متزوج .. وأحببت امرأة ثريّة أكبر منّي سنّاً !

 
  • المستشير : عماد الصوفي
  • الرقم : 1709
  • المستشار : أ. منير بن فرحان الصالح
  • القسم : استشارات فقه الأسرة
  • عدد الزيارات : 4882

السؤال

أحب امراة تكبرني بثمانية اعوام تقريباً ولديها ولد وبنت، البنت أكملت الجامعة والولد أكمل الثانوية العامة ، وأنا رجل متزوج عمري 28 ولدي بنت عمرها 5 سنوات وزوجتي الاولى حامل حالياً ، أنا وهذه المرأة نجب بعضنا جداً ومتفاهمين جداً ومستوانا التعليمي والثقافي متقارب جدأ ... الا انها تختلف في الجانب المادي فهي اغنى مني ولديها تجارتها الخاصة بها .. فأريد أن أعرف ما هي وجهة نظركم كاستشاريين في مثل هذه الزيجات ؟؟؟

09-11-2010

الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يبارك لك في زوجك وولدك  وأن يجعلهم قرّة عين لك . .

 أخي الكريم . .
 الزواج في صورته المعروفة هو الزواج ، سواء كان من ولى أو ثانية أو ثالثة أو رابعة ، من غنية أو فقيرة أو ريسة أو مرؤوسة . .
 فالزواج هو ( الزواج )  . .  لكن مدار الأمر ومحوره حول الهدف منه .
 الهدف منه هو الذي يحدد ( الرأي ) حتى لو كان من زوجة أولى !

 الحب ..
 أو بتعبير أدق ( العلاقة قبل الزواج ) ليست مبرراً كافياً للزواج أو الارتباط ..
 كما أنها في نفس الوقت لا تعطي مؤشّراً واضحاً لنجاح العلاقة بقدر ما تعطي مؤشراً عكسيّاً سيما لو كان الهدف من الزواج هو هدف ( مصلحي ) بحت !

 أخي ..
 السؤال الأهم .. لماذا تريد الزواج ؟!
 لماذا تريد الارتباط بها ؟!
 هل تعتقد أن الاترباط بها لن يؤثّر على علاقتك بزوجتك الأولى ؟!
 سيما لو كانت علاقتك مع زوجتك الأولى علاقة نقيّة طيبة جميلة تتسم بالحب والودّ !!
 
 أخي . . .
 الأهداف ( السطحيّة ) أو ( المصلحيّة ) في الزواج .. تقلل من عمر الاستقرار بين الطرفين ..
 تقلل من  ( الاحترام بينهما ) .. وتقلل أيضا من ( الحب ) . .
 لأن من أحبك لشيء أبغضك لفقده . .
 لا أحد يملك ( ماله ) !!
 فقد يفقده في لحظة . .
 لأن المال مال الله . .
  لذلك أهم ما ينبغي  ملاحظته وتلمّسه في  الطرف الآخر .. الصفات التي ليست من السهل أن تنتهي أو تقل أو تخبو . .  وذلك لا يكون إلاّ في ( الدين والأخلاق ) . .
 
 أنا لا اشكك في هدفك أو نيّـتك بقدر ما  أصف لك  حالة لو حصلت . .
 إذا هدفك سامياً عاليا راقياً من الارتباط .. فهل تعتقد أنه لا يمكنك تحقيق هذا الهدف  مع زوجتك الأولى . .!

 الأمر الآخر هو في العلاقة السابقة للزواج . .
 أنت تسميها ( حب )  . .
 لكن الواقع أنه وإن سميّـته حباً لكنه ( حب ) يفتقد ( الاحترام ) !
 وما قيمة ( الحب ) بلا ( احترام ) !!
 أنت الآن رجل متزوج  ورزقك الله زوجة طاهرة عفيفة طيبة تحفظ غيبتك وتحفظ عليك شرفك ومالك وولدك ..
 ثم أنت من وراء الأسوار ( تحب ) غيرها . .  وتتواصل مع غيرها ...
 أفلا تعتقد أن في هذا السلوك نوعا من عدم ( الاحترام ) ؟!
 سواء احترام العلاقة الطاهرة التي بينك وبين زوجتك ..
 واحترام مبادئك وقيمك !!
 لأني لا أعتقد أنك ترضى لختك أو ابنتك ان تكوّن علاقة ( ولو  نزيهة ) مع شاب أجنبيّ عنها !!

