ما حكم سماع الغناء
 
 
-
 907
  أ. منير بن فرحان الصالح
 3725
 
 
 
ما حكم من يدع أولاده يسمعون الغناء والذي يسمع الغناء: وما هو الغناء الحلال؟
 2010-05-12
 
 

 

 

الأخ الكريم: محمد شريفه
أسأل الله بعفوه وكرمه أن يطهر قلبك وأن يشرح صدرك للإيمان..
أخي الكريم..
قال الله تعالى: {وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُواً أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ} (لقمان:6)
أقسم ابن مسعود رضي الله عنه وقال: والله إن لهو الحديث هو الغناء!
وجاء في الحديث: "ليكونن من أمتي أقوام يستحلّون الحِرَ والحرير والمعازف"
ومعنى يستحلون: أي يسترسلون في استخدامها وسماعها كما يسترسلون في الحلال.
وقد جاءت تكملة هذا الحديث: أن الله يمسخهم قردة وخنازير!!
على ضوء هذا أخي الفاضل نعلم أن الغناء حرام بدليل الكتاب والسنة، وكان بعض السلف يقول: الغناء بريد الزنا!
وقال بعضهم: حب الغناء وحب القرآن في قلب عبد ليس يجتمعان.
فالغناء مزمار الشيطان، ويُنبت في القلب النفاق، ويهيّج الغرائز، ويُشغل عن الطاعة وعن ذكر الله، ويقسّي القلب!
وقد جاء في بعض الآثار أن من استمع الغناء في الدنيا حُرم من سماعه في الآخرة!!!
والأولاد أمانة في عنقك أيها الأب، وإن من خيانة الأمانة وتضييعها أن تملأ قلوبهم بمزمار الشيطان، وتفتّح آذانهم للغناء!!
إن واجب الأبوّة يحتّم عليك أن ترعى هؤلاء الأبناء بالتربية الصالحة، فتسعى إلى تعليمهم الآداب وحفظ القرآن ومحبة السنة النبوية، والالتزام بسلوكيات الدين وآادبه الخاصة والعامة، وهكذا حتى تجعل منهم جيلاً صالحاً ينفعك أثرهم من بعد موتك فإن الرسول صلى الله عليه وسلم قد أخبر أن ابن آدم إذا مات انقطع عمله إلا من ثلاث وذكر منهم "أو ولد صالح يدعو له"  فشرط النفع معلّق بأن يكون الإبن صالحاً، وأيّ صلاح يجنيه الأبناء من الأغاني والملهيات ومزامير الشيطان؟!
وصيتي لك أيها الأب الفاضل أن ترعى حق الأمانة في هؤلاء الصبية فإنك مسؤول عنهم "فكلكم راعٍ وكلكم مسئول عن رعيته" و "من مات وهو غاش لرعيته حرّم الله عليه الجنة"
ويمكنك أخي أن تستبدل السماع المحرم بالسماع المستحب المباح:
- كسماع التلاوات القرآنية.
- وسماع أشرطة الخطب والمحاضرات والندوات.
- والاستماع إلى إذاعة القرآن وبرامجها الهادفة المتنوعة.
- وسماع بعض أشرطة الأناشيد الإسلامية الموجودة في بعض التسجيلات الإسلامية.

أسأل الله العظيم أن يبارك لك في ولدك وأن يدفع عنك كيد الشيطان ورجسه ونفخه ونفثه.

2010-05-12
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة
 
عدد القراءات : 3510
2011-02-01
عدد القراءات : 3579
2010-02-17
عدد القراءات : 3772
2010-03-31
 
 

التعاون الإيماني بين الزوجين(قراءة للقرآن، صلاة ، صدقة) مشروع لنماء الودّ والألفة. وحظّ وافرمن بركة دعاء الحبيب صلى الله عليه وسلم لكما بالرحمة (رحم الله - رجلاً /امرأة - قام من الليل فصلّى ثم أيقظ زوجته فإن أبت نضح في وجهها الماء).
أهم الركائز في تربية الطفل:المحافظة على سلامة (فطرته). تقوم هذه الركيزة على قاعدة (المناعة والمنع)وتتحقق بـ: التلقين.، التعليم.(معرفي وسلوكي) ، الحوار.، أن لا نورد عليه ما يفسد فطرته.
زوجة تشتكي تقصير زوجها في العلاقة الجنسيّة إمّا نفوراً أو فتوراً ، وتستحي أن تبوح له برغبتها . وأخرى صارحته ؛ لكنه يرفض أي محاولة للعلاج ويظن أن ذلك تهديدا لرجولته! ليس عيباً أن تطرق أبواب العلاج. فمن الرجولة أن تحرص على إعفاف شريكة حياتك.
(وجعل بينكم مودّة ورحمة) لأن الاختلاف شيء طبيعي بين الزوجين تبعاً لاختلاف نوعهما[ذكر وأنثى] فالقرآن يؤكّد على أهمية الانسجام بين [الشّعور والسلوك] في التعايش مع هذا الاختلاف.
جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: تقبلون الصبيان فما نقبلهم ؟! فقال النبي صلى الله عليه وسلم:( أو أملك لك أن نزع الله من قلبك الرحمة ). أيّها الآباء والأمهات: - احتضنوا أولادكم وقبّلوهم . - املؤوا مشاعرهم عطفا وحنانا . حتى لا يبحثوا عن الحب خلف الأسوار!

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
3620
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3896
الإستشارات
834
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
66
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
378
معرض الصور
84
الاخبار