زوجي يتضايق من وجود أهلي
 
 
حمامه السلام
 1703
  أ. منير بن فرحان الصالح
 5189
 
 
 
السلام عليكم ورحمه الله ....لا اريدان اطيل علي حضرتك ولاكني عندي مشكله اريدلها حل لاني لا استطيع ان اتكلم بها مع احد من اهلي حرصا علي العلاقات الاسريه اذاكانت موجوده من الاساس ....(في البدايه اريد ان اطرح سؤال واتمني لا بل ارجوك ان تجيب عليه ..هل الزوج الذى لا يحب اهل الزوجه ولا يجاملهم معني ذالك انه لا يحب زوجته )زوجي من النوع غير المجامل ابدا وخصوصا مع اهلي مع العلم انه غير ذالك مع اصحابه لا يكلمهم ولا حتي يسال عليهم واذااتي احد لزيارتي يتعصب ويبقي كاره نفسه ولا يجلس معهم ابداهل اقول لاهلي محدش عاد يجيلي يزورني عشان اريحه وارتاح من شده الاعصاب اللي ببقي فيها لما بيبقوا موجودين مع العلم ان اهلي يحبوه ويحترموة جدا واقسملك بلله يادكتورانه مافيش اي سبب لهذه المعامله السيئه لاهلي ووبسببه حصلتلي مشاكل كتيرة بيني وبين اهلي واتهموني باني مش بفهم في الواجب اصبحت محرجه جدا منهم ومش عارفه اعمل ايه وكل لما اكلمه يقولي انا مادخلتش الجيش ومش واخد علي حد هل ده سبب يقبل ام انه تهرب منه علي سؤالي كي اسكت؟؟؟؟؟ امانه عليك يا دكتورهل اعامل اهله مثلما يعامل اهلي لكي يشعر بطعم الاحراج والالم الذى احسه مع اني احب اهله كثيراوبتعامل مهاهم بما يرضي ربنا......وشكرا جزيلا
 2010-11-07
 
 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يديم بينكما حياة الودّ والرحمة وان يصرف عنكما كيد الشيطان . .  .

 أخيّة .  . 
 في اي علاقة بين طرفين يلزمنا لأجل أن تدوم هذه العلاقة  أن لا نركّ. كثيراً على بعض السلوكيات الخاطئة عند أحد طرفي هذه العلاقة ..
 التركيز على السلبيات لا يجعلنا نستعذب ونستمتع بالجميل  . .
 أعتقد أخيّة أن علاقتك مع زوجك علاقة طيبة  ما دام أنك تجدين منه نوع تقبّل للحوار والنقاش . .

 أخيّة . .
 ليس هناك ارتباط بالضرورة بين أن يحب الزوج أهل زوجته وحبه لزوجته . .
 إذ لو كان هناك ارتباط لكان زوجك نفر منك وتذمّر منك حتى مع عدم وجود أهلك !

 قد يكون هناك سوء فهم لأمر ما  دفعه لمثل هذا السلوك . .
 لذلك من الجيد أن تتناقشي معه بهدوء  وبعبارات راقية دافئة . .
 افهمي منه : لماذا يتصرف تجاه أهلك بمثل هذا ؟!
 ربما أن هناك سوء فهم . .
 قولي له فضفض ما في نفسك .. فضفض شعورك وثق أني زوجتك وأنا معك .
 فقط اهتم بالأمر لأنه يهمّك أنت  فإنك في يوم ستقف بين يدي الله تعالى وتُسأل عن رحمك ..
 فإن الرّحم تعلّقت بعرش الرحمن وطلبت النصرة من الله . .  فقال الله لها : ط أما ترضين أن اصل من وصلك وأقطع من قطعك " .
 أفهميه أن الأمر لا يتعلق بكونهم أهلك ..
 إنما يتعلق بكونهم ( رحم ) له لهم حق البر  والصلة . .
 ذكّريه بأن صلة الأرحام بركة في العمر وبركة في الرزق . .

 وفي نفس الوقت  عاملي أهله بما تربيت عليه من أخلاق وآداب ، ولا تعامليهم بردّة الفعل . فإن النبي صلى الله عليه وسلم علّمنا كيف نسمو بأخلاقنا حتى  في مقابلة السوء فقال : " أدّ الأمانة إلى من أئتمنك ولا تخن من خانك " .
 إكرامك لأهله . .
 وحسن معاملتك لهم . .
 وثباتك على ذلك . .  قد يغيّر موقفه تجاه أهلك .

 أخيّة . .
 استقبلي أهلك بكل  سرور ورضا . .
 أظهري لهم سؤال زوجك عنهم واهتمامه بهم  . .
 ولا تضخّمي الأمر في حسّك  عندما يعصّب اثناء وجودهم . .  قابليه بهدوء . . ذكّريه بقوله صلى الله عليه وسلم : " من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه "  ليستمتع بإكرامهم محبة للنبي صلى الله عليه وسلم وطاعة له فيما أمر به .

 راسليه على ايميله ببعض المقاطع الصوتية التي  تحث وتحفّز على صلة الارحام . .
 أكثري له من الدعاء . . وتصبّري . .  فعاقبة الصبر خير . .

 والله يرعاك

2010-11-07
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة
 
عدد القراءات : 1144
2015-09-29
عدد القراءات : 2914
2010-04-17
عدد القراءات : 3854
2010-06-02
عدد القراءات : 3857
2010-01-26
 
 

كثرة الشكوى مع تعمّد التقليل من شأن الزوج أو دوره في أسرته يثير غضبه. أخبريه ماذا يضايقك واقترحي عليه حلاًّ.
الحياة السعيدة ..! تتطلب دائما ذاكرة ... ضعيفة تسقط منها اساءات الغير لنا ...
زوجة تشتكي تقصير زوجها في العلاقة الجنسيّة إمّا نفوراً أو فتوراً ، وتستحي أن تبوح له برغبتها . وأخرى صارحته ؛ لكنه يرفض أي محاولة للعلاج ويظن أن ذلك تهديدا لرجولته! ليس عيباً أن تطرق أبواب العلاج. فمن الرجولة أن تحرص على إعفاف شريكة حياتك.
ليت زوجي ( فيس بوك ) كل ما شافني قال لي ( ماذا يخطر في بالك )؟! امنح زوجتك مساحة للتعبير والفضفضة ( فسبكة زوجيّة ) .
قولي لزوجك بدفئ : أتمنّاك زوجي في الجنة . الانتقال بالشعور من الحاضر المشهود إلى الغيب الموعود يدفع إلى حسن العهد ودوام الودّ .

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
7625
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3904
الإستشارات
838
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
66
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
384
معرض الصور
84
الاخبار