ابنتي تستفزني بتبليل ثيابها !
 
 
منى عقل
 3702
  أ. منير بن فرحان الصالح
 2093
 
 
 
لي ابنه عمرها 3 سنوات و ابن عمره سنة قبل بضعة أشهر عادت ابنتي لتبليل ثيابها حتى أثناء النهار واستنتجت حينها أنها تقوم به بدافع الغيرة من أخيها . اليوم بعد مرور عدة أشهر عادت لتفعل الشيء نفسه مع أني أحاول دائماً أن أعيرها أكبر قدر من الاهتمام . المشكلة أن تكرارها المتعمد لهذا الفعل بدأ يفقدني صبري حتى أنّي صرت أضربها عليه .أرجو منكم النصح لمعرفة كيف أتعامل مع الموضوع بحكمة و صبر .
 2013-12-04
 
 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أنيصلح لك في ذريّتك ، ويرزقك الصبر والحكمة .
 
 أخيّة . . 
 لو سمحتِ لي أن اسألك : 
 ماذا بعد الضرب ؟!
 هل امتنعت طفلتك عن ( تبليل ثيابها ) ؟! 
 إذن الضرب  .. يولّد مشكلات أخرى ولا يحل المشكلة .
 
 أخيّة .. 
 الطفل يبلل ثيابه إمّا لأن هناك مشكلة عضوية يعاني منها فيحتاج إلى تدخّل الطبيب المختص ..
 وإمّأ أن يكون هناك ضغط نفسي يعاني منه الطفل ، بسبب الخوف أو الشعور بعدم الأمان فيحتاج إلى الاحتضان والحب والتطمين واللعب معه .
 وقد يكون فعلا للفت الانتباه . ،وقد يكون للاستفزاز .
 
 لذلك النصيحة لك : 
 - أن تتحلّي بالصبر فعلا .
 - أن لا تنظري للمشكلة على أنها محرجة أو تشكّل ضغط نفسي عليك . لأن هذا أمر طبيعي يحدث من الأطفال .
 بعض الأمهات تشعر أن هذا التصرف تهديد لها وربما يجعلها في موقف محرج امام الأغراب ( ربما ) !
 هذاالشعور يزيد من التوتّر عند الأم . فيجعلها تشعر بأن الصبر ( نفد ) .
 لذلك تعاملي مع المشكلة دون النظر لأي أمور أو أفكار تحيط بك حول هذه المشكلة .
 
 - اهتمي بطفلك .. لكن لا تبالغي في الاهتمام .
 المبالغة في الاهتمام أيضا مضرّ بالطفل ، ويجعله لوفقد شيئا بسيطا من الاهتمام المبالغ فيه سيعود لنفس ( الاستفزاز ) لأنه ارتبط في ذهنه أن هذه الطريقة هي التي تجلب له الاهتمام أو تشعره باستفزازك .
 
 - في مرّات تجاهلي تصرفه ، وكأنه لم يفعل . لا تقولي له .. لماذا فعلت .. وليش كذا .
 أشعريه بالتجاهل .
 - وفي  اليوم الذي لا يبلل ثيابه .. امدحيه .. احتضنيه .
 - احرصي أن لا تربطي الحب وعدم الحب بسلوكه .. لا تقولي سأحبك .. لا أحبك .
 - لا تقارنيه بأخته ..
 لا تقولي هي أفضل منك أو ابن عمك أفضل منك .. ابدا لا تعالجي المشكلة بالمقارنة .
 
 - صحّحي عنده السلوك بطريقة غير مباشرة ، باسلوب القصّة ، ابتكري قصّة جذّابة له ، واحكيها له في لحظات يكون الطفل هادئا .. ومستمتعا بقصّتك ..
 
 - تذكري أن بعض المراحل العمرية للطفل تتسم  بسلوك العناد أو الاستفزاز ، وتكون مرحلة عمرية تنتهي مشاكلها بانتهاء المرحلة العمرية ، فلا يسوغ أن نتشنّج كثيراً أو نشعر بالاحباط حين يكرر الطفل سلوكا ما .
 
 أكثري له من الدعاء ... 
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 
2013-12-04
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 3834
2011-04-10
 
 

لا توجد حياة بلامشكلات . يوجد زوجان يديران مشكلاتهما بحب.
أحد الفلاسفة..صرخت عليه زوجته ثم رشته بالماء! فقال لها:ما أجملك ترعدين وتبرقين ثم تمطرين قالت إحداهنّ :لو هو زوجي .. كان هفّني بكفّ! ردّة فعلك تصنع الفارق.
من المذمّة ما تتمادح به بعض النساء من معرفتهنّ بخوافي الأمور المتعلقة بالزنا والأخدان والعلاقات واكتشاف الفواحش ، جاهلات أو متجاهلات أن النجاة في الغفلة وليس في التنبيش والتذاكي .
الحياة السعيدة ..! تتطلب دائما ذاكرة ... ضعيفة تسقط منها اساءات الغير لنا ...
قال لها مادحاً:لقد أتعبتِ من بعدكِ ! قالت:كن عندك نية لوحدة من بعدي؟! افلقني إن شفت (شي) بعد اليوم. حسن الظن حصن الحب .

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
1383
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3873
الإستشارات
830
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
64
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
376
معرض الصور
84
الاخبار