تغيرت مشاعرخطيبي نحوي
 
 
آلحائرهـ
 581
  أ. منير بن فرحان الصالح
 3813
 
 
 
السلام عليكم أنا مخطوبه لـ رجل مطلق آحبني وآحببته ولكن عند حصول آلحرب في جيزان ذهب الى هناك فترة 4 الى 5 اشهر ، رجع بعدها بتغير شديد وملحوظ لآيحتمل مني آي كلمه ولآ رساله ويدخل نت كثير وشارك في النت لوق وآصبح له الالاف البنات من الصداقات وعلى آلمسنجر كذلك أخبرته بأنه مقصر في حقي آصبح ملول بالنسبه لي ، سألته آكثر من مره عن سبب تغيره اخبرني بأن الحرب أثرت على نفسيته وآنه كذلك يقوم بالبناء فهذا متعب بالنسبه له إحنا الان وصلنا للأنفصال بسبب تغيره وصداقاته مع البنات بارغم من شدة حبنا لبعض فما الحل بنظركم, فأنا تعبت نفسياً ؟!
 2010-04-04
 
 


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
وأسأل الله العظيم أن يختار لك ما فيه خيرك وصلاحك . .

أخيّة . .
اختيار شريك الحياة نقطة تحوّل في حياتك . . ولذلك هذه النقطة من أخطر التحوّلات في حياة الفتاة أو الشاب ، ومن هنا حبيبك محمد صلى الله عليه وسلم لم يكن ليترك أمته في تخبّط عند نقطة تحوّل مهمّة في حياتهم .. وهنا وصّاك حبيبك محمد صلى الله عليه وسلم بقوله : " إذا أتاكم من ترضون دينه وخلقه فزوّجوه إلاّ تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير " . .
لاحظي أخيّة . .
ليس أحدٌ من الخَلق أرحم بك حتى من نفسك أكثر من رسول الله صلى الله عليه وسلم .
ولأنه أرحم بك فقد أوصاك أن تختاري من اجتمع فيه وصف :
- حسن التديّن .
- مع حسن الخُلق .
ولا يكفي أحدهما عن الآخر بل لابد من اجتماعهما . .
وحين يقع التساهل او التهاون أو التغفال عن هذه الوصية . . فهذا معناه ( الفتنة والفساد ) هذا هو كلام الصّادق المصدوق صلى الله عليه وسلم .

أخيّة . .
الحب ليس هو مقياس الاختيار . .
الحب يدعم ويساند ..
والأصل هو الدين والخُلق .
مهما كانت ظروفك فإن كل شيء يمكن أن تتغاضي عنه وتتنازلي عنه في سبيل كسب من ترغبين لكن لا تجعلي الدين والأخلاق في دائرة ( التنازل ) !
فهي لا تقبل التنازل . .
لأن الحياة الزوجية . . ليست غايتهاالحب . . بقدر ما غايتها الاستقرار والسكن وبناء مجتمع مسلم .

ثم يا أخيّة . .
لا تتوقعي أن العلاقة الزوجيّة هي نفسها ستكون بنفس العلاقة التي أنتم عليها الآن من الحب ( والهيام ) ببعضكما !
لأن الحال الآن . . أن الشيطان يزيّنكما لبعضكما . .
والشيطان ذاته عندما تكون العلاقة علاقة زوجيّ’ يجتهد في التفريق بينكما . .
هو يزيّنكما في الحال الأول لأنه يحب أن يقع المحظور .. لأن الشيطان يفرح عندما يحزن ابن آدم .

يا أخيّة الحب الحقيقي .. ليس هو الكلام الناعم .. والعبارات الدافئة .. بقدر ما هو الاحترام وتعظيم العلاقة الزوجية بين الزوج وزوجته . هذا هو الحب .
الحب .. الذي لا يتعدّى الألفاظ والأمنيات هو في الواقع ( استغلال ) !

فكّري بهدوء . . وتأملي قول الله : " يا أيها الذين آمنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم "
فكوني حيث أوصاك حبيبك محمد صلى الله عليه وسلم .. وثقي أن حياتك تكون جميلة بقدر قربك وأخذك بوصيته صلى الله عليه وسلم .

أسأل الله العظيم أن يختار لك مافيه خيرك وصلاحك .

2010-04-04
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة
 
عدد القراءات : 3777
2010-01-16
عدد القراءات : 3811
2010-03-31
 
 

أنوثة .. المرأة الحقيقية هي:التي تحب أن تتدفأ بحنان رجل أقوى منها، فتكون له مكملاً لا تابعاً،لا أقوى من شخصيته، ولا أدنى من كرامتها.
تشاجر طفلان فتدخل الأبوان .. تصالح الطفلان ، وتقاطع الأبوان ! قال ناصح :صغاربـ ( عقول ) الكبار ، وكبار بـ ( عقول) الصغار !
قال لها مادحاً:لقد أتعبتِ من بعدكِ ! قالت:كن عندك نية لوحدة من بعدي؟! افلقني إن شفت (شي) بعد اليوم. حسن الظن حصن الحب .
زوجة تشتكي تقصير زوجها في العلاقة الجنسيّة إمّا نفوراً أو فتوراً ، وتستحي أن تبوح له برغبتها . وأخرى صارحته ؛ لكنه يرفض أي محاولة للعلاج ويظن أن ذلك تهديدا لرجولته! ليس عيباً أن تطرق أبواب العلاج. فمن الرجولة أن تحرص على إعفاف شريكة حياتك.
السعادة في الحياة الزوجية ..لن تكون فقط حين تجد ( الرفيق )المناسب إنما عندما تكون أنت ( أيضاً )الرفيق المناسب .

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
4838
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3916
الإستشارات
841
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
72
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
389
معرض الصور
84
الاخبار