تعرفت عليها بالهاتف فهل أثق بها
 
 
هشام
 594
  د. مازن بن عبدالكريم الفريح
 3878
 
 
 
السلام عليكم أشكركم على سعة صدركم و جزاكم الله عنا ألف خير، سأدخل في الموضوع حتى لا أطيل عليكم. أنا شاب 28 سنة بقيت فترة كبيرة من عمري أعف نفسي عن المعاصي أحاول المحافظة على الصلاة؛ تعرفت على فتاة في الهاتف وأقسمت أني الأول في حياتها وبعد التعارف واللقاءات تعلق كل منا بالآخر وشغفنا حباً مجنونا حتى وقعنا في المعصية وتعاملنا كزوجين أكثر من مرة وبعد أن أفقنا وشعرنا بعظمة ما فعلنا تبنا إلى الله وذهبت أنا للحج للتكفير عن ذنبي وأخذت هي تحفظ القرآن حتى تكفر عن ذنبها وهي تحلف بأغلظ الإيمان بأني الأول في حياتها و أعطتني هذا كله بدافع الحب. أشعر بسعادة كبيرة معها فهي تبحث عن راحتي و تحاول إرضائي بأي شكل وتحبني حباً شديداً وبعد ذلك بقينا على اتصالات هاتفية فقط ولكن سرعان ما جرفنا تيار الشوق و الحب فأخذنا نطفئ نار الشوق والحنين بالجنس على الهاتف والآن تبنا إلى الله و توقفنا عن الاتصال نهائياً حتى أتمكن من تحسين وضعي وخطبتها. مشكلتي في بعض الشكوك التي تساورني فيها فهل من الممكن أن تعطي الفتاة كل ما تملك (مع محافظتي على عذريتها) لمن تحب؟ ماذا أفعل كي أتخلص من هذه الشكوك مع العلم بأنها الآن متحجبة وملتزمة هذا لو أن فكرة الارتباط بعد هذا كله صحيحة أم لا. أرجو مشورتكم فأنا في حيرة حقيقية ملاحظة: لقد أقسمت هذه الفتاة أكثر من مرة بأنها لو لم يجمعنا الزواج فهي لن تتزوج باقي عمرها بحجة أني الأول في كل شيء ولن يكون هناك غيري والسلام عليكم
 2010-04-07
 
 


الأخ الفاضل ....  سلّمه الله
وعليكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته  وبعد
إذا كانت قد تابت توبةً نصوحاً وعلمت صدق توبتها والتزامها.. فما أجمل أن يلتقي الحبيبان بالحلال.

2010-04-07
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة
 
عدد القراءات : 3590
2010-06-03
 
 

أهم الركائز في تربية الطفل:المحافظة على سلامة (فطرته). تقوم هذه الركيزة على قاعدة (المناعة والمنع)وتتحقق بـ: التلقين.، التعليم.(معرفي وسلوكي) ، الحوار.، أن لا نورد عليه ما يفسد فطرته.
(حتى تذوقي عسيلته ويذوق عسيلتك). إذا كنتما في (العسل ) فمن الذوق أن لا يعجل بعضكم على بعض .
ليس من الرجولة ! أن تخبّئ رومانسياتك،وتواري دِفْئ نظراتك ،وتكوي بنار (كلماتك)..أهل بيتك.بينما على صفحة (تويتر)..كلّما لاح لك خيال(أنثى) تغرّد برومانسيّة..أنّي أشم رائحة عطرك من بين كلماتك..!!
زوجة تشتكي تقصير زوجها في العلاقة الجنسيّة إمّا نفوراً أو فتوراً ، وتستحي أن تبوح له برغبتها . وأخرى صارحته ؛ لكنه يرفض أي محاولة للعلاج ويظن أن ذلك تهديدا لرجولته! ليس عيباً أن تطرق أبواب العلاج. فمن الرجولة أن تحرص على إعفاف شريكة حياتك.
إذا خفضت المرأة صوتها فهي تريد منك شيئا وإذا رفعت صوتها فهي لم تأخذ هذا الشئ.أن تفهم زوجتك أفضل من تضييع جهدك في البحث عن غيرها

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
3136
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3873
الإستشارات
830
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
64
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
376
معرض الصور
84
الاخبار