عصبيتي تدمّرني !
 
 
رتيل
 4239
  أ. منير بن فرحان الصالح
 1575
 
 
 
السلام عليكم .. أريد استشارتكم في العصبيه أنا جدا عصبيه لأتفه الأسباب خصوصا بعد ما كبرت ابنتي صار عمرها 8 أشهر والان عمرها سنه ونص ، والأمر يزداد سوء أصبحت طول وقتي أرتّب ومعصبه وماني رايقه لزوجي ولا أبيه بالبيت . واذا صحيت نفسيا ما أبي أحد قدّأمي وإذا جيت من السفر من عند أهلي أكون في قمة عصبيتي ولا أبيه يكون بالبيت كله عشان الترتيب والتنظيم . أنا جدّا منظمه ومرتبه ولا أحب أن أجلس بالبيت والمطبخ أو الصاله أو الغرفه منحاسين وهو العكس ! يجلس لو بحوسه تعجبه ودايم ع الصامت وأحسّ إنّي أحياناً أكرهه لأتفه الأسباب . رغم أني بداخلي غالبا أحبه بس مواقف اتذكرها سيئه له تخرب كل وقتي معه . اتمنى انسى وأصير هادئه ، وبرضو ألفاظي سيئه معه إذا عصبت . ومره طلبت الطلاق وعصبت فيه وطلقني طلقه ، صحيح انه ندم واني ندمت بس ماتبت . أسلوبي من أردى لأردى !! ولا اني راضيه بنفسي أبداً حتى هو بدأ يطفش مني وتعاملي . على أني مانيب ناقصه شيء كل وقتي اكشخ له بس هذي العصبيه واني مقصره في العلاقه اكرهها واحاول اتهرب منها لا اعرف لماذا !! وأيضا أنا شديدة الغيره والسبب يعود عليه كان اول زواجنا يتكلم في نساء بعمله الخ وكنت أسكت بعد ما تجرأت عليه صرت اعصب واغار لو على نظره بسيطه ما أبيه يناظر ولا يحادث امرأه وانا اثق فيه ليس دائما ! اعتذر ع الاطاله لكن اريد حلاًّ صرت أنا أكره حياتي بسببي !!
 2014-09-11
 
 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يربط على قلبك ، ويشرح بالإيمان صدرك .
 
 أخيّة . . 
 كما دام أن الشخص عنده القدرة على نقد ذاته ، ومعرفة الثغرات في شخصيّته فهذا يعني أنه بإذن الله قادر على التحسّن والتحسين والتغيير .
 المشكلةحين لا يستطيع الانسان نقد ذاته أو لا يشعر بانه يعاني من مشكلة !
 هنا تتعقدّ المشكلة وفي نفس الوقت يتعقّد الحل .
 
 أخيّة . . 
 العصبية ليست أمراً مذموما على الإطلاق ، ولا هي شيء ممدوح على الإطلاق .
 فالعصبية أحيانا يكون لها دور في الإنجاز . . 
 وتكون مؤلمة حين تتسبب لنا في نتائج سلبيّة لم نكن نحسب لها حسابها ..
 لذلك ليس المطلوب من الإنسان أن يكون ( بارد ) ولا أن يكون ( شرارة نار ) !
 إنما يوازن في مشاعرها ونوازعه .
 
 أخيّة .. 
 العصبية ( مشاعر ) تظهر على شكل سلوك .. صراخ أو ضرب أو نحو ذلك .
 وهنا . .
 أريد أن تركّزي فيماأقوله لك ..
 المشاعر لا تتولّد من لاشيء !
 المشاعر تتولّد من ( الأفكار ) و ( الفكرة التي تسيطر علينا ) ..
 لاحظي حين تفكري بفكرة جميلة جداً ماذا ستكون مشاعرك لحظتها ؟!
 بالطبع ستكون مشاعرك جداً رائعة وهادئة ومستانسة .. لماذا ؟!
 لأن الفكرة التي تفكرين فيها ( فكرة جميلة ) ..
 
 أنتِ تشعرين بالعصبية لأنك في تلك اللحظة تسيطر عليك فكرة ( مؤلمة ) !
 تفكرين أن البيت إذا كان ( محيوس ) فهذا أمر مزعج .. هذه الفكرة بالطبع تشكّل لك مشاعر سلبية عصبية تظهر على شكل سلوك صراخ ونحو ذلك .
 لكن ماذا لو أنك قلبتِ الفكرة ..
 ( البيت إذا كان محيوس فهو أمر طبيعي يحصل في كل بيت وهناك فرصة من الوقت لترتيبه ) ..
 هذه الفكرة الهادئة بالطبع ستنعكس على مشاعرك ..
 
 لذلك أول خطوة في الحل : 
 حين تكونين ( معصبة ) مباشرة لا تركّزي في مشاعر العصبية .. إنما ركّزي : ماهي الفكرة التي تفكرين بها لحظتها !
 ركّزي اهتمامك على الفكرة التي تفكرين بها لحظة ( عصبيّـتك ) 
 حتى فياللحظة التي تشعرين بها بـ ( الكره ) تجاه زوجك .. فقط اتجهي ( ماهي الفكرة التي أفكر بها الآن ) !
 أهم خطوة في حل مثل هذه المشكلة هي ( مراقبة الأفكار لا مراقبة المشاعر ) .
 وهذاايضا يصدق حتى في التعامل مع ( الغيرة ) التي تشعرين بها تجاه زوجك .
 حينما تشعرين بأن الغيرة تؤثر نفسيا عليك .. لحظتها : انظري ماهي الفكرة التي تسيطر على تفكيرك لحظتها .. وحسّني الفكرة .
 
 ايضا : 
 - هناك استراتيجية مهمّة تساعدنا على ضبط انفعالاتنا تجاه الأشياء من حولنا .
  هناك شيء في استطاعتنا أن نغيّره .
 وهناك شيء ليس في استطاعتنا تغييره .
 هنا ينبغي أن نفرّق بين ما يمكننا تغييره وبين ما لا يمكننا تغييره .. حين نميزّ بين الأمرين فإننا لن نشعر با لإحباط إنما سنتجه بمشاعرنا وسلوكنا جهة ما يمكننا تغييره .
 
 مثال : 
 ترتيب البيت .. يمكننا تغييره .
 أن لا ( ينحاس ) البيت شيء لايمكن التحكّم فيه تماماً ..
 لذلك ركّزي في الممكن وليس فيما هو غير ممكن ..
 لا تفكّري أنه ينبغي أن يكون البيت دائما غير ( محيوس ) 
 هذه الاستراتيجية ستساعدك كثيرا على أن تكوني أكثر هدوءً لأنك تفكرين بعقلانية وواقعية تجاه الأمور .
 
 - احرصي على أن تتواصلي مع الصديقات ( المرحات ) اللاتي يضفيننوعا من المرح على حياتك ومشاعرك .
  
 - مارسي الرياضة في أوقات متفرقة من يومك .
 - مارسي تمارين الاسترخاء بين فترة وأخرى .
 - تعوّدي أن تصمتي عند العصبية . 
 - أكثري من الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم مع كثرة التسبيح .
 - راجعي عيادة متخصّصة واعملي فحصا على غدّة ( الادرنالين ) للتاكد من تنظيم افرازاتها .
 
 - دائما تذكّري .. العواقب المؤلمة للعصبية .. طلاق .. فراق .. أمراض .. !
 وتذكّري العواقب الجميلة .. لضبط أعصابك ومشاعرك .
 
 لا أزال أقول لك : 
 أهم خطوة هي مراقبة الأفكار ..
 
 مع الإكثار من الدعاء .. 
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 
2014-09-11
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 2172
2013-08-17
عدد القراءات : 3772
2011-02-07
عدد القراءات : 3694
2010-05-31
عدد القراءات : 4148
2011-01-12
 
 

أهم الركائز في تربية الطفل:المحافظة على سلامة (فطرته). تقوم هذه الركيزة على قاعدة (المناعة والمنع)وتتحقق بـ: التلقين.، التعليم.(معرفي وسلوكي) ، الحوار.، أن لا نورد عليه ما يفسد فطرته.
ليت زوجتي ( تويتر )تعمل عليّ ( ريتويت ) . افتخري بزوجك وأظهري محاسنه.
زوجتك .. تركت أباها وأمها وأخاها ، وجاءت بين يديك .. فلتجد فيك رأفة الأب ، وحنان الأم ، ورفق الأخ . لتكون لك سكناً
( فئران العلاقة الزوجيّة ).. - ( قناة ) هابطة تسرق الوقت والدين . - أو موقعاً للتواصل أو( شات ) يثير الغرائز ويدفع للتطلّع . - أو جارة أو صديقة أو صديقا تحرّض أو يخبّب .
أنوثة .. المرأة الحقيقية هي:التي تحب أن تتدفأ بحنان رجل أقوى منها، فتكون له مكملاً لا تابعاً،لا أقوى من شخصيته، ولا أدنى من كرامتها.

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
6244
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3873
الإستشارات
825
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
64
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
369
معرض الصور
84
الاخبار