ابني المراهق يريد سيارة .. أو سيترك الدراسة !

 

السؤال

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته عندي ابن مراهق عمره 16 ناجح من الاول ثانوي كثير العناد لا يسمع للكلام واذا جاء والده وحاول ان يهدده بالضرب يقول \"ان ضربتني ضربتك \" وايضا يقول اذا ماشريتوا لي سياره ماراح ادرس ، مع العلم قد شرينا له سياره وعدمها ويفحط فيها والحين يهدد بالددسن .. هل نلبي له طلبه أو نخليه يترك الدراسة ؟!

25-08-2010

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يصلح لكم في ذريّتكم وان يهدي قلبه  ويجعله قرّة عين لوالديه .

 أختي الكريمة ...
 مرحلة البلوغ  هي مرحلة  متأثرة بطبيعة التربية التي يتلقاهاالابن في مراحل عمره الأولى .
 فبقدر الاهتمام بالابن رعاية وتوجيهاً وإرشاداً  وحباً  وتودّداً  في مراحل عمره الأولى بقدر ما يكون النتاج في مثل هذا العمر نتاجاً طيباً بإذن الله .

 بعض الآباء والأمهات يفرطون في المراحل الأولى  .. ثم في مثل هذه المرحلة الحرجة من العمر تتي أسئلتهم كيف نتصرف ؟!
 لذلك هي نصيحة لك في ابنائك الآخرين ..
 ونصيحة لكل قارئ وقارئة من الاباء والأمهات ...
 اعتنوا بأبنائكم من المراحل الأولى في أعمارهم .. ولا تنتظروا مرحلة المراهقة والبلوغ !

 أختي الكريمة ..
 الشاب في مرحلةالبلوغ يعيش نوعا من الوثرة على بيئته . ويرى من نفسه أن له الحق في أن يبحث ويكوّن بيئته التي تتوافق مع ميوله ورغباته من خلال  تكوين صداقات أو التأثر بالأصدقاء من حوله .

 الشاب في مثل هذا العمر يستهويه اثبات الذات  حتى لو بالشيء الخاطئ !
 لذلك ترين أن ابنك ( يفحّط )  هو ينظر للتفحيط على أنه سلوك يعطيه قيمة عند الاخرين حتى لو كانت قيمة خاطئة .. هو يحب أن يشعر بقيمته ... وهو يشعر بقيمته من خلال ما يُنتجه هو من سلوك أو مشاعر .

 لذلك ..
 النصيحة لك ولوالده :
 أن تجلسا مع الولد جلسة هادئة ..
 وتتكلما معه بهدوء ..
 وتسألانه ماهي قيمه في هذهالحياة ؟!
 ماذا يريد أن يكون ؟
 هل يريد أن يكون مفحط ؟!
 ثم ماذا بعد التفحيط ؟!
 
 أفهموه أنه الآن مسؤول عن كل تصرفاته وأن الله سيسأله عن كل شيء يقوم به .
 أشعروه بمسؤوليته تجاه نفسه ..
 وأن قيمته في العلم والمعرفة والتعلّم  والترقّي في درجات العلم ..
 السيارة لا تعطيه قيمة .. لذلك هو يغيّرها  !
 التفحيط لا يعطيه قيمة إلاّ عند أراذل الناس !
 لكن الأخيار  لا يعتبرون هذه قيمة بل يستحقرون صاحبها !

 افهموه إذا أراد سيارة ..
 أن يكوّ، نفسه بنفسه ويشتري لنفسه سيّارة ..
 وأن أول  خطوة لتكوين نفسه أن يجتهد في التعلّم والمعرفة .. فإن العلم سبب من أسباب تكوين النفس والذات  فكريا وماديّاً ..
 
 افهموه أنه إن ترك الدراسة .. فمعنى ذلك أنه هو الذي اختار لنفسه أن يكون  في آخر المجتمع !
 لأن المجتمع يتجاوز اهل الجهل  والجهلاء ..
 والمجتمع يحتفي بالعلم والعلماء في أي فن أو تخصص ...

 المقصود .. أن تجعلاه يقف  بوضوح عند عتبة قراره الذي يتخذه ..
 فإن اتخذ قرار ترك الدراسة بسبب ( سيارة ) فهو قد اختار أن يكون في ذيل المجتمع !
 وإن تحدّي  رغبته في السيارة .. وتجاوزها إلى اختيار قرار الدراسة .. فهو  قد اختار لنفسه السيارة وما هو أعظم منها  من المكانة والقيمة  عند نفسه وعند مجتمعه .

  احرصا على تربية روحه الايمانيّة ..
 من خلال تحبيب الصلاة له  ومساعدته علىالقيام لها والاهتمام بها ..
 اجعلا لكما معه كل ليلة جلسة  تتحاورون فيها معه حواراً  ابويّاً مفعما بالحب والاريحية ..
 اطلبا منه أن يكون له اهتمام بالقرآن .. كأن يلتحق بحلقة لتحفيظ القرآن أو يجلس معكما كل ليلة لتقرؤوا سويّاً بعض ايات من  القران حتى تختمواالقرآن تلاوة ..

 اجتهدي في أن تنشئي مكتبة صغيرة في البيت تحوي اشرطة وكتباً مؤثرة ..
 ضعي له بعض الأشرطة ( الشبابيّة ) المؤثرة في سيارته ..

 أكثرا له من الدعاء ..
 وتيقنا بالإجابة .. وفي نفس الوقت احرصا على الاهتمام  بالقراءة في كتب التربية والتعامل مع الابناء .

 والله يرعاكم ..

25-08-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3976

الإستشارات

861

المقالات

34

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

424

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني