مقصر في حقي الشرعي .. هل يعذرني ربي ؟!
 
 
ام محمد
 1408
  أ. منير بن فرحان الصالح
 4387
 
 
 
السلام عليكم في الحقيقه انتم بمثابة الصديق الناصح فجزاكم الله كل خير ارجو توجيهي لمشكله احرجتني كثيرا ولم استشر فيها احد لحساسيتها رغبتي للفراش تزيد في اوقات من الشهر وصارحت زوجي ولم يهتم ادافع نفسي واخاف من المعصيه واتزين لزوجي واستخدم الايحاءات كثيرا وهو يتجاهل ويتشاغل ويقصر معي ادافع نفسي وادعو الله لكني اضعف احيانا هل يعذرني ربي؟ ماذا افعل ارجو سرعة الرد.
 2010-07-26
 
 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يكفيك بحلاله عن حرامه وبفضله عمن سواه ..
  وشكر الله لك جميل تواصلك ، ونبل مشاعرك ..

 أخيّة ..
 حين يقصّر الزوج في حق زوجته في الفراش لأي سبب كان فإن على الزوجة  بقدر ما تسعى إلى معالجة هذه المشكلة  بقدر ما ينبغي عليها أن لا تفتح على نفسها باباً يؤجّج شهوتها أو يثير غريزتها وهي تعلم أن زوجها غير قادر أو لا يستطيع في تلك اللحظة أن يشبع غريزتها .

 وحين تشعر المرأة بمثل هذا الشعور وهذه الرغبة للفراش  فإن عليها أن تتلطّف مع زوجها بما يثر رغبته فيها ، فإن لم يحصل فعليها أن تصارحه برغبتها وحاجتها وان عدم مراعته لرغبتها وحاجتها يضرّها وأن تنبهه أن لا يكون سبباً في مضرّتها .
 فغن لم تجد منه تجاوباً . فليس شرطاً أن تمارس معها لقاء ( حميميّاً ) كاملاً .  بمعنى لو  تطلب منه مثلا أن تقوم هي بإشباع نفسها لكن معه وبالاستمتاع بجسده وعلى جسده . فإذا كان الأمر أنها ربما  تفعل شيئا هي  لا ترتضيه لنفسها أو تشعر أنه ذنب ومعصية فإنها أن تستمتع  بذاتها لكن في جسد  زوجها  أفضل لها من ان تمارس أمراً تشعر بعده بالألم والندم وتنيب الضمير .

 حقيقة لم أفهم بالضبط ماذا تعنين هل يعذرني ربي !
 الله سبحانه وتعالى علمنا قاعدة عظيمة في قوله : " ومن يتق الله يجعل له مخرجاً "  يعني من راقب الله  وراعى حق الله  فإن الله يسخّر له مخرجاً لحاجته .
 
 أسأل الله العظيم أن يسترنا بستره .

2010-07-26
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 3533
2012-08-06
عدد القراءات : 3297
2010-03-14
عدد القراءات : 4128
2010-02-23
عدد القراءات : 4181
2010-01-22
عدد القراءات : 3940
2010-02-23
 
 

أحد الفلاسفة..صرخت عليه زوجته ثم رشته بالماء! فقال لها:ما أجملك ترعدين وتبرقين ثم تمطرين قالت إحداهنّ :لو هو زوجي .. كان هفّني بكفّ! ردّة فعلك تصنع الفارق.
زوجتك .. تركت أباها وأمها وأخاها ، وجاءت بين يديك .. فلتجد فيك رأفة الأب ، وحنان الأم ، ورفق الأخ . لتكون لك سكناً
(حتى تذوقي عسيلته ويذوق عسيلتك). إذا كنتما في (العسل ) فمن الذوق أن لا يعجل بعضكم على بعض .
ليت زوجتي ( تويتر )تعمل عليّ ( ريتويت ) . افتخري بزوجك وأظهري محاسنه.
الخيانة الزوجيّة لذّة ساعة ، ومذلّة العمر !

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
6444
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3947
الإستشارات
850
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
78
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
405
معرض الصور
84
الاخبار