نحيفة ومقبلة على الزواج أعاني من صغر حجم الثديين !

 

السؤال

السلام عليكم إخواني بارك الله فيكم .. فأنا مقبلة على الزواج ووزنى نحيف زيادة عن اللزوم وشهيتى ضعيفة جدّاً منذ الصغر . مشكلتى تكمن فى صغر حجم الثديين ، وايضاً حجمهما مختلف الأيسر أصغر من الأيمن وكانا هكذا منذ البداية ، وأنا خجولة للغاية ولا أستطيع مفاتحة الخاطب بذلك . أريد أن أستفيد من خبرتكم هل مرت بكم مسألة كهذه أى اختلاف حجم الثديين؟ وما هو رد فعل الزوج؟ أرجوكم ساعدونى وأيضا دلونى لو كان هناك آيات قرآنية أو أدعية لهذه العلة. بارك الله فيكم

08-04-2014

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يجمّلك بالطاعة ، ويزيّنك بزينة الإيمان .
 
 يا ابنتي ..
 الأهم في صناعة الاستقرار الزوجي في حياتنا المستقبليّة ليست أن تكوني ذات جمال صاخب أو جسم ممشوق .. على أهمية التجمّل .
 إنما الأهم أولاً أن تحسني الاختيار ..
 الزوج المؤمن الطيّب صاحب الدين والأخلاق .
 لأن مثل هذا إن وجد منك شيئا جميلاً استبشر به وأغراك به . وإن وجد منك شيئا لا يحبه  قبله منك لأنه منك .
 فأنصحك يا ابنتي اولاً أن تحسني الاختيار وان يكون اختيارك على ضوء اساسيات ومعطيات واضحة بالنسبة لك .
 
 الأمر الآخر يا ابنتي ..
 أنه ينبغي عليك ان تكتسبي ثقتك من خلال ما تملكين لا من خلال ما لا تملكينه !
 إذا كنت تمليكن الأدب والأخلاق وحسن العشرة وطيب الودّ .. فأنت من هذه الجهة ينبغي أن تثقي بما معك من هذا الأدب والأخلاق ..
 أمّا ما لا تملكينه .. فليس هو الشيء الذي يمنحك الثقة .
 كون أنك تعتقدين أن صغر ( الثديين ) شيء يصيب بالمعاناة فهذا ليس لنه فعلا شيء يجلب المعاناة وغنما لأنك انت تفكرين كذلك .
 المشكلة في ( فكرتك ) وليس في ( ثدييك ) !
 اختار الله لك هذه الصورة في الخلق وهو سبحانه وتعالى أعلم وألطف بك أكثر من لطفك بنفسك .
 لذلك . . 
 حتى تسعدي لا تفكّري أبداً فيما لا تملكين ..
 فقط فكّري فيما تملكين واحرصي على تنمية ما تملكينه ليكون أفضل .
 
 أمّا مسالة ( تكبير الثدي ) ..
 فإن من حكمة الله : أن الثدي سواء كان كبيراً أو كان صغيراً جداً, فهو عضو كباقي أعضاء الجسد, وقد خلق لمهمة محددة, وهي الإرضاع, ولذلك فمن حكمة رب العالمين عز شأنه, هي أن الثدي وفي كل نساء العالم, يتألف من نفس عدد الغدد المفرزة للحليب, وهذا يعني بأن الثدي الصغير سيتمكن من إدرار الحليب ومن أداء مهمته التي خلق من أجلها، وبنفس كفاءة الثدي الكبير ولا فرق بينهما من ناحية وظيفية على الإطلاق.
 
 كون أنك ترغبين بأن يكون حجمهما أفضل فهذا يعتمد على توعية الغذاء والبرنامج الغذائي الذي تسيرين عليه في حياتك ( الغذائيّة ) .
 وهنا يلزمك أن تراجعي عيادة متخصّصة في التغذية لمعالجة مشكلة ( فقد الشهية ) وعمل برنامج غذائي يساعدك على زيادة وزنك المر الذي سينعكس  بالطبع على باقي أعضاء جسمك .
 
 كل ما أطلبه منك ..
 أن تمنحي نفسك الثقة من خلال أخلاقك ..
 من خلال طيبتك ..
 من خلال اجتذابك لزوجك بالكلمة الطيبة الدافئة . . 
 وتأكّدي ..
 هناك من الرّجال من يحبون صغر الحجم في الثدي ..
 لكن ..
 لا تجعلي  قيمتك منحصرة هنا فقط .. ولا تجعلي حياتك وسعادتك  تدور حول ( ثدييك ) فقط !
 
 واكثري لنفسك من الدعاء ..
 
 والله يرعاك ؛ ؛ 

08-04-2014

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3976

الإستشارات

861

المقالات

34

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

424

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني