زوجي يهملني وهو بعيد ويهتم بي وهو قريب
 
 
ام عاصم
 4182
  أ. منير بن فرحان الصالح
 1927
 
 
 
زوجي يهملني لما يخرج من عندي ولا يهتم بي ، ويشاهد أفلام إباحيّة ، ووعدني أنه ماراح يشاهد ، ولكني أشك فيه ويسوي العاده السريه . وأثناء وجوده معي في إجازة العمل بيعاملني معامله فوق الوصف لدرجة أنّي بحس أنه يفتعل السعاده معي . وشغله اسبوع في مكان تاني غير اللّي أنا فيه ويأتي يوم إجازة .
 2014-08-14
 
 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 واسأل الله العظيم أن يديم بينكما السعادة والودّ والرحمة .
 
أخيّة ..
 الحياة ..
 مثل القمر  له جانبين ( منير ) وجانب ( مظلم ) ..
 نحن نستمتع بالقمر كلما رأينا وركّزنا النظر في جانبه ( المنير ) . 
 وهكذا حياتنا ...
 حين نركّز النظر على الجانب المظلم لن نشعر بجمال الحياة التي نحن فيها .
 والعكس بالعكس ..
 
 لاحظي أنت تقولين أنه عندما يكون معك :  يعاملك معاملة فوق الوصف !
 صدقيني هو لا يفتعل ذلك .. بل هو مستمتع بذلك .
 ودعيني أفترض معك أنه ( يفتعل ) !
 أين تجدين سعادتك : في أن تستمتعي معه في ظل هذه المعاملة أو أن تقضي الوقت في التفكير : هل هو يفتعل أو لا يفتعل ؟!
 فلا أنت التي استمتعت ولا أنت التي خرجتِ من حيرتك .
 
 لذلك ..
 في حياتك مع زوجك لا تفوّتي اي فرصة جميلة .. عيشيها بكل تفاصيلها وكل لحظاتها حتى آخر قطرة !
 ولا تُفسدي هذا الجمال بالظنون أو الشك أو الريبة أو الحيرة  في تحليل موقفه ومعاملته لك .
 الدخول في التفاصيل  وبعمق يفسد اللذّة .
 لاحظي شعور الإنسان تجاه ( ريقه ) حين يكون خارج فمه وحين يكون داخل فمه .
 فحين يكون خارج الفم فإنه يستقبح ( ريقه ) لأنه فكّر في تفاصيله .
 لكن حين يكون ( الريق ) داخل الفم ) ، فهو مستطاب  غير مستقبح .. لماذا لن الانسان تعايش معه دون أن يركّز في التفاصيل .
 
 كون أنه يشاهد الأفلام أو يمارس العادة ..
 هذا شأنه هو ..
 وهو مسؤول عن ذلك  وليس عليك أن تراقبيه أو تفتشي عنه أو تنظري ماذا يفعل .
 
 حين يكون بعيداً عنك ..
 اهتمّي به أنت أكثر ..
 لا تنتظري اهتمامه .. بل استمتعي بأن تهتمي أنت به .. بالاتصال والسؤال والمراسلة والكلمات الدافئة .. ولا تربطي متعتك بهذا بردّة فعله تجاهك .. بل استمتعي وتلذّذي بما تقومين به كمتعة ذاتية تشعرين معها بالسعادة وانت تمارسين ذلك .
 
 واكثري له ولنفسك من الدعاء ..
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛
 
2014-08-14
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة
 
عدد القراءات : 3604
2011-01-12
عدد القراءات : 3167
2011-12-22
عدد القراءات : 3628
2010-06-15
عدد القراءات : 3799
2010-01-26
 
 

( فئران العلاقة الزوجيّة ).. - ( قناة ) هابطة تسرق الوقت والدين . - أو موقعاً للتواصل أو( شات ) يثير الغرائز ويدفع للتطلّع . - أو جارة أو صديقة أو صديقا تحرّض أو يخبّب .
(حتى تذوقي عسيلته ويذوق عسيلتك). إذا كنتما في (العسل ) فمن الذوق أن لا يعجل بعضكم على بعض .
(وجعل بينكم مودّة ورحمة) لأن الاختلاف شيء طبيعي بين الزوجين تبعاً لاختلاف نوعهما[ذكر وأنثى] فالقرآن يؤكّد على أهمية الانسجام بين [الشّعور والسلوك] في التعايش مع هذا الاختلاف.
كثرة الشكوى مع تعمّد التقليل من شأن الزوج أو دوره في أسرته يثير غضبه. أخبريه ماذا يضايقك واقترحي عليه حلاًّ.
جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: تقبلون الصبيان فما نقبلهم ؟! فقال النبي صلى الله عليه وسلم:( أو أملك لك أن نزع الله من قلبك الرحمة ). أيّها الآباء والأمهات: - احتضنوا أولادكم وقبّلوهم . - املؤوا مشاعرهم عطفا وحنانا . حتى لا يبحثوا عن الحب خلف الأسوار!

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
9690
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3896
الإستشارات
834
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
66
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
378
معرض الصور
84
الاخبار