الجرأة أم الحياء .. مع زوجي !
 
 
ساميه محمد
 3310
  أ. منير بن فرحان الصالح
 2633
 
 
 
أنا سأتزوج بعد أيام ولكنني محرجه هل اظهر امام زوجي رغبتي ومشاعري في العلاقه الخاصه ام احاول اخفيها واتجمل بالحياء حتى لايقول عني جريئه؟ وماهو حدود الحياء المقبول في الايام الاولى من الزواج ؟علما بانه هو مطلق وانا كذلك يعني لاأستطيع ان اخفي عليه انني لا أعرف الامورالخاصه؟ارجو الرد
 2013-03-30
 
 

 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 واسأل الله العظيم أن يبارك لك وعليك وان يجمع بينكما على خير .. 
 
 أخيّة . . . 
 النبي صلى الله عليه وسلم علّمنا  قواعد مهمّة في التعامل مع مشاعر ( الحياء ) ..
 فقال : ( الحياء لا يأتي إلاّ بخير ) ..
 وقال ( إذا لم تستحِ فاصنع ما شئت ) .
 
 والمعنى ..
 أن الأمر الذي يجلب لك الخير  ويأتي لك بالخير في علاقتك مع زوجك ، فهذا أمر لا يُستحيا منه .
 أمّا إذا كانت هذه المشاعر تمنعك من الاستمتاع بزوجك ، وتكون عائقا دون أن يستمتع بك زوجك على  وجه مقبول .. فتأكّدي تماما أن هذه المشاعر ليس ( حياء ) لأن الحياء لا يأتي إلاّ بخير .
 
 لذلك .. غيّري طريقة تفكيرك ونظرتك للأمر ..
 لماذا تعتقدين أن زوجك ربما يقول عنك ( جريئة ) ؟!
 لماذا لم يخطر في بالك أن زوجك حين يرى منك تفاعلاً معه .. فإنه سيقول عنك انك زوجة ( حصيفة ) ( فهيمة ) لحاجات زوجك !!
 
 دائما سلوكياتنا ومشاعرنا تتأثّر بطريقة تفيكرنا أو تفسيرنا للموقف ..
 كل ما عليك أن لا تفسّري الموقف من خلال افتراضات سابقة في ذهنك ..
 إنما غيّري ( الافتراض ) في ذهنك من افتراض ( سلبي ) إلى افتراض ( إيجابي ) .
 واستمتعي بحياتك ..  بثقة ما دمت لا تفعلين أمراً  ( معيباً ) أو يخالف ( الحياء ) .
 
 بارك الله لك ..
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 
2013-03-30
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 1580
2014-09-10
عدد القراءات : 3740
2010-07-10
عدد القراءات : 3842
2010-07-10
 
 

قل لزوجتك بدفئ : أتمنّاك سيدة الحور في الجنة . الانتقال بالشعور من الحاضر المشهود إلى الغيب الموعود يدفع إلى حسن العهد ودوام الودّ .
صباح الحب مساء القرب جميل أن يتبادل الزوجان رسائل الشروق والغروب . قال ناصح: ولو كانت بسيطة أرسل رسالة لشريك حياتك ولو لم تتلق منه ردّاً!
أنوثة .. المرأة الحقيقية هي:التي تحب أن تتدفأ بحنان رجل أقوى منها، فتكون له مكملاً لا تابعاً،لا أقوى من شخصيته، ولا أدنى من كرامتها.
من السنن النبويّة لتنمية الحب بين الزوجين: صحبة الزوج لزوجته في السفر و الحضر قدر الإمكان. كان صلى الله عليه وسلم إذا كان الليل سار مع عائشة يتحدث إليها.
جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: تقبلون الصبيان فما نقبلهم ؟! فقال النبي صلى الله عليه وسلم:( أو أملك لك أن نزع الله من قلبك الرحمة ). أيّها الآباء والأمهات: - احتضنوا أولادكم وقبّلوهم . - املؤوا مشاعرهم عطفا وحنانا . حتى لا يبحثوا عن الحب خلف الأسوار!

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
1110
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3896
الإستشارات
834
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
66
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
378
معرض الصور
84
الاخبار