زوجتي غير قنوعة .. واهتماماتها كأنها بنت العشرين !

 
  • المستشير : محمد عبدالعزيز
  • الرقم : 5059
  • المستشار : أ. منير بن فرحان الصالح
  • القسم : استشارات فقه الأسرة
  • عدد الزيارات : 2254

السؤال

السلام عليكم ، اشكر لكم اتاحة الفرصة زواجنا عمره 12 سنة مشكلة زوجتي الغالية : قلة القناعة وضياع بوصلة هدف الزواج عندها ( التحصين ، تكوين اسرة صالحة ، السكن ) ، منكبة انكباب شديد على الجوال وبرامج التواصل، والتواصل مع احد صديقاتها ما يقارب 6 ساعات مكالمة يومية اقل الاحوال ، وغاب عنها (النظر إلى من هو اسفل منك فهو اجدر الأ تحتقر نعمة الله عليك ) ، وتقول : أن الحياة فلوس فقط ، بلا شك بدات معها معالجة الموضوع بالحوار والتثقيف والنصح ودخول الدورات في هذا الخصوص ، ومحاولة الادارة العاطفية والنفسية الناجعة ، وطول النفس، فاعاني معها من الضعف الشديد في تلبية الفراش ، والصدود عن تربية الابناء وتنشأتهم ، وكانها ابنة 20 سنة وعمرها الان 35 سنة ، ارغب في الحقيقة باستشارة واقعية لا مثالية مع العلم اني املك ولله الحمد قدر واسع من الخبرات وقد جربت مها عدة اساليب علمية وتربوية واقعية لكن لم يتحرك الامر .

14-08-2016

الإجابة

 
 وعليكم السلام ورحمةالله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يديم بينك وبين زوجك الودّ والرحمة .
 
 وهنيئا لك أخي الكريم هذا الهدوء والتعقّل .
 من المهمّ جداً في سعي الزوج إلى الترقّي بزوجته  أن يخفّض مستوى ( المثالية ) عنده أو يخفّض مستوى النتائج التي يودّ الوصول إليها ..
 الأنثى مهما تكن ليست كاالرّجل ..
 لا يمكن إذا أشركتها في دورات وبرنامج قراءة وتثقيف ، لا يمكن أن أتوقع منها أنتكون أو أن تصل إلى نفس الصورة الذهنية التي  بنيّتها في مخيّلتي .
 
 مهما كبرت في عمرها فهي تحب أن تشعر أنهاابنة العشرين .
 لذلك ..
 تشارك معها في أمور المنزل ..
 توقف عن كثرة التوجيه ..
 جدّد في مسألة تثقيفها من خلال الدورات ..
 حتى الأبناء في البيت تشاركا في الاهتمام بهم .
 لا تحاول أن تحطّم فكرتها تجاه ( المال ) بالطبع المال عصب الحياة .. لكن وجّه فكرة ( الصرف ) نعم لو كان لنا مال : أليس الأفضل نتصدق .. نكفل يتيم .. نحفر بئراً ..
 وهكذا لا تحاول أن  تكسّر فكرة المال عندها بقدر ماتحاول توجّ÷ الفكرة بالطريقة التي  تضبط ( قيمة المال ) عندها .
 
 قلّل من لغة الانتقاد ..
 قلّل منلغة الأمر .. إلى لغة ما رأيك .. من الأفضل أن نفعل ..
 حتى الأولاد في البيت عوّدهم على شيء من المسؤوليةتجاه أنفسهم حتى ولو كانوا صغاراً ، عوّدهم بما يتناسب مع أعمارهم . ويبني شخصيّتهم .
 
 أكثر لها ولنفسك من الدّعاء .
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 
 

14-08-2016

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4008

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني