تزوجت على زوجتي .. وزوجتي تطلب الطلاق !

 
  • المستشير : خالد ابراهيم
  • الرقم : 1302
  • المستشار : أ. منير بن فرحان الصالح
  • القسم : استشارات فقه الأسرة
  • عدد الزيارات : 4786

السؤال

استشرت وجائني الرد بسرعه جزاك الله خير الجزاء ووفقك لما يحبه ويرضى بالاصلاح. وقد كان سؤالي اني تزوجت عليها بعد التفاق زجتي العنيده المكابرة ولها صفات اخرى مثل عدم القناعه بما قسم الله لها وقلت الرحمة على اولادها ان لم تنعدم اجارنا الله , ولكن نظرا لاهميتها عند اطفالها رايت اني ابقيها لتبيتهم ون استطعت ان اعيدها لي كزوجه فلا باس نحاول دعوتها واصلاح ما فس منها . المشكله انها عنيده وعند بيت اهلها ولا تسمع مني اي كلمه ولا اهلها ولا اجد منهم رجل رشيد وليس لي طريق وهي بالمحاكم تطلب الطلاق وتقول لا اطيق العيش معه على الرغم ان اخر عهدي بها قبل ان تعرف موضوع زواجي كان قبله على جبهتها قبل خروجي للعمل وهنا السؤال الاسايي الذي جاني الرد عليه جزاك الله خير زوجتي عنيده وعصبية وكثيرا ما تحدث مشاكل بيننا تعبت , وتعبت هي من كثر المشاكل واتفقت معها على الزواج باخرى واعترف اني الححت عليها بذكر الزواج وطلبه وافقت وطلبت بيت جديد وفرش وفعلا اشتريت لها البيت بعد عناء وتعب وديون واثثته لها من جديد. لكن هداها الله نكثت بوعدها ونشزت وخرجت من البيت لبيت اهلها وطلبت الطلاق ولا تسمع لي ولا لاي ناصح ! ولها من الاطفال ست ليس من اهلها رجل حكيم او من له راي سديد , كيف اتعامل مع الوضع الحاصل

05-07-2010

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وشكر الله لك حرصك وحسن تواصلك وجميل ثقتك  ..
 
 أخي الكريم ..
 فهمت من رسالتك السابقة أنك ( اتفقت ) معها على أن تتزوج بثانية ، ولم أفهم أنك تزوجت عليها .
 أما وإنك وقد تزوّجت عليها ، فهذا يعني أن العلاج معها والحل يحتاج إلى عامل زمني  وأن تصبر ولا تتعجل النتائج .
 أخي ..
 وإن كنت ألحظ أنك  محتدّ في بعض وصفك لها . فكيف  رحمتها قليلة بالأبناء ومع ذلك هم متعلّقون بها !!
 هذا يعني أنها ربما تتصرف معهم بنوع من القسوة والشدّة لكن ليس هذا هو الغالب على حالها معهم .
 عموماً أخي ..
 النصيحة لك أن تنظر للأمور بالنّظر الذي يسرّك أن تجده عند ربك .
 لا تقسو أو تشتط أو تحتدّ فتظلم . ولا تكون ( شحيحاً ) في الصبر عليها وعلى سلوكها .
 وتذكّر قول النبي صلى الله عليه وسلم  : " وإن اردت أن تستمتع بها استمتعت بها على عوج "
 يعني : أن سبيل الاستمتاع بها هو الصبر عليها .
 
 وسّط بعض أهل الخير ممن هم قريبين منك ومنها كإمام المسجد او بعض المصلحين المهتمين بإصلاح ذات البين  سواء في المحاكم أو في بعض الجمعيات المتخصّصة بوجود المصلحين .
 اطلب منها أن تجلسها عند مصلح أو مرشد اجتماعي  يقرّب من وجهات النّظر بينكما .
 
 نعم .. التمس لها العذر في تصرفها وطلبها للطلاق . ولا تتعجّل .
 ذكّرها بأنه لا ينبغي للمرأة ان تطلب الطلاق من غير بأس شرعي . لأن النبي صلى الله عليه وسلم يقول : " مَن سألت زوجها الطلاق من غير ما بأس فحرام عليها رائحة الجنة  " .
 أفهمها أنك تتمنّاها زوجة في الجنة .
 أفهمها أن الطلاق يعني تشتت الأبناء  وضياع نفسياتهم واضطراب شخصياتهم .
 كلّمها بكلام العقل وروح العاطفة .
 أشعرها بحرصك عليها واهتمامك بها .
 كل ذلك ينبغي أن يكون بالعدل  لا أن تظلم إحدى زوجتيك على حساب الأخرى .

 أخي أنت تحتاج إلى أن تستمدّ العون بصدق من الله تعالى .. افزع إلى الصلاة وتأمّل وأنت تقرأ في صلاتك قول الله : " إيّاك نعبد وإيّاك نستعين  " واستشعر طلب المعونة من الله في كل أمرك وشأنك . فلقد كان الواحد من السلف يستعين بالله تعالى حتى في إصلاح نعله ووضع الملح في الطعام  .

 أكثر من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم لأن النبي صلى الله عليه وسلم أخبرنا أن من أسباب تفريج الهموم والطفاية منها ومن تبعاتها كثرة الصلاة عليه .  فلا يفتر لسانك عن كثرة الصلاة والسلام عليه صلى الله عليه وسلم .

 أسأل الله العظيم أن يلمّ شملك ويكفيك وأهلك شرّ ما أهمّكم .

05-07-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3976

الإستشارات

861

المقالات

34

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

424

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني