أخطأت في حق جيراني .. اعتذرت ولم يقبلوا
 
 
-
 3450
  أ. منير بن فرحان الصالح
 2699
 
 
 
أنا أخطأت في حق جيراني بأن تكلمت فيهم كلاما لايليق وقاطعوني وأنا والله أحبهم جدا وحاولت الاعتذار لهم بكل السبل ولكنهم رفضوا ذلك . حزنت كثيرا وبكيت كثيرا والآن مرّ عام كامل وأنا لا أستطيع نسيان الأمر خاصة وأنهم بجواري ، تأثّرت نفسيتي كثيراً . وأنا أدعو الله ليل نهار أن يقبلوا اعتذاري ويسامحوني دون جدوى . فأرجو أن تساعدوني فأنا لم أحسن التصرّف والآن نادمه على هذا !!
 2013-07-17
 
 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يلمّ الشمل ، ويطهّر القلوب ، ويؤلّف بينكم على طاعته .
 
 أخيّة ..
 شعور جميل حين يشعر الانسان بالخطأ الذي يقع فيه . مما يعني أن هذاالإنسان عنده القدرة على نقد ذاته والتصحيح والتحسين .
 والأجمل من الشعور بالخطأ إقبالك على تصحيح هذاالخطأ والاعتذار .
 
 هناك من يخطئ ولايعترف أنه أخطأ !
 وهناك من يعرف أنه مخطئ .. لكنه يستكبر عن الاعتذار ..
 
 وما دمت أنت بهذه الروح الطيّبة .. فأبشري بالخير .
 
 أخيّة ..
 مواقف الحياة ( مدرسة ) والعاقل هو منيتعظ من مواقف الحياة ويستفيد منها في التصحيح وإصلاح نفسه ( قد أفلح من زكّاها . وقد خاب من دسّأها ) .
 
 أخيّة ..
 ما دمت صادقة في توبتك ، وندمك على إساءتك لجيرانك ..
 فعلّقي قلبك بالله أن يرضى عنك ..
 غذا رضي الله عنك فسيرضيهم عنك لا محالة .
 نعم ..
 اعتذري منهم ..
 وابذلي الأسباب الممكنة للإصلاح ..
 لكن أهم سبب هو أن تصدقي مع الله في التوبة . فإذا صدقت فلا تتعجّلي النتائج ، ولا تربطي صدقك بحصول النتائج .. لأنها حينئذ ستكون التوبة ليست لله وإنما من أجل النتائج !
 أكثري الدعاء ولا تيأسي ..
 
 - وسّطي بعض المصلحين من قراباتك أو من قرابات جيرانك . واحرّصي أن توسّطي امرأة حكيمة عاقلة .
 - اذكري جيرانك عند الآخرين  بأجمل ما يكون فيهم ، واذكريهم بخير ولا تشتكي منهم عند الناس .
 - ابدئي معهم في تحسين العلاقة من خلال الاتصال بهم ..
 التواصل عن طريق برامج التواصل ..
 وبيّني لهم عذرك واعتذارك .
 اعملي لهم دعوة ( عزومة ) في بيتك .
 قدّمي لهم الهدايا ..
  ذكّريهم بفضيلة العفو والتسامح سيما في مثل هذا الشهر المبارك .
 افهمي منهم .. لماذا هم غاضبون فلربما هناك سبب آخر  وهو خفيّ عنك !
 
 وألحّي على الله .. وثقي بالله 
 والله يرعاك ؛؛ ؛ 
2013-07-17
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 6794
2012-10-05
 
 

زوجة تشتكي تقصير زوجها في العلاقة الجنسيّة إمّا نفوراً أو فتوراً ، وتستحي أن تبوح له برغبتها . وأخرى صارحته ؛ لكنه يرفض أي محاولة للعلاج ويظن أن ذلك تهديدا لرجولته! ليس عيباً أن تطرق أبواب العلاج. فمن الرجولة أن تحرص على إعفاف شريكة حياتك.
قولي لزوجك بدفئ : أتمنّاك زوجي في الجنة . الانتقال بالشعور من الحاضر المشهود إلى الغيب الموعود يدفع إلى حسن العهد ودوام الودّ .
أسرع الطرق إلى قلب ولدك ( القدوة ) .
الخيانة الزوجيّة لذّة ساعة ، ومذلّة العمر !
الزواج شريعة .. [ إمساك بمعروف ] لا لا بتسلطّ أو إذلال . والطلاق شريعة .. [ تسريح بإحسان ] لا بانتقام أوامتهان.

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
2332
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3923
الإستشارات
844
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
77
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
393
معرض الصور
84
الاخبار