أبناء زوجي .. أشعر بالمراقبة منهم !

 
  • المستشير : بنت القصيم
  • الرقم : 1633
  • المستشار : أ. منير بن فرحان الصالح
  • القسم : استشارات فقه الأسرة
  • عدد الزيارات : 5252

السؤال

السلام عليكم انا متزوجه زوج مطلق ولديه ولدان يعيشون عندي فترة الدراسه وامهم ابنة عم زوجي واكرها اذا شفتها من اهمالها لابنائها بعدم السؤال عنهم والاهتمام بهم واريد العيش مع زوجي بدونهم لانني اشعر بالمراقبه منهم بكل التصرفات واريد الاستقلال والحريه مع اني طيبة التعامل معهم لكن اذا تذكرت امهم وهي لاتقدم لابنائها اي خدمه اكرههم من امهم ارجو النصيحه والمشوره جزاكم الله خيرا

14-10-2010

الإجابة

 

 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يبارك لك في حياتك ويديم بينك وبين زوجك حياة الودّ والرحمة ..

 أخيّة . .
 الانسان في هذه الحياة إنما هو في دار يزرع فيها عملاً صالحاً ليجني  ثمره في الدنيا والآخره ..
 وما يدري الانسان ما هو العمل الصالح الذي يبارك الله له بسببه في حياته ورزقه  ونفسه وروحه ..
 
 أخيّة ..
 إذا كنت تكرهين  تصرف والدة الأطفال تجاه ابنائها .. فما ذنب الأبناء لينعكس هذا الكره عليهم ؟!
 ألا تعتقدين أنهم أحوج  إلى العطف وحسن الرعاية  ..
 هم اليوم أطفال .. وغداً كبار .. أفلا يسرّك ان تجدي أثر  حسن رعايتك لهم عليهم حين يكبرون ؟!
 
 أخيّة . .
 الحقيقة أن تصرّف والدتهم .. هو الباب الذي استطعت أن تلجي منه لتبرري نوعاً من لاشعور تجاه ابناء زوجك .
 صدقيني أخيّة .. هم لا يكرهونك . .
 هم لا يحملون في نفوسهم شعوراً تجاهك بمثل شعورك تجاههم . .
 فكّري بهدوء في الأمر . .
 فكري .. لكن بدون أن تربطي بين ( أمهم ) و ( بينهم ) ..
 هم الآن في بيتك . .  وتحت رعايتك . أفلا تحتسبين  صبرك عليهم وعلى رعايتهم وحسن توجيههم أن يكون عملاً صالحاً تتقربين به إلى الله !!
 وتدركين أن بعض الأعمال الصالحة  يرتبط بها نوع مشقة ..
 كل ما عليك . .
 أن لا تمنحي نفسك فرصة أن تفكري أو تفسّري أو تلتفتي إلى طريقة تعامل أمهم معهم ..
 التفتي واهتمي وفكّري بطريقة تعاملك أنت معهم ..
 فأنت مسؤولة عن عملك .. ولن تكوني في حال مسؤولة عن عمل غيرك .

 أمّأ كون أن وجودهم يشكّل عليك نوعا من الشعور بالرقابة . .
 فهو شيء حسن إلى حدّ ما . .  حيث يساعدك ذلك على إدارة نفسك وسلوكياتك .
 لا تضخّمي هذاالشعور في حسّك فهم في الواقع مثل ابنائك . .
 تعاملي بعفويّـك وحرّيتك وأريحيّـتك . . واحترزي مما ينبغي أن يُحترز منه .. لا أكثر من ذلك .

 تذكّري أن في حسن رعايتهم .. باباً من ابواب حسن التبعّل لزوجك وإكرامه .. وهو عمل صالح آخر .
 أتمنى عليك أن تفكري بالأمر .. لكن بطريقة مختلفة ..
 استمتعي  بعملك وحسن تعاملك ..
 وابتسمي ..
 واسألي  الله من فضله .
 والله يرعاك .

14-10-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4008

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني