زوجي يكفل اللقطاء ويتبنّاهم !

 

السؤال

السلام عليكم أنا أمرأة عمري 27 سنة متزوجة من رجل يكبرني ب17 سنة . الحمد لله متفقين اتفاق تام الحمد لله و مرتاحين لبعض ,و قد فتح الله علي و على زوجي الحمد لله ، إلا أن زوجي يحب الأطفال ( و بالنسة للإنجاب يطمح أن أنجب كل سنة ) . المهم : من سنتين أنجبت الطفل الأول و قرر زوجي كفالة يتيم و لم أمانع و بعد عدة شهور من ولادتي كفل3 أيتام ( لقطاء ) أرضعت الصغيرة مع طفلي و اثنين لم أرضعهم 4 سنوات و 6 سنوات الآن . المشكلة : - أن زوجي سجلهم باسمه . و ذلك لا يجوز . - هم يعتقدون اني والدتهم و يحب ان يبقى الأمر كذلك . و أنا أحب أن أخبرهم بالحقيقة بعد مدة . - الطفلين الذين لم ارضعهم بعد سنوات لا يجوز ان اكشف عليهم و كذلك لا يجوز ان يكشفوا على الطفلة التي ربيتها لآنها ليست اختهم . - نظرة الناس أعاني منها . - و المشكلة الأخرى زوجي يحب ان احمل حمل متكرر (و أنا الآن حامل ) و الآن يعمل إجراءات كفالة يتيمين آخرين . أرجوا من سعادتكم مساعدتي في حل هذه المشكلة .

21-01-2012

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . . .
 وأسأل الله العظيم أن يكتب لكما الأجر ، ويرزقكما  مرافقة الروسل صلى الله عليه وسلم في الجنة . .

 أخيّة . .
 كفالة اليتيم ( مهما يكن لقيط او غيره )  من الأمور التي يُؤجر عليها الانسان ، ويشملها فضل كفالة اليتيم .
 لكن ينبغي أن تكون الكفالة في إطار المشروع لا في إطار المحذور  ..
 فإن الله تعالى نهى عن البنّي بقوله : " أدعوهم لآبائهم هو اقسط عند الله "
 وذلك لن التبنّي تترتب عليه أحكام شرعية من حيث الإرث والمحرميّة
 وتبنّي اللقيط فيه تضييع للحقوق واختلاط  في  الانساب .
 ولذلك الكفالة التي يُؤجر عليها الانسان هي الكفالة التي تكون في حدود مراعاة  محارم الله وحدوده  .
 تكلّمي مع زوجك بهذا الشأن وافهميه أن هذا عمل لا يجوز لا يؤجر عليه .
 وأفهميه أن هذا التبنّي يجني على الطفل  غذا كبر جناية عظيمة ، فيكون أساء إليه من حيث أراد أن ينفعه . .
 فحين يكبر الطفل على أنه ابن لفلان ثم إذا بلغ مبلغ الرجال عرف نسبه وحقيقته فإن ذلك يجعله ينقلب عليه  باللوم والمعاتبة والانتكاسة النفسيّة . .

 تفاهمي مع زوجك بهدوء في هذا الأمر . .
 كما أن بقاء الولاد من غير رضاع بينكم في البيت تترب عليه تبعات سيئة بالنسبة لك وله وللأطفال  . .
 يلزمك أن تتكلمي معه بهدوء وحرص في هذا الأمر

 فإن اصرّ زوجك على موقفه . .
 فاطلبي منه أن يثبّت هذه الأمور بأوراق رسميّة عن طريق المحكمة ..
 وعن طريق الأقارب وبعض عقلاء أهلك ، وبعض  أهل الخير أن يتدخلوا في الأمر ويناصحوا زوجك .
 ويمكنك أن تتكلّمي مع الدار التي يأخذ منها زوجك ( اللقطاء ) وانه ينبغي عليهم أن  يكونوا حريصين على أنساب الناس ولا يسمحوا لأي أحد ان يبنى اللقطاء .

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

 

21-01-2012

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3976

الإستشارات

863

المقالات

34

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

424

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني