زوجتي متدينة ولكنه كثيرة الخروج لأهلها
 
 
-
 859
  د. مازن بن عبدالكريم الفريح
 6725
 
 
 
زوجتي ولله الحمد متدينة ولكنها كثيرة الخروج من المنزل بصفة يوميه إلى بيت أهلها ودائما ترفع صوتها علي إذا منعتها وفي الأخير قلت لها ما أنا مستعد اوديك كل يوم قالت لي أهلي يأخذوني ويرجعوني ما عليك أنت المهم تركتها وأصبحت ترجع في الساعات الخيرة من الليل ويرجعها أبوها إلى المنزل حاولت المفاهمة ولكن دون جدوى وأنا الآن في نزاع مع زوجتي لا أحس بالاستقرار المشكلة أن أهلها موافقون على أفعالها علما باني لم اقصر في حقها من مال وتسويق وسفر وكل شي أتمنى أن تساعدوني
 2010-05-06
 
 


الأخ الفاضل
لا شك أن كثرة خروج المرأة من بيتها بشكل متكرر يومي مشكلة أُسرية تحتاج إلى علاج حتى وإن كان خروج الزوجة إلى بيت أهلها. لأن مجرد تركها المتكرر لبيت الزوجية يُعدُّ تفريطاً بمسؤلياتها فيه، فكيف إذا أضيف إلى ذلك ممانعة الزوج ورفع صوتها عليه.
والحقيقة فإن هذه المشكلة تظهر في بداية الزواج وقبل مجيء الذرية ولكنها تختفي بعد ذلك تدريجياً مع أول مولود.
وعليه فإني أقترح عليك بما يلي:
1. الاتفاق على موعد زيارة زوجتك لأهلها في الأسبوع ولا بأس ابتداءً أن يكون ثلاث مرات ثم بعد فترة من الزمن مرتين ثم تتكرر الزيارة الأسبوعية كل أسبوع مرة. وكن حازماً في تنفيذ هذا الجدول.
2. اصطحب زوجتك معك في نزهة أسبوعية تخرجان معاً وتقضي معها وقتاً ممتعاً لتتوثق علاقة الحب وتزداد الصلة.
3. أخبرها عن حبك لها وشوقك إليها وأن حبك لها يزداد عندما تكون بقربك، لذا يحزنني خروجك ويقلقني ابتعادك...
4. قدّم لها هدية في الأسبوع الذي قللت فيه من خروجها لتتشجع على ذلك.

وفقك الله وسددك.

2010-05-06
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 3767
2010-05-20
 
 

في مهارة إدارة المشكلات : لا تبحث عن الحل لمعرفة من المخطئ ! بل ابحث عن الحل لتعرف : ماذا يجب عليّ أن أفعل لأكون أسعد ، وليس لأدين شريك حياتي.
أهم الركائز في تربية الطفل:المحافظة على سلامة (فطرته). تقوم هذه الركيزة على قاعدة (المناعة والمنع)وتتحقق بـ: التلقين.، التعليم.(معرفي وسلوكي) ، الحوار.، أن لا نورد عليه ما يفسد فطرته.
إلى الزوج الباحث عن السعادة في حياته الزوجية ؛ الطريق سهل وواضح . فقط أعطِ زوجتك: - الحب. - الاهتمام. - أشعرها بقناعتك بها. وتأكد أن الزوجة ستعطيك كل حياتها حباً وكرامة ؛ فقط ابدأ .
(وجعل بينكم مودّة ورحمة) لأن الاختلاف شيء طبيعي بين الزوجين تبعاً لاختلاف نوعهما[ذكر وأنثى] فالقرآن يؤكّد على أهمية الانسجام بين [الشّعور والسلوك] في التعايش مع هذا الاختلاف.
من قام بالفرائض حقاً عشق النوافل صدقاً لذلك يقول الحق سبحانه في الحديث القدسي " وما يزال عبدي يتقرب إليّ بالنوافل حتى أحبه "

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
2465
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3904
الإستشارات
838
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
66
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
384
معرض الصور
84
الاخبار