كيف أتجاوز الشعور بالصدمات !

 

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بارك الله فيكم تعرضت طول فترة حياتي إلى العديد من الخيانات وكل ما أثق بأحد إلاّ ويخدعني أو يجرحني لكوني بسيطة وطيبة القلب ولا أقدر أن أزيّف مشاعري أو أسلوب حياتي ، وأتعامل مع الكل بكل صدق ومحبة . لكن في كل مرة أصدم بخيانة أو جرح حتى فقدت ثقتي في الناس كليا ولم أعد أقدر حتي على الثقة في أقرب الناس لي . أصبحت عندي نظرات تشاؤمية وكل من يكلمني أظن به السوء ، وأصبحت منعزلة كامل الوقت فماذا أفعل ؟؟ كيف أخرج من هذا الوضع وأعود للحياة من جديد؟

22-02-2014

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يملأ قلبك سروراً بربك وثقة به وحباً وأُنساً بالقرب منه .
 
 أخيّة . . 
 من خلال معلوماتك في الرسالة  يظهر أنك غير متزوجة . ولذلك لم أعرف على وجه التحديد ما معنى ( الخيانة ) التي تقصدينها ومن الذي خانك ؟!
 هل هم صديقاتك أو جاراتك ؟!
 وماهو الشيء الذي يبدر منهنّ ويمكن أن نسميه خيانة !!
 
 أخيّة ..
 من الخطأ في علاقتنا مع الآخرين أننفترض منهم أن يعاملونا بنفس الطريقة التي نعاملهم بها .
 وذلك لأن الله خلق الناس مختلفين في كل شيء .
 مختلفين في أخلاقهم وادبهم .. مختلفين في طريقة التعبير عن مشاعرهم .. في طريقةاهتمامهم ..وهكذا .. هم مختلفين .
 ولذلك نحن ينبغي أن نتعامل مع الآخرين بأخلاقنا التي تربينا عليها ولا  نجعل أخلاقنا مرتبطة بأخلاق الآخرين إن أحسنوا احسنّا وإن أساؤوا أسأنا !
 
 نشعر بالخيانة أو الغبن حين يكون التعارف أو الصداقة في إطار غير مشروع .
 كصداقة الفتاة للشاب الأجنبي عنها ..
 هذه الصداقة التي لا يحوطها إطار الشرع وطهارة الشرع مبنيّة على اساس ضعيف هشّ في اي وقت ينهار .
 
 نشعر بالخيانة .. 
 حين نعيش مع الطرف الآخر على وعود ورديّة لا على واقع حقيقي .
 بعض الفتيات تصادق شاباً فيعدها بالزواج ، ويمنّيها ويبني لها أحلاماً ورديّة ، وهو فقط لا يريد منها إلاّ النزوة . . 
 لذلك حين يأخذ حاجته من الفتاة يتركها ..
 هي تعتبر هذا خيانة ..
 وفي الوقاع أن الفتاة أولاً هي من أساءت إلى نفسها !
 
 لذلك أخيّة ..
 أنصحك ..
 أن تبني علاقاتك مع  أخوات صادقات محبات للخير ..
 أن تتجنّبي بناء أي علاقة مع اي شاب لا يحل لك .
 في علاقاتك مع صديقاتك لا تتعاملي معهنّ بمثاليّة بل تعاملي بواقعيّة ، فهن بشر يخطئن ، التصارح بين الصديقات  والتسامح ينمّي العلاقة .
 
 إن أسعد إنسان هو الذي يستغني بعلاقته مع ربه عن علاقته بالآخرين ..
 بحسن الارتباط بالله ..
 والقيام على فرائض الله بالأداء والاهتمام بها والمحافظة عليها ..
 والانطراح بين يديه بالدعاء والتذلل ..
 
 أخيّة ..
 تعلّمي من دروس الحياة .. فكم من موقف مررت به أو مرّ عليك .. استفيدي منه واكتسبي منه خبرة  بدل من الهروب أو الانزعاج أو العزلة .
 كل موقف يشكّل لك خبرة جديدة تتعملين منها لمستقبل ايامك .
 
 والله يرعاك ؛ ؛  ؛

22-02-2014

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني