أريد أن أتوب .. كيف ؟!
 
 
ام عبد الرحمن
 3789
  أ. منير بن فرحان الصالح
 2167
 
 
 
طريقة التوبة بعد ارتكاب أخطاء كثيرة والندم
 2014-02-03
 
 
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يشرح صدرك للإسلام ويزيّ، قلبك بالإيمان ، ويهديك ، ويسترك .
 
 أخيّة . . . 
 جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم وقد سقط حاجباه من كبر سنه فقال :  يا رسولَ اللهِ : أرأيتَ رجلًا عمل الذنوبَ كلَّها فلم يترك منها شيئًا ، وهو في ذلك لم يترك حاجةً ولا داجةً إلا اقتطعها بيمينِهِ ، فهل لذلك من توبةٍ ؟ 
قال : هل أسلمتَ ؟ 
قال : أما أنا فأشهدُ أن لا إلهَ إلا اللهُ وحدَهُ لا شريك لهُ وأنك رسولُهُ ، 
قال : نعم ، تفعلُ الخيراتِ ، وتتركُ الشرَّاتِ ، يجعلهُنَّ اللهُ لك كلُّهن خيراتٍ ، 
قال : وغدراتي وفجراتي ! 
قال : نعم  !
قال : اللهُ أكبرُ ، فما زال يُكبِّرُ حتى تَوَارى .
 
 وقد قال الله : ( إِلَّا مَنْ تَابَ وَآَمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا ) [ الفرقان : 70 ] .
 
 فرحمة الله واسعة ، ويفرح بتوبة عبده أو أمته . بل التوبة من الاعمال التي يحبهاالله ويحب أن يرى عبده عليها  ولذلك أمر بها المؤمنين  فقال : (  وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ) [ النور : 31 ] .
 فلاحظي أنه قال ( ايهاالمؤمنون ) ولم يقل ( العاصين ) ولا غيرهم بل خصّ المؤمنين بالنّداء لعظم هذا العمل عند الله وهو ( التوبة ) .
 
 لا شيء يحجبك عن التوبة إلاّ إرادتك ..
 وقد قلت ماهي الطريقة ؟!
 هناك ثلاث خطوات مهمّة للتوبة : 
 
 الخطوة الأولى : الصّدق مع الله .
 بعضنا يقع في الذنوب والمعاصي ، فيؤنّبه ضميره ، وتقسوا عليه سياط الضمير ، فيتمنى أنه لم يذنب ، ويتمنى أنه لو يتوب .
 هذا الشخص ( صاحب الأمنيات ) لن يتبو - إلاّ أن يشاء الله - لأن التوبة لا تحتاج أمنيات ، إنما تحتاج ( إرادة وصدق ) .. وهذا يتمنى فقط  ليخفّف من سياط الضمير ، ويهرب من جلد الذات بالأمنيات .
 لذلك أول خطوة ( قرري أن تتوبي وتكوني صادقة مع الله في قرارك ) .
 وتذكّري أن الله يقول (  إِنْ يَعْلَمِ اللَّهُ فِي قُلُوبِكُمْ خَيْرًا يُؤْتِكُمْ خَيْرًا مِمَّا أُخِذَ مِنْكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ ) [ الأنفال : 70 ] .
 وتذكّري أن الصدق مع الله من أعمال القلوب التي لا يعلمها إلاّ الله ، فلا مجال للمراوغة  أو التأجيل .. الشرط ( ِنْ يَعْلَمِ اللَّهُ فِي قُلُوبِكُمْ خَيْرًا  ) والوعد : ( يُؤْتِكُمْ خَيْرًا مِمَّا أُخِذَ مِنْكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ  ) .
 
 أصدقي مع الله .
 
 الخطوة الثانية : غيّري الحال مباشرة .
 يعني اعرفي أين مدخل الشيطان عليك وغيّري الأمر مبلاشرة بدون تأجيل .
 فإن كان مدخل الشيطان عليك من الانتر نت .. فغيّري سلوكك تجاه الانترنت . لا أعتقد ان هناك حاجة للانترنت ما دام أنه  يفتح لي  أبوباً للفتنة والشر والخطيئة .
 لا تقولي ( صعب ) .. لأن الصعب من ذلك أن تعيشي حياتك في مستنقع الذنوب !
 هذا ضربته لك كمثل .. وإلاّ فإن كل إنسان أعرف بمداخل نفسه وضعفها ..
 غيّري مباشرة .
 
 الخطوة الثالثة : 
 كرّري التوبة والاستغفار . مهما يكن .
 كلما تكرر الذنب كرري التوبة والاستغفار والنّدم ، واعرفي  من اين دخل عليك الشيطان وأغلقي المنفذ ، وهكذا كل مرة تقعين فيها في الذنب كرري التوبة والاستغفار .
 ولا تسمحي للشيطان أن يصل بك إلى حدّ الياس أو الشعور بأنك ( مهما تبت فإنك منافقة ) أو نحو ذلك من الأوهان التي يسلّطها الشيطان علينا ليفقدنا لذّة التوبة .
 
 استمرّي واثبتي على التوبة  مهما يكن .. كرري الاستغفار .
 
 ثم أخيّة ..
 هناك ساعدات تساعدك على الثبات منها : 
 - اهتمي بصلاتك في أوقاتها وبخشوع . واستحضري قلبك وانت بين يدي الله . ولا تصلي صلاتك في حال عجلة أو تفكير بأمر خارج الصلاة .
 - اجعلي لنفسك حظّاً من القرآن تقرئينه يوميّاً ، وليكن عندك هدف أن تختمي القرآن تلاوة في كل شهر مرّة .
 المهم لا تتركي قراءة القرآن .. واليوم الذي لا تسطيعين فيه قراءة القرآن أو فاتك فيه قراءة القرآن فلا أقل من أت تستمعي للقرآن .
 
 - اختاري صديقات طيبات ناصحات يساعدنك على الخير .
 - أشغلي نفسك ووقتك بما يفيدك ويفيد أمتك .. أنت فتاة الأمة بحاجة لمثلك . اجعلي لك هدف أن يكون لك اسماً في التاريخ .
 
 أطثري لنفسك من الدعاء ..
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 
2014-02-03
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة
 
عدد القراءات : 4030
2010-05-20
عدد القراءات : 1657
2015-03-26
عدد القراءات : 1635
2015-05-26
عدد القراءات : 3966
2010-03-12
عدد القراءات : 3911
2010-02-18
عدد القراءات : 1440
2015-12-11
 
 

أسرع الطرق إلى قلب ولدك ( القدوة ) .
الحياة السعيدة ..! تتطلب دائما ذاكرة ... ضعيفة تسقط منها اساءات الغير لنا ...
من المذمّة ما تتمادح به بعض النساء من معرفتهنّ بخوافي الأمور المتعلقة بالزنا والأخدان والعلاقات واكتشاف الفواحش ، جاهلات أو متجاهلات أن النجاة في الغفلة وليس في التنبيش والتذاكي .
إذا خفضت المرأة صوتها فهي تريد منك شيئا وإذا رفعت صوتها فهي لم تأخذ هذا الشئ.أن تفهم زوجتك أفضل من تضييع جهدك في البحث عن غيرها
أنوثة .. المرأة الحقيقية هي:التي تحب أن تتدفأ بحنان رجل أقوى منها، فتكون له مكملاً لا تابعاً،لا أقوى من شخصيته، ولا أدنى من كرامتها.

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
5266
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3947
الإستشارات
850
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
78
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
405
معرض الصور
84
الاخبار