زوجتي تصرّ أن يكون حفل الزفاف بالموسيقى !

 

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، أتمنى أن تصلكم رسالتي وأنتم في خير ، نشكر لكم اهتمامكم بهذا المجال المهم ، استشارتي : عمري 27 عقدت قراني قبل سبعة أشهر وتبقى على زواجي شهرين إن شاء الله حفل الملكة كان على أهل زوجتي وقلنا لهم بأننا لا نحب الأغاني والموسيقى ولا نريدها ، وتفاجأنا بالموسيقى في حفل الملكة ، حتى أن أمي لم تحضر الزفّة وذهبت لغرفة مجاورة . حفل الزواج عليّ ، وسيكون بما يرضي الله إن شاء الله .. وتفأجات من زوجتي بأن شريط زفتها في يوم زواجنا هي من سيحضره وسيكون موسيقى ، ناقشتها وأخبرتها كيف نبدأ حياتنا بأمر لا يرضي الله سيكون وبال علينا . قالت نعم لا يرضي الله لكن آسفه وهذه ليلة عمري واريدها موسيقى وأنا راح أتكفّل بها ، اخبرتها بأن هناك بدائل للموسيقى فرفضت . علماً أن زوجتي صغيرة والفرق بيني وبينها 11 سنة وقلت لها طلبتك في أمر خير أتمنى بأنّك لا ترد لي هذا الامر . فقالت : آسفه ! فقلت لها: الله يكتب ما فيه الخير . ماذا أفعل أنا في حيرة من أمري .. هل استمر معها ؟ أرجو منكم الرد .

11-04-2014

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يبارك لك وعليك وان يجمع بينكما على خير . . 
 
 أخي الكريم . .  
 المسلم في أخلاقه ينبغي أن يكون على المستوى الأحسن والأجمل سواء في لحظات الحزن أو في لحظات الفرح ..
 فالمسلم في لحظة الحزن صابرا وفي لحظات الفرح شاكراً ..
 والمقصود أن حفل الزواج والزفاف هو لحظة من لحظات الفرح والتي ينبغي أن تُملؤ بالشّكر ، وكلّ ما كان المرء شاكراً لربّه في فرحه كلّما انعكس ذلك على نفسه بالرضا والاستمتاع بالنعمة التي أنعم الله بها عليه .
 
 ويخطئ بعض النّاس في اعتبار هذه الليلة بأنها ليلة العمر ولأنها كذلك فإنه يحييها بالغناء والطرب الماجن المحرّم .. وذلك ليس من الشّكر الذي أمر الله به عند حصول النّعم .
 سيما في مثل هذا اليوم وهذه الليلة التي تعتبر هي المنعطف الأهم في حياة كل شاب وفتاة لأنها انتقال من حياة غلى حياة أخرى . وكلا الطرفين بحاجة إلى ما يعينهما على الحياة الجديدة ، ويبارك لهما في سعادتهما .
 ولذلك كانت نقطة البداية من النقاط المهمّة في كل حياة او منعطف من منعطفات الحياة .
 
 أخي الكريم ..
 ذكرتَ في رسالتك أن زوجتك لا زالت صغيرة العمر ..
 مما يعني أنه ينبغي عليك أن تكون أكثر مداراة لها ، فميل الفتاة في مثل هذا العمر - خاصّة - إلى التوسّع والسعة في اللهو هو أمر طبيعي . وينبغي عليك أن تداريها في ذلك  ما دمت اخترت أن ترتبط بفتاة الفارق العمري بينك وبينها قرابة ( 11 ) عاماً .
 
 والمداراة هنا لا تعني الموافقة بقدر ما تعني تقارب وجهات النظر ..
 افهم منها ماهو ( الشريط ) الذي تريد تشغيله ..
 خذه ، واعرضه على بعض المتخصصين في الفنيات إذا كان يمكن عمل تصفية له بطريقة فنيّة .. بحيث يُخفّف المحظور ..
 
 ايضاً .. 
 تكلّم مع والدتها ..
 مع والدها ..
 وأفهمهم  أنك لا ترغب أن تكون ( الزفّة ) بهذه الطريقة . وأن رغبة أهلك كذلك .
 واطلب منهم أن يكون لهم دور في اقناع ابنتهم بالتي هي أحسن .
 وفي نفس الوقت جهّز لهم البدائل المناسبة .
 استشر والديك في الأمر وتفاهم معهما على طريقة لاقناع زوجتك  واهلها بأن تكون الزفّة بالطريقة التي ترغبون ..
 تجنّب لغة (  الاجبار ) إلى لغة الاقناع .
 
 إن لم يكن من بدّ  فاقترح عليهم إذن أن تكون ( الوليمة ) مختصرة وعائلية في حدود عائلتك وعائلتهم تفادياً لمثل هذه الأمور التي قد تُحدث نوعاً من الخصومة بين العائلتين لسبب لا يستحق !
 
 أكثر من الاستعانة بالله ..
 والدعاء ..
 ومن المهم أن تُدرك أن الأمر لا يستحق السؤال ( هل استمر معها ) لأن الفتاة إذا غلب على حالها وحال أهلها أنها من بيت محافظ طيب .. فالمشكلة هذه لا تقوى ان تفكك رابطة الزواج بينك وبينها .
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 

11-04-2014

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4006

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني