خطيبي يعاني من المس !

 
  • المستشير : بنت يمانية
  • الرقم : 4659
  • المستشار : أ. منير بن فرحان الصالح
  • القسم : استشارات فقه الأسرة
  • عدد الزيارات : 2741

السؤال

السلام عليكم يا شيخ وشهركم كