زوجة ثانية .. زوجي لا يهتم بي !

 

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وجزاكم الله خيرا فيما تقدموه من نصح وإرشاد، فأنا في حيرة من أمري ولم أجد من يفهمني لأبوح له بما في صدري _ وقد يكون صعبا الحديث عنه مع المقربين_ أنا زوجة ثانية تزوجت منذ ما يقارب الثلاثة أشهر ونصف ولكني متعبة نفسيا وجسديا والقولون تهيج كثيرا مما مررت فيه بداية لا أعلم كيف أصف زوجي فأنا لا أجد منه مبادرة بالكلام المعسول لي ودائما أنا المبادرة وإن قال شيء فهو نسخة مما أقوله وكأنه تكرار فقط !! لم أستمتع بشهر العسل كما يقال بل كان يمر بظروف في العمل وضغوطات خارجية وتحملت الشهريين الأوليين كانت أرحم من الآن وخصوصا بعد معرفة زوجته بزواجنا أشعر بأنه تغيير كثيرا حتى المعاشرة قد يصبر لأكثر من أسبوع بحجة المحافظة على صحته ، وقبل كم يوم وجدت رسالة له مع زوجته وبعض مضمونها (أنه غير مرتاح بزواجه بي وأنها حبه الأولي وأن نساء العالم لايساوون النعال الخاص بها !! وقد طلبت طلاقي وفي البداية حلف لها بأنه سيطلقني وبعدها تراجع لأنه لا يريد أن يظلمني وذكر لها بأنه كان خارج عن وعيه لسحر او ماشابه ذلك وكان سبب زواجه زوجي ملتزم وكان يحادثها ويحلف لها على كل كلمة قالها لها ) هنا أقف حائرة بل ونادمة من زواجي به ماذنبي كوني زوجة ثانية ليحصل لي ذلك؟ هو من تقدم لخطبتي ولا أعرفه قبلها هو من جاء بقدميه لبيتي وطلب الارتباط بي ! هل سيكون ذلك كله نزوة لمشاعره وسيتركني بعدها !!! لم أحمل إلى الآن وأخبرني أنه يدعي بأني لا أنجب لمدة ليرتاح فهل هو صادق أم أنه يعتبر الأطفال ورقة ضغط عليه كما حدث من زوجته الأولى ، أنا بدينة وكان هذا طلبه وحدثت الرؤية الشرعية وتم الزواج لكن زوجته قالت عني كلاما جارحا ولم يدافع بل يذكره لي أشعر بأني محطمة نفسيا والاستمرار بهذه الحالة سيدمر صحتي مطلوب مني أن أكون الزوجة المثالية أمامه وأقابله بالابتسامة والبشاشة وإن تعبت ولاحظ ذلك لايكلف نفسه باحتوائي ولكنه يتركني ويذهب لينام !!!!!!! كيف أتصرف مع هذا الزوج ومع ظروفي فأنا تعبت و لاأستطيع اخبار أحد مما حولي ببعض ألمي وتعبي ؟!

04-02-2016

الإجابة

 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يسعدك وزوجك ،ويديم بينكما حياة الودّ والرحمة .
 
 أخيّة ..
 أكثر آلآمنا ومشاكلنا ، ليست من الظروف التي تحيط بنا ، لأننا في كثير من الأحيان لا يمكن أن نصنع الظرف أو نتحكّم به .
  الآمنا وتعبنا يأتي من جهة طريقة تفسيرنا للظروف ، وطريقة تفكيرنا تجاهها !
 
 كان ابن تيمية - رحمه الله - لما هدّدوه بالسجن قال : أنا جنتي وبستاني في صدري أينما رحت فهي معي . سجني خلوة وقتلي شهادة وإخراجي من بلدي سياحة !
 فهو كان ينظر للسجن والقتل والترحيل بصورة تسعده ولا تزيد عليه من الضجيج النفسي .
 هو إنسان ككل الناس فيه مشاعر  ويشعر مثلهم ..
 غيره ربما ينظر لنفس الأمور بطريقة سلبية تصيبه بالهمّ والغم وربما قتله الألم !
 
 إذن مهم جداً في طريقة إدارتنا لحياتنا أن نتحكّم في تفكيرنا وطريقة إدارتنا لأفكارنا تجاه ما حولنا بحيث لا نزعج أنفسنا .. إذ بعض الظروف هي بشكلها وصورتها مزعجة فليس من الحكمة أن نزيد على أنفسنا الإزعاج بنظرة سلبية أو فكة سلبية .
 
 ليس المطلوب منك أنتكوني الانسانة المثالية ..
 المطلوب منك أن تستمتعي فقط لأجل نفسك ..
 هو الآن زوجك .. فلماذا تفكرين ماذا سيفعل !
 استمتعي به الآن ما دام أنه زوجك .. لا تنشغلي عن متعتك برسالة من زوجته أو بمحادثة أو شيئا من ذلك .. حتى لو كلمك هو في حديث كان بينه وبينها ..اطلبي منه أن لا يحدثك واستمتعي وابتسمي  .. 
 كون أنه لا يغازل .. غازليه أنت ..
 هو لا يهتم .. اهتمي أنتي ..
 هو لا يضحك .. اضحكي أنتي ..
 لماذا تربطين متعتك  بما يكون منه ؟!
 صحيح أن لذلك طعما آخر .. لكن حين لا يكون فإن من الإحسان لنفسك أن تجعليها تستمتع بما تقومين به أنت لا بما يكون من غيرك .
 
 لابد أن تتعاملي مع واقعك على أنه واقع مسؤولية ..
 فكون أنه متزوج فهذا يعني أن عنده مسؤوليات وهذا الأمر لابد يون في الاعتبار عندك ..
 ايضا لابد أن يكون في الاعتبار عندك أن هذه المسؤوليات تضغط عليه نفسيا  ..
 أن المشكلات شيء وارد !
 لا تتوقعي من واقعك أن يكون بصورة ورديّة !
 
 كل ما عليك فقط : 
 -  أن لا تتابعي ماذا تقول هي وماذا يقول هو !
 فقط اهتمي أن تنبسيط بوجوده ، وبوجودك معه كزوجة .. المستقبل بيد الله  فلا تفكري فيه كثيراً حتى لا تفقدي الحاضر .
 
 - اهتمي بكل ما يمتعك من كلام جميل ولباس مثير ، وزينة وتجمّل وعطر .. حتى لو لم تكن ردة فعله كما تتمنين .. استمتعي أنتِ .
 
 - شاركيه بعض همومه .. وأسأليه كيف يمكن أن أساعدك في هذا .
 
 السعادة ي أخية في العمل والكدح ومواجهة صعوبات الحياة باكتساب مهارات جديدة في التواصل والتعامل .
 
 أكثري له ولنفسك من الدعاء ..
 
 والله يرعاك ؛؛ ؛ 
 

04-02-2016

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني