زوجي يهينني ويجرحني ولا يهتم بي .. وأنا أحبه !

 

السؤال

زوجي جرحني كثير من كلام سيئ وضرب وطرد من البيت لبيت اهلي لمده طويله بدون سوال عني ولا يرد على اتصالي وجرحني من هجر وسهر ونوم خارج البيت ووصلت لخيانات بالجوال والنت يكلم بنات وكل ماوجهته باني ماقصرت معاه بشي واذا في شي موعاجبه فيني يقلي علشان اغيره اطلع بنتيجه الصمت واذا الحيت على الاجابه انضربت وانطرد من البيت احس اني موزوجه عابرة سبيل او ضيفه ثقيله عنده يحب ويفرح يعيش بدوني لاغيني من حياته انا حاولت التقرب منه بكل الطرق من كلام حلو لافعال حلوه لرد الاسئه بالحسنه مافي نتيجه معاه حاليا انا عند اهلي واهلي اللي اخذوني عندهم لانه اتصل هو عليهم وقال خذوا بنتكم لارتكب فيها جريمه وجوا اخذوني وانا مابغا اروح معاهم وانااحبه وابغا اعيش معاه زوجه وراضيه اصبر عليه لاني مؤمنه ان ربي يهديه بس الموضوع تعقد الان مع اهلي وهو اساسا مايبغاني ارشدوني جزاكم الله تعبت كثير

21-07-2012

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يصلح ما بينكما ، ويصرف عنكما السوء وأهل السوء . .

 أخيّة . . .
 الحب لا يعني ( المذلّة ) . .
 والتضحية في الحب لا تعني ( الانغماس في المنكر ) !!

 تقولين أنك ( تحبيه وراضيه تصبري عليه  ) . . !
 لكن هل هذا الحب لمصلحتك أو لمصلحته أو لمصلحة  أبنائكم ؟!
 من المستفيد من هذا الحب ؟!

 من الخطأ أن تعيش وتمارس الزوجة دور ( الضحيّة ) باسم الحب !

 أنا لا أدعوك هنا للفراق . .
 لكن أدعوك للتعقّل .  .
 أنت وأطفالك بحاجة إلى أن تعيشوا في بيئة ( أكثر نظافة ) من ناحية الأخلاق من بيئة يكثر فيها السب والشتم والضرب والخيانات .
 اسألي نفسك :
 - ماذا ستكسبين لو استمريت مع زوجك ؟!
 - وماذا ستخسرين لو استمريت معه !
 - وماذا ستكسبين لو افترقت عنه .
 - وماذا ستخسرين !
 
 وازني بين الأمور بطريقة صحيحة . . ودائما تذكّري اليقين بالله .
 استشيري أهلك واستفيدي من مشورتهم لك .. فهم أقرب للحال والواقع .

 فإن كنت راغبة في الرجوع :
 نصيحتي لك :
 - أن تتكلّمي مع أهلك ( مع عقلاء أهلك ) أن يتكلّموا معه بالحسنى ، وان يذكّروه بالله تعالى ، ويذكّروه بنظر الله له وإمهاله له .

 - أن تهتمي بقضية ( الصلاة ) فإذا كان زوجك مفرطا في الصلاة فإن من الأهمية بمكان أن تكون هذه القضية من أهم القضايا التي يُطلب منه أن يحسّن سلوكه فيها .
 لأن من يفرّط في العلاقة التي بينه وبين الله فمن السهل عليه أن يفرّط فيما يكون بينه وبين الناس من العلاقات .

 - تجنّبي زوجك في لحظات العناد والغضب ، ولا تتواجهي معه حتى لا يتطوّر الأمر إلى الضرب والشتم ، فيؤذيك ويؤذي أطفالك .

 - في اللحظات الهادئة بينك وبين زوجك لا تعاتبيه بقدر ما تمتدحي روحه وحبه وحرصه عليك وعلى أطفالك .

 - إذا كان زوجك من مستخدمي النت .. فراسليه على ايميله ببعض المقاطع الوعظية المؤثرة .

 - أكثري له  ولنفسك من الدعاء .

 والله يرعاك ؛ ؛

21-07-2012

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3976

الإستشارات

863

المقالات

34

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

424

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني