صديقي يريد طلاق زوجته

 

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .... عند سؤالان ارجوا منكم بعد توفيق الله عز وجل إفادتي بما تجدونه الحل الأمثل؟ - أنا شاب أعمل في البنك العربي الوطني بالرياض منذ سنتان وأسمع من بعض المشايخ بحرمة العمل في البنك وهذا الشيء سبب لي الكثير من القلق والكدر رغم أنني ملتزم بالصلاة مع الجماعة ومقيم حقوق الله على وأنا لم أجد في عملي هذا شيء من الحرام لأنني أعمل محاسب أي صراف كاونتر وجميع المعاملات التي أقوم بها عادية مثل السحب والإيداع وتسديد فواتير الخدمات وصرف حقوق المتقاعدين وغيرها من المعاملات العادية التي ليس بها شبه ورغم ذلك أقوم بالتهرب من المعاملات التي بها شبهه مثل القروض والودائع لأجل ولا أوقع عليها وكذلك ما أقوم به في عملي هو خدمة كبار السن من المتقاعدين وهذا يريحني بعض الشيء .رغم أنني لم أترك باب إلا وطرقته من الجهات الرسمية والقطاع الخاص ولم أجد وظيفة . وأنا لا أستطيع ترك عملي لأني يوجد علي الالتزامات مع أهلي وأنا أقوم بكثير من مصاريف البيت وأنا أسكن مع والدي ويوجد ديون أيضا بسبب الزواج ومشاكله.؟ أما السؤال الثاني : فهو لصديق لي لدية مشكلة مع زوجته وقد طلب مني سؤالكم بدل عنه لكي يقرأ الرد على بريدي لأنه لا يوجد لدية بريد الكتروني... يقول أنه متزوج من بنت خالته منذ سنه ولقد أنجب منها بنت ولا يريد الإنجاب منها مرة أخرى لأنه يفكر بالزواج من غيرها والانفصال عنها لعدة أسباب. أنها مهملة بحقه وبحق والدية لأنه يسكن مع والدية وبحق البيت الذي يسكنون فيه فلا يجد منها المودة والاهتمام ويجدها غير مهتمة بنفسها وكل تفكيرها ونظرتها للأمور المادية والأسواق فقط ولا يجد منها حسن المعاشرة في الفراش ولا يحس معها بشيء كأنه يلاطف وسادة أعزكم الله علاقتها مع أخواته وزوجة أخوة التي تسكن معها في نفس البيت سيئة ومبنية على المشاكل والمجاملات أحيانا رغم أنه والكلام له \"\"\" قد استعمل معها جميع ما نصحه به من استشارهم من محاولة إفهامها أنها على خطأ وأنها مهملة في حق زوجها وبيتها وقد استعمل أسلوب الهجر في الفراش ثلاث مرات ووصل الأمر إلى الضرب غير المبرح ولكن تتحسن يوم وتعود لطبيعتها في اليوم التالي وأرسل لها من بنات جنسها لأنهن أقدر على إفهامها ولكن ....لا حياة لمن تنادي وأنا حائر ماذا أفعل حالي منقلبة مما أنعكس بي ذلك على عملي وحياتي الخارجية مع زملائي وغيرها............أرجوا إفادتي لأني فضلت السؤال قبل فعل أبغض الحلال عند الله... وشكرا راجيا من الله أن يجزاكم عنا كل خير

27-06-2010

الإجابة


الأخ الفاضل عبد الله
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته وبعد
• أما السؤال الأول فقد أجابت عليه اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء وإليك النص:

السؤال:

هل يجوز العمل في البنوك الموجودة في الدول الإسلامية والتي تتعامل بالربا ؟
زوجي يعمل في أحد البنوك التي تتعامل بالربا، وهو يعمل كمشغل برامج تتعلق بإدارة تكنولوجيا المعلومات، وعمله الأساسي هو ضمان عمل جميع أنظمة الكمبيوتر بشكل صحيح، وتشغيل البرامج الجديدة، وتقديم المساعدة لموظفي البنك.
وأنا أعلم أن الفوائد محرمة، وأنها من المعاصي الكبيرة، ولكنني سمعت أراءً كثيرة عن العمل في البنوك، منها أني سمعت بعضهم يقول: ( إذا كان عملك لا يرتبط مباشرة بالفوائد، وكان للبنك مصادر للدخل أخرى (غير الفوائد)، فعندها يجوز العمل في البنك ).
وهذا هو مصدر الدخل الوحيد الذي نعيش عليه حتى الآن. فأرجو أن تخبرني ما إذا كان دخلنا من هذه الوظيفة حراماً أم لا ؟.

الجواب:

الحمد لله

نسأل الله أن يجزيك خيرا على حرصك وتحريك لمعرفة الحق، وأن يوفق زوجك للعمل المباح الذي لا إثم فيه.

اعلمي أنه لا يجوز العمل في البنوك الربوية مطلقا، لما في ذلك من أكل الربا، أو كتابته، أو الشهادة عليه، أو إعانة من يقوم بذلك.

وقد أفتى كبار أهل العلم بتحريم العمل في البنوك الربوية، ولو كان العمل فيما لا يتصل بالربا كالحراسة، والنظافة، والخدمة. ونحن ننقل إليك بعض فتاويهم مع التنبيه على أن عمل زوجك له اتصال قوي بالربا وتسجيله وتوثيقه، لأنه حسب قولك: عمله الأساسي هو ضمان عمل جميع أنظمة الكمبيوتر بشكل صحيح و تشغيل البرامج الجديدة ومساعدة موظفي البنك.

جاء في فتاوى اللجنة الدائمة 15/41:

( لا يجوز لمسلم أن يعمل في بنك تعامله بالربا، ولو كان العمل الذي يتولاه ذلك المسلم غير ربوي؛ لتوفيره لموظفيه الذين يعملون في الربويات ما يحتاجونه ويستعينون به على أعمالهم الربوية، وقد قال تعالى: ( وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الإثم وَالْعُدْوَان ) المائدة / 2 ).

وسئلت اللجنة الدائمة (15/38): ما حكم العمل في البنوك الحالية ؟

فأجابت:

( أكثر المعاملات المصرفية الحالية يشتمل على الربا، وهو حرام بالكتاب والسنة وإجماع الأمة، وقد حكم النبي صلى الله عليه وسلم بأن من أعان آكل الربا وموكله بكتابة له، أو شهادة عليه وما أشبه ذلك؛ كان شريكا لآكله وموكله في اللعنة والطرد من رحمة الله، ففي صحيح مسلم وغيره من حديث جابر رضي الله عنه: " لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم آكل الربا وموكله وكاتبه وشاهديه " وقال: "هم سواء".

والذين يعملون في البنوك المصرفية أعوان لأرباب البنوك في إدارة أعمالها: كتابة أو تقييدا أو شهادة، أو نقلا للأوراق أو تسليما للنقود، أو تسلما لها إلى غير ذلك مما فيه "إعانة للمرابين، وبهذا يعرف أن عمل الإنسان بالمصارف الحالية حرام، فعلى المسلم أن يتجنب ذلك، وأن يبتغي الكسب من الطرق التي أحلها الله، وهي كثيرة، وليتق الله ربه، ولا يعرض نفسه للعنة الله ورسوله.

وسئلت اللجنة الدائمة (15/55):

( أ- هل العمل في البنوك خصوصا في الدول الإسلامية حلال أم حرام ؟

ب- هل هناك أقسام معينة في البنك حلال كما يتردد الآن وكيف ذلك إذا كان صحيحا ؟ )

فأجابت:

( أولا: العمل في البنوك التي تتعامل بالربا حرام، سواء كانت في دولة إسلامية أو دولة كافرة؛ لما فيه من التعاون معها على الإثم والعدوان الذي نهى الله سبحانه وتعالى عنه بقوله: ( وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الإثم وَالْعُدْوَانِ ) المائدة/2.

ثانيا: ليس في أقسام البنك الربوي شيء مستثنى فيما يظهر لنا من الشرع المطهر؛ لأن التعاون على الإثم والعدوان حاصل من جميع موظفي البنك ).

وسئلت اللجنة الدائمة (15/18):

( ما حكم العمل كمهندس صيانة في إحدى شركات الأجهزة الإلكترونية والتي تتعامل مع بعض البنوك الربوية، تقوم الشركة ببيع الأجهزة (حاسب آلي، ماكينات تصوير، تليفونات) للبنك، وتكلفنا كمهندسي صيانة بالذهاب للبنك لصيانة هذه الأجهزة بصفة دورية، فهل هذا العمل حرام على أساس أن البنك يقوم بإعداد حساباته وتنظيم أعماله بهذه الأجهزة، وبذلك فنحن نعينه على المعصية ؟)

فأجابت:

( لا يجوز لك العمل في الشركات على الوصف الذي ذكرت لما فيه من التعاون على الإثم والعدوان ).

وجاء في فتاوى اللجنة الدائمة أيضاً (15/48):

( البنوك التي تتعامل بالربا لا يجوز للمسلم أن يشتغل فيها، لما فيه من إعانة لها على التعامل بالمعاملات الربوية، بأي وجه من وجوه التعاون من كتابة وشهادة وحراسة وغير ذلك من وجوه التعاون، فإن التعاون معها في ذلك تعاون على الإثم والعدوان، وقد نهى الله عنه بقوله تعالى: ( وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الإثم وَالْعُدْوَانِ ) المائدة /2.

وسئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: هل يجوز العمل في مؤسسة ربوية كسائق أو حارس ؟

فأجاب:

( لا يجوز العمل بالمؤسسات الربوية ولو كان الإنسان سائقا أو حارسا، وذلك لأن دخوله في وظيفة عند مؤسسات ربوية يستلزم الرضى بها، لأن من ينكر الشيء لا يمكن أن يعمل لمصلحته، فإذا عمل لمصلحته فإنه يكون راضيا به، والراضي بالشيء المحرم يناله من إثمه. أما من كان يباشر القيد والكتابة والإرسال والإيداع وما أشبه ذلك فهو لا شك أنه مباشر للحرام. وقد ثبت من حديث جابر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم لعن آكل الربا وموكله وشاهديه وكاتبه وقال: هم سواء )

انتهى من كتاب " فتاوى إسلامية " (2/401).

إلى غير ذلك من الفتاوى المشهورة المعلومة التي تحرم العمل في البنوك الربوية، مهما كان نوع العمل، وعليه فالواجب على زوجك أن يتوب إلى الله تعالى مما سبق، وأن يترك هذا العمل مستعينا بالله متوكلا عليه موقنا أن الرزق من عنده سبحانه: ( وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْراً ) الطلاق / 2، 3.

نسأل الله أن يغنينا بحلاله عن حرامه.



الإسلام سؤال وجواب (www.islam-qa.com)


• وأما السؤال الثاني:
فأرى أن يسكنها في بيت مستقل وأن يحسن عشرتها ويقوم على تربيتها تربية إيمانية فإن استمرت على سوء خلقها فأرى أن يتبع ما يلي:
1. الوعظ.
2. الهجر في الفراش.
3. الضرب غير المبرح إن كان يغلب على ظنه أنه ينفع.
4. إدخال أطراف خارجية من أهلها.
والله أعلم.

27-06-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني