والدي سريع الغضب !

 
  • المستشير : ابنته
  • الرقم : 1635
  • المستشار : أ. منير بن فرحان الصالح
  • القسم : استشارات فقه الأسرة
  • عدد الزيارات : 4339

السؤال

السلام عليكم أرجوا الرد سريعا فنحن نعاني من تغيرات والدي وغضبة على بعض اخواني وعلى أمي بأسباب لاتذكر أو لاتستحق الغضب ويستمر أشهر طويلة مع العلم أنه هو أيضا يتضايق من غضبه وهذا مانلاحظه عليه من نرفزه وإذا كان راضي فهو من أحسن الأباء ولانجد منه إلا المعامله الممتازة أما إذا غضب فنحن لانعرف كيف نتصرف ....

15-10-2010

الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يهدي قلب والدكم وان يُذهب عنه ما يجد من الغضب  وأن يرزقكم حسن البرّ به .

 أخيّة . .
 بعض الناس ربما نشأ في بيئة أورثته نوعاً من الطبع ( الغضبي ) فيصبح الغضب عنده ( طبعاً ) و ( سجيّة ) ..
 وبعض الناس قد  تغيّره بعض ظروف الحياة التي تمرّ به  سيما ما يتعلّق بالصحّة والمال  فالاعتلال سواء في الصحّة او قلّة المال  تسبب نوعاً من التوتّر عند الرجل  ونوعاً من سرعة الغضب كنوع من التنفيس السلوكي عما يشعر به من  اعراك في دواخل نفسه .

 لذلك من المهم أن تراعوا واقع والدكم وان تنظروا ما هي الأسباب التي جعلته ( غضوباً ) سيما لو أن الشأن أن هذا السلوك منه ( طارئ ) وليس  أمراً كان معتاداً عليه .
 تكلّمي مع والدتك وغخوانك وبهدوء بأنه ولابد أن نكون أكثر مرونة في التعامل مع الوالد ومراعاته خاصّة عندما يغضب ..
 أن تتجنّبوا ما يثير غضبه . .
 
 غيروا من طريقة تعاملكم معه ..
 قبّلوا رأسه . .
 اجلسوا معه ليحكي لكم شيئا من ماضي الأيام .. فكبير السنّ يحب  أن يتحدّث ويحكي عن الماضي ..
 صارحوه بالحب . .
 تعاملوا معه بنوع من الحنان خاصّة أنتم البنات . .
 المقصود انكم تحتاجون فقط أن تتجاوزوا بعض العقبات النفسيّة في دواخلكم والتي تعيق من أن تغيّروا من نمط التعامل مع والدكم وتغيير طريقة التعامل بطريقة أمثل .

 أخيّة . .
 تذكري .. وذكّري إخوانك ..
 أن الوالد أوسط أبواب الجنة .. والجنة محفوفة بالمكاره .. فصبركم على والدكم وحسن البرّ به على ما يكون منه تجاهكم هو عمل صالح وهو واجبكم نحوه مهما كان يعاملكم به .
 
 أخيّة . .
 احرصي دائماً .. ونبّهي إخوانك  أن لا تجعلوا البيت مملكتين .. طرف مع الوالد وطرف مع الوالدة ..
 أفهمي والدتك أن حصول مثل ها لا ينبغي  بل ينبغي من الجميع أن تتفهموا أمركم  على أنكم أسرة واحدة لا طرفين  متخاصمين .

 وما دام أخيّتي أن المسألة  في اوقات وأوقات .. فهذا يعني أن والدكم اقرب  لأن تتألّفوا قلبه وتحنّنوه عليكم بحسن المعاملة .

 والله يرعاكم ؛ ؛ ؛

15-10-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني