زوجي يعشق الجنس الفموي .. أشعر أني كالآلة !
 
 
ام تركي
 4344
  أ. منير بن فرحان الصالح
 4526
 
 
 
زوجي يعشق الجنس الفموي جدا ....كان بالبدايه لايرغب الجماع بحجّة أنه سريع القذف وضعف الانتصاب ..فكان يرغمني على مداعبه قضيبه بحجّة الانتصاب .ومن ثم تطور به الحال إلى أن يقذف في فمي حتى نسي الجماع الطبيعي رغم أنه يمارس الجنس الفموي معي إلاّ أنّه حرمني من أبسط حقوقي!! لا قُبله ولا أحضان ولا إلفه ... كرهته ماعاد أحس إني زوجه ، وكأنّي آلة عنده بدون مشاعر .!! كيف أرجع العلاقه الطبيعيه بيننا وكيف أكسب رضاه بالجنس بحكم الضرر في حقي ...علما بأن عنده خجل جداً لايمكن يطلب الجماع مني بحكايه زواجي دائما وقت النوم يشعرني بأنه يريد فأنا أبادر ولو طنشت بحكم اني احسسه بالحياء إلاّ انه يبتعد ولا يبادر تعبت منه جداً ...
 2014-11-20
 
 
 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يمتعكم بحلاله عن حرامه ، وان يديم بينكم الودّ والرّحمه 
 
 أخيّة . . 
 المشكلات في العلاقة الجنسية بين الزوجين  العلاج فيها يحتاج إلى : 
 - حالات لابد فيها من مراجعة عيادة متخصصة في أمراض الذكورة والتناسلية .
 وهذه الحالات لا تفيد فيها اسشتشارة عن طريق النت بل لابد فيها من مارجعة عيادة متخصصة .
 ومن ذلك ضعف الانتصاب وسرعة القذف . 
 الطب الحديث يمكن ان يساعد كثيرا كثيراً في معالجة هذا الجانب .
 
 - الأمر المقلق دائما في المشكلات الجنسيّة ..
 أن الرجل يخجل من مراجعة العيادات المتخصصة . ربما لأفكار ومفاهيم مغلوطة عنده عن الرجولة  والفحولة .
 والتحدّي يكمن هنا في ..كيف تقنع الزوجة زوجها أن يراجع عيادة إذا كان فعلا يعاني من قصور في الأداءالجنسي .
 
 - الحل في المشكلات الجنسية يحتاج إلى مصارحة ومكاشفة هادئة .
 الاستسلام للخجل هو أحد المسببات التي تسبب التراكم في هذه المشكلات .
 
 أخيّة . . 
 الجنس الفموي .. يتكلّم عنه الطب الحديث  والمتخصصون ، ويذكرون - على أنه ممتع - إلاّ انه يحمل سلبيات كثيرة  سواءً على الرجل وعلى المرأة .
 - بعض من علماء الشريعة يحرّمون الجنس الفموي للضرر والأذى .
 حيث أن السوائل التي تخرج من عضو الرجل في أثناء الاستثارة الجنسية منها ما هو نجس كالمذي ، والنّجس لا يجوزلعقه ولا شربه ولا  أن يجبر الزوج زوجته أن تدخله جوفها .
 - والأطباء يقولون أن الجنس الفموي قد يسبب في حالات الاختناق ونقل الأمراض والبكتريا وما إلى ذلك .
 
 النصيحة لك ..
 تكلّمي مع زوجك بهدوء : 
 - افهميه أن المتعة الجنسية مشتركة بين الزوج والزوجة . وانك تحتاجين للعفاف . نعم لابد أن تكوني صريحة معه لكن بلغة هادئة دافئة .
 أفهميه أن الجنس الفموي لا يشبع رغبتك ولا يشبع حاجتك ، وافهميه أنك أنثى تحتاجين أن  تفرّإي شهوتك ورغبتك كما يحتاج هو .
 
 -  اقترحي عليه .. أن يزور عيادة متخصّصة .
 وأفهميه أن في ذلك مصلحة له ولك .
 
 - الشياء التي تحبينها في الممارسة الجنسية.. اطلبيها منه مباشرة ..
 ضمّني .. قبّلني ..اهمس في أذني .
 صحيح أن مثل هذه المداعبات حين تكون  بطبيعتها  ربما يكون لها ذوق خاص . لكن حين تفقد الزوجة ذلك وهي تحب ذلك من زوجها فمن الأفضل أن لا تفقد كل ذلك بل تصارحه بما تريد . فأن تعيش على نصف متعة خير من أن تعيش على لا متعة !
 
 مارسي الشيء الذي تحبينه أنت ايضا ..
 تحبين الهناق عانقيه ..
 تحبين التقبيل قبّليه ..
 وحين يريد ممارسة الجنس معك اطلبي منه أن يتريّث ..
 حتى لو تحجّج بضعف الانتصاب .. قولي له لا يهم الانتصاب الآن .. لكن دعنا نستمتع بالمداعبة .
 هو حين يشعر أنك تصبرين على ضعف الانتصاب عنده سيجعله ذلك أكثر حماساً واتجاه للمداعبة .
 
 لاتُحبطي نفسك بمشاعر ( سلبية ) يريدني فقط كالآلة !
 بل استمتعي بكل ما هو ممكن ومتاح حتى لو كان بسيطا جداً . وقت المتعة ركّزي فيه على المتعة ولا تركّزي فيه على أفكار سلبية تحبطك .
 شعورك أنك كالآلة يفقدك المتعة ولو كانت بسيطة ..
 لذلك لا تفقدي كل شيء .. في ظرف كهذا بل احرصي على أن تكسبي المتعة لآخر قطرة كما يُقال .
 
 ولا أزال أقول لك هذا لا يكفي .. بل لابد أن يُراجع عيادة متخصصة .
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 
2014-11-20
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة
 
عدد القراءات : 4105
2010-05-06
عدد القراءات : 3812
2010-02-17
عدد القراءات : 1354
2015-06-30
 
 

( فئران العلاقة الزوجيّة ).. - ( قناة ) هابطة تسرق الوقت والدين . - أو موقعاً للتواصل أو( شات ) يثير الغرائز ويدفع للتطلّع . - أو جارة أو صديقة أو صديقا تحرّض أو يخبّب .
من السنن النبويّة لتنمية الحب بين الزوجين: صحبة الزوج لزوجته في السفر و الحضر قدر الإمكان. كان صلى الله عليه وسلم إذا كان الليل سار مع عائشة يتحدث إليها.
جمالية مداعبات غرفة النوم في : - استشعار أنها عمل صالح . - التجديد و نفض الروتين .
زوجة تشتكي تقصير زوجها في العلاقة الجنسيّة إمّا نفوراً أو فتوراً ، وتستحي أن تبوح له برغبتها . وأخرى صارحته ؛ لكنه يرفض أي محاولة للعلاج ويظن أن ذلك تهديدا لرجولته! ليس عيباً أن تطرق أبواب العلاج. فمن الرجولة أن تحرص على إعفاف شريكة حياتك.
جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: تقبلون الصبيان فما نقبلهم ؟! فقال النبي صلى الله عليه وسلم:( أو أملك لك أن نزع الله من قلبك الرحمة ). أيّها الآباء والأمهات: - احتضنوا أولادكم وقبّلوهم . - املؤوا مشاعرهم عطفا وحنانا . حتى لا يبحثوا عن الحب خلف الأسوار!

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
4322
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3925
الإستشارات
844
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
78
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
393
معرض الصور
84
الاخبار