 وفي الواقع لو كنت تحب تلك المرأة . .  فإن الاحترام يفرض عليك ن لا تصارحها بهذاالحب  في الظلام !
 الاحترام يفرض عليك أن لا تستغل  عواطفها كأنثى لتجذبها إليك . . !!
 ثم دعني أفترض معك لو  ارتبطت بها .. اسمح لي أن اسألك ..
 أي الزوجتين ستكون أوثق عندك  وتكون  إليها أكثرة ثقة من غيرها  ..
 الأولى .. التي أخذتها من بيت أهلها  وفي الأضواء ..
 أم الثانية .. التي  رسمت معها حلقات حياتك الجديدة  معها . .
 صدقني أخي .. هناك نداء فطري عقلي في داخلك .. استمع إليه .
 
 الزوج يا أخي ( مسؤولية ) وفي نفس الوقت هو ( عبادة ) وحق العبادة التعظيم ..
 ومن تعظيم هذه العبادة أن لا نستخدمها لتحقيق أغراض شخصية أو إشباع نزوة غريزيّة . .
 وقرار ( الزواج ) سواء كان من أولى أو ثانية أو ثالثة .. هو قرارا يعتبر في منعطف مهم من منعطفات  حياتك . . .
 وتأكدّ أنه قد يكون قراراً في ( مفترق ) الطرق . .  وله عواقبه .
 سيما إذا أدركت . . 
 1 - أن العلاقة بعد الزواج تختلف تماماً عن اي علاقة قبل الزواج . .
 العلاقات قبل الزواج علاقة   ( مزيّنة ) من الشيطان لأنها علاقة خارج الأسوار !
 غير أن العلاقة في إطار الزوجيّة علاقة تتسم بالمسؤولية وتحيط بها التحديات والتبعات  وهذه المسؤوليات والتحديات كفيلة بأن تنفض عن كلا طرفي العلاقة غبش ( التكلّف ) و ( الورديّة ) التي كانوا يعيشونها قبل الزواج .
 
 2 - أنك رجل متزوج ولك زوجة .. مما يعني زيادة  المسؤوليّة  وبشكل جديد . فبدل من أنك مسؤول عن زوجة واحدة  فقد أصبحت ( زوجتان ) . .  حتى ولو كانت الثانية مقتدرة ( ماديّاً ) لكن يبقى أنت ( الرجل )  الذي جعل الله لك القوامة  وميّز قوامة الرجل بقوله ( الرجال قوّامون على النساء بما فضل الله به بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم )  . .  فكون أنها ( مقتدرة ماديّاً )  هذا لا يعفيك أمام ضميرك ونفسك من أن تتخلّى عن النفقة عليها وان تكون لك القوامة الخاصة بك في النفقة عليها ..
 
 3 - أضف إلى أنها امرأة عاملة . .   وقد  يحتّم  عليها طبيعة تجارتها وعملها أن تتكلم مع هذا وتخالط هذا الأمر الذي قد يُحدث عن العاقل الغيور  تصادماً  معها مما يسبب بينهما نفوراً  ..
 أو قد تكون هناك نتيجة عكسيّة . .  فلأجل أن أتخفف من النفقة عليها أترك لها الحبل على الغارب  هي وشأنها تتحدث مع من تشاء وتخالط من تشاء .. وليس لي منها إلاّ الفراش والمال !!
 الأمر الذي يُميت في الرجل بعض قيم الرجولة والمبادئ التي تربّى عليها .

 4 - أن هذه المرأة لها أبناء كبار . .
 مما يعني أنهم قد يشكّلون عليها نوعاً من الضغط أو العقبة أو العائق . الأمر الذي يزيد من المسؤولية والتبعات في هذا الارتباط .

 5 - الفارق العمري عطفاً على الفارق المادي بينكما . .  ايضا قد يكون له أثره في إثارة بعض  الكلام  ( الاجتماعي ) سواء في مجتمعك أو مجتمعها أو مجتمعكما معاً . .  مما يعني زيادة العبئ في هذا الارتباط . .

 لا تفهم من كلامي أنّي اثبّطك عن قرارك .. كما أني لا أدفعك إلى قرارك . .
 لكنّي  أحاول أن أكشف لك الأمور بصورة افتراضية ممكنة التوقّع .. لتنظر إليها بعين عقلك بعيدا عن اي ضغط نفسي أو عاطفي . .

 أسأل الله العظيم أن يختار لك  ، ويبارك لك في أهلك ويكفيك بحلاله عن حرامه وبفضله عمن سواه .

09-11-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني