زوجي متغيّر في العلاقة الخاصة !!
 
 
-
 3054
  أ. منير بن فرحان الصالح
 3166
 
 
 
السلام عليكم...لدي استشارة في العلاقة الخاصة بيني وبين زوجي أنا امرأة متزوجة من ثلاث سنوات، وحالتنا مستقرة في العلاقة الخاصة، ولله الحمد، لكن بعد ولادتي بطفلتي جلست بعدهاقرابة السنة وقد لاحظت عليه تغيرا كبيرا فلم أجد منه أي دافعية أو رغبة في هذا الأمر، لا أجد منه كرها لو بادرت لكن تفاعله ضعيف جدا، وقد صرح لي مرة أنه لا يشتهي ذلك، حاولت بطرق إرغراء كثيرة والنتيجة سلبية، ودائمايتعذر لي بضغوط العمل ، أو التعب أو الكسل، صحيح أن الفترة تزامنت مع وقت عمله وهو القضاء وقد يكون شاقا ، لكنه يأخذ إجازات كثيرة وسفرات متعددة ومع ذلك فإن هذا الموضوع- الجنس- لا يعده من اهتماماته مطلقا ، ولا يفكر فيه ولا يأبه له!! حاولت الجلوس معه والنقاش كثيرا ، وعدني بأنه سيتحسن ، وطلبت منه الذهاب لمستشفى فلم يقتنع ، وعالجنا بالرقية، ومازلنا والنتيجة لم تتغير.. الموضوع أخذ من وقتي كثيرا في القراءة عنه وااستشارة من أثق فيهم، وهو الأن مؤثر على نفسيتي جدا وأشعر بالإحباط، لكني أحاول أن لا أشعر زوجي بذلك، ولا أحسسه بأن مكناته تغيرت بالنسبة لي، وأحاول الاقتراب منه كثيرا ، والتلطف له، لكن الذي أريد معرفته أولا هل المشكلة عضوية أو نفسية أو ماذا ، ولم التغير في هذا الوقت ، وهل تتوقعون أنها ستطول أكثر من ذلك، وما هي الطرق الفعليه للعلاج.. أتمنى أن أجد حلا عندكم وشكر الله لكم
 2012-07-31
 
 

 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يديم بينكما حياة الودّ والرحمة ، وأن يعيذكما من شر الشيطان الرجيم من همزه ونفخه ونفثه .

 أخيّة . .
 العلاقة بين الزوجين ( جزء منها ) العلاقة الجنسية بينهما ، وهو جزء ( مهمّ ) جداً في بناء الاستقرار بين الزوجين . وحين يكون هناك نوع من ( الخلل ) في هذا الجانب  فإن من الحلول  أن لا نكرّس النظر والاهتمام والتركيز على هذه المشكلة بالبحث والقراءة ، وفتح ابواب على النفس تثير الغرائز ، وفي نفس الوقت تثير الألم والندم والتحسّر .
 بل ينبغي النظر للعلاقة كلها بواقعيّة . .
 
 زوجك - يبدو من خلال ما كتبت - أن غالب العلاقة بينك وبينه على وئام واتفاق وحب وودّ  ، يظهر هذا من خلال تفاهمكما وتحاوركما .

 في رسالتك ذكرتِ أنه ( لا يكره ) لكن تفاعله ضعيف !
 وهذا يجعلنا نكون واقعيين في النظر للمشكلة . .
 ما دام أنه غير ( كاره ) فما عليك لو كنت أنت طالبة له مغرية له ؟!
 صحيح أن المرأة تحب أن تكون هي ( المطلوبة ) من زوجها . .  لكن حين  تتفهّم الزوجة ظرف الواقع وظرف زوجها ، فإنه بالإمكان أن تتجاوز هذا الضغط الشعوري .

 نعم ظروف السفر .. وضغط العمل ..والظروف النفسيّة تؤثر على ( رغبة ) الرجل ، وحاجته . هذاالكلام ليس تبريرا بقدر ما هو تفسير .. وعلى الرجل والزوج النّصوح لنفسه وأهله أن يأخذ هذه المشكلة بعين الاعتبار ويكون له اهتمام في حلّها .
 مجرّد ملاحظة الزوجة اهتمام زوجها بالمشكلة وسعيه في حلّها فذلك يخفّف عنها كثيراً ، ويرفع من معنوياتها .

 نصيحتي لك :
 أن تنظري لحياتك مع زوجك بتوازن ، فهناك أمور وأشياء تقوم مقام أشياء أخرى ..
 هناك أخلاق وتعامل قد يخفّف على الزوجة من اهتمامها بهذا الأمر ( الجنس ) على أهميّـته ..  فانظري لحياتك بواقعية .

 - تعاملي باستراتيجية ( سددوا وقاربوا ) تهيّئي لزوجك  وأحسني التجمّل واستمتعي ( ذاتيّاً ) بتجمّلك .. يعني لا تتجمّلي وأنت تنتظرين منه مدحاً أو انجذاباً .. فقد يكون فعلا هناك ما يمنعه .. لكن تجمّلي  وخذي منه حاجتك ما دام أنه لا يكره .
 لا تنزعجي من ذلك .. انزعاجك يفقدك كثيرا من المتعة ، وفي نفس الوقت قد يجعلك تزيدين من الضغط عليه  فتتفاقم المشكلة إلى مشكلات أخرى .

 - كفّي عن المتابعة والقراءة في الموضوع ( الجنس ) أو مايتعلّق بالمشكلة ما دام أنك لا تلاحظين من زوجك  تجاوباً في السعي للحلول .
 القراءة والبحث يزيد من الضغط النفسي عليك .

 - بعض الأزواج قد ينفر من زوجته  لمشكلة فيها !
 إمّا أنها لا تحسن نظافتهاالشخصيّة ، ومنها نظافة ( الفم ) ومواطن العورة ، أو رائحتها . .  ويستحي الرجل أن يجرح مشاعر زوجته بمثل هذا  .. لذلك على الزوجة ان تتنبه لذلك .

 - قد يكون الزوج يعاني من أعراض ( عضويّة ) أو حتى ( نفسيّة ) وهذا لا يمكن معرفته إلا عن طريق مختصّ . حاولي أن تقنعي زوجك على زيارة عيادة متخصّصة ولو خارج مدينتكم .. لأن بعض الرجال  يستعيب أن يراجع عيادة ( تناسلية ) أو نحو ذلك .

 - اشتغلي بكثرة الاستغفار . .
 وأكثري له ولنفسك من الدعاء . .

 والله يرعاك ؛؛ ؛

2012-07-31
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة
 
عدد القراءات : 3774
2010-06-17
عدد القراءات : 1590
2014-06-16
عدد القراءات : 5043
2010-05-21
 
 

الدّعاء سبب عظيم من أسباب تغذية الحب بين الزوجين ، وسبب من أسباب الإصلاح وصلاح الأولاد . (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ) .
زوجان بينهما خصومة.. اتصل الزوج: وش طبختي للعشا ؟ ردت الزوجة: زفت ?! قال: حلو..تعشي ونامي لأني بتأخر! قال ناصح: الكلمة السيئة مصيدة الشيطان (وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن إن الشيطان ينزغ بينهم)
من السنن النبويّة لتنمية الحب بين الزوجين: صحبة الزوج لزوجته في السفر و الحضر قدر الإمكان. كان صلى الله عليه وسلم إذا كان الليل سار مع عائشة يتحدث إليها.
في غرفة النوم .. الكلمات الدّافئة تشكّل جزءً من الإشباع الغريزي والعاطفي عند المرأة . عزيزي الزوج تكلم ولا تكن على وضعية الهزّاز الصامت!
إلى الزوج الباحث عن السعادة في حياته الزوجية ؛ الطريق سهل وواضح . فقط أعطِ زوجتك: - الحب. - الاهتمام. - أشعرها بقناعتك بها. وتأكد أن الزوجة ستعطيك كل حياتها حباً وكرامة ؛ فقط ابدأ .

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
0741
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3873
الإستشارات
825
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
64
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
369
معرض الصور
84
الاخبار