجاه الميت ..  فمن قدّر الله عليه وفرّط في حياة والديه فلا يفرّط فيما بعد موتهما بكثرة الدعاء لهما والاستغفار لهما لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " أو ولد صالح يدعو له " .
 3 - الموت هو اللحظة الفاصلة بيننا وبين لقاء الله ..
 الميت يموت ويذهب إلى الله .. يذهب إلى أرحم الراحمين . . فهل تُرانا نحب  لمن نعزّهم أن يذهبوا إلى الله أم لا !!
 4 - على هذه الأخت أن تكثر من الاستغفار والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم فإن فيهما تفريج الهموم .
 5 - هي الآن ( أم ) فعليها أن تستدرك ما يمكن استداركه مع ابنائها في تربيتهم وحسن رايتهم وتوجيههم .
 6 - لابد أن تُدرك أن هذا الاستسلام للحزن والشعور بالوحدة يؤثّر عليها تجاه أبنائها مما يؤثر ايضا على نفسياتهم وسلوكياتهم ..
 7 - من فقد عزيزاً أو غالياً على قلبه فإنه لن يفقد أعزّ ولا أحب ولا أغلى من محمد صلى الله عليه وسلم . فعلى من فقد عزيزاً أن يتعزّى بموت محمد صلى الله عليه وسلم .

 أسأل الله العظيم أن يغفر لميتكم ... ويبارك لكم فيمن بقي .

02-10-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني