أريد أن أحمي أختي
 
 
-
 132
  د. مازن بن عبدالكريم الفريح
 3531
 
 
 
بسم الله الرحمن الرحيم أبدا رسالتي بقصتي هذه عندما كنت في15 من عمري سرت في طريق الشوك تحدثت مع شباب وخرجت معهم وكان مصيري قل مستواي الدراسي وخسرت ثقة أهلي وكان مصيري الضرب وإهانات وكانت الوسيلة التي عند أمي الضرب والإهانات وليس النصح، وعندما وصل عمري إلى18 سنه أصبح الأمر عند أمي شيء عادي أصبحت ترضى بي أن أتكلم مع الشباب واخرج مع أختي لوحدي حتى وصل عمري إلى 20سنه تزوجت من رجل اكبر مني 14سنه فعرفت طريق الهدي ومشيت في طريق الهداية، الآن أريد أن احمي أختي من هذا الطريق فلجأت إلى النصح لها فلم تستجيب فماذا افعل وجزاكم الله ألف خير
 2010-01-26
 
 

الأخت ....
 إن من أعظم نعم الله على عبده هدايته له، وتوفيقه إياه إلى الاستقامة والصلاح، فهذه نعم عظمى وفضيلة كبرى.. فاحمدي الله عليها بلسانك وقلبك وسائر جوارحك.. وأُوصيك بأن تتعرفي على الصالحات ليثبت الإيمان ويقوى بنصحهن وتذكيرهن وتعاونهن معك على البر والتقوى..
أما ما يتعلق بأختك..
1. فلا تيأسي من نصحها وتوجيهها.
2. حاولي التقرب إليها وكسب ودِّها بالهدية والكلمة الطيبة.
3. بيّني لأُختك لذة الطاعة وسعادة القلب بالاستقامة لأن الكثير من أهل المعاصي والانحراف في غفلة عن هذا الكنز الإيماني في روضة الإسلام ودوحته.
4. حاولي أن تعرفيها بالصالحات ودعوتها إلى مجالسهن.
5. عليك بالدعاء.

 

2010-01-26
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 6311
2011-04-24
عدد القراءات : 3576
2010-04-14
 
 

زوجان بينهما خصومة.. اتصل الزوج: وش طبختي للعشا ؟ ردت الزوجة: زفت ?! قال: حلو..تعشي ونامي لأني بتأخر! قال ناصح: الكلمة السيئة مصيدة الشيطان (وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن إن الشيطان ينزغ بينهم)
جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: تقبلون الصبيان فما نقبلهم ؟! فقال النبي صلى الله عليه وسلم:( أو أملك لك أن نزع الله من قلبك الرحمة ). أيّها الآباء والأمهات: - احتضنوا أولادكم وقبّلوهم . - املؤوا مشاعرهم عطفا وحنانا . حتى لا يبحثوا عن الحب خلف الأسوار!
في غرفة النوم .. يتحرّك الرّجل أكثر مما يتكلّم . استنطقي صمته بتحفيز قوة الخيال والتخيّل عنده .
ليت زوجتي ( تويتر )تعمل عليّ ( ريتويت ) . افتخري بزوجك وأظهري محاسنه.
قولي لزوجك بدفئ : أتمنّاك زوجي في الجنة . الانتقال بالشعور من الحاضر المشهود إلى الغيب الموعود يدفع إلى حسن العهد ودوام الودّ .

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
3942
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3873
الإستشارات
825
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
64
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
369
معرض الصور
84
الاخبار