سأتزوج وأختي ستقيم معنا .. كيف أدير حياتي ؟!

 
  • المستشير : حسام موسى الزهراني
  • الرقم : 4065
  • المستشار : أ. منير بن فرحان الصالح
  • القسم : استشارات فقه الأسرة
  • عدد الزيارات : 1982

السؤال

أنا سوف أتزوج قريبا ، واختي سوف تقيم معي أنا وزوجتي في نفس المنزل . كيف أجنّب زوجتي وأختي المشاكل مع بعضهم البعض ، وأحافظ على جو الأسرة آمن و خالي من المشاكل . أرشدني جزيت خيرا .

18-06-2014

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يبارك لك وعليك وأن يجمع بينكما في خير ..
 
 أخي الكريم ..
 إن افتراض حياة مع الآخرين بدون اي مشاكل . هو افتراض لا يمكن تصوّره في الدنيا . 
 لأن طبيعة الحياة على هذه الأرض مطبوعة بالبلاء والابتلاء والمشقة وذلك لا يعني أنه لا يوجد فيها سعادة واستقرار ..
 
 نحن نحتاج إلى أن نتعلم مهارات إدارة حياتنا ومشكلاتنا بطريقة صحيحة لأنه لا يمكن ان تكون هناك علاقة بين طرفين لا تدخلهاالمشكلات  .
 
 أخي الكريم ..
 الأمر المهم ..
 أن لا تفترض أن العلاقة بين الزوجة واخت الزوجة هي علاقة تنافر .
 بل افترض أن الأصل في العلاقة مع الضيفة الجديدة التي هي الزوجة علاقة الاحترام والتقدير .
 بمعنى لا تكن مشحوناً أو متشنّجاً بهذاالشعور حتى تخرج من دائرة التتبّع  وانتظار المشكلة .
 
 ايضا أخي ..
 كما قلت لك في بداية رسالتي .. لا تتوقع حياة بدون مشكلات .
 بمعنى أن حصول مشكلة أمر طبيعي .. لذلك ينبغي أن تتعامل مع الموقف بأنه شيء  ممكن الحصول ولا تتطلّب المثاليّة .
 
 الأمر الثالث : 
 تكلّم مع زوجتك وأفهمها أن اختك ستكسن معكم وسيكون لها  غرفة مستقلّة . واسمع منها كيف تفكّر هي في إدارة حياتها في هذاالظرف .
 بمعنى امنح نفسك فرصة أن تعرف طريقة تفكير زوجتك .
 
 ايضا في المقابل .. 
 تكلّم مع أختك . وأفهمها أنها ستكون هي وزوجتك في بيت واحد ..
 واطلب منها فكرتها في إدارة حياتها في هذه الظرف .
 وفي كلا الحالين لا تقدّم اي انتقاد لطريقة تفكيرهما .. بل كن مستمعاً جيّداً .
 
 بعد أن تفهم منهما بالطبع ستتضح لك أمور ..
 ومن خلالها اعمل نوع منالموازنة لتخرج بما يسمى ( قانون البيت ) وطريقة التعايش  وتكلّم فيها مع زوجتك ومع أختك كل على انفراد .
 
 احرص اشد الحرص على أن لا تقف موقف ( الحكم ) بين أختك وزوجتك .
 بل ليكن موقفك موقف ( الحكيم ) .. فحين تشتكي زوجتك من أختك مهما كانت لغة زوجتك في الشّكوى .. كن هادئاً ولا تتصرّف  بعجل وامنح نفسك فرصة حتى لو طالت لتتخلّص من الضغط النفسي ..
 بعض المشكلات يمكن تجاوزها بالتغاضي دون مناقشتها مع السعي بطريقة أو بأخرى لإصلاح الخطا ..
 بعض المشكلات تحتاج نقاش وحوار .. هنا تجنّب محاورتهما في مجلس واحد أو وقت واحد أو في ظرف وحال المشكلة .
 
 إعرف أن لزوجتك خصوصيات ولابد أن تراعي هذه الخصوصية التي لزوجتك .
 
 تحلّى بالشخصيّة المرحة خصوصا في التعامل ما بين زوجتك وأختك .
 ابتكر المواقف والأحداث والظروف التي تزيد من الحب بين اختك وزوجتك ..
 كأن تعلّم كل طرف أن يُهدي الطرف الآخر بطريقة لبقة ..
 وهكذا ..
 
 أفهم زوجتك واختك ان الحياة تدوم بالتغاضي والتسامح . وأنك وهم معنيين بتحقيق هدف ( الاستقرار ) لحياتكم.
 
 من الجيّد أن تحضر وزوجتك دورة تأهيلية للزواج .. فالتثقيف عامل أساس في صناعة الاستقرار .
 
 أكثر لنفسك ولزوجتك ولختك من الدعاء ..
 والتمس معونة الله دائما بالدعاء ..
 
 والله يرعاك ؛؛ ؛ 

18-06-2014

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3999

الإستشارات

868

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

429

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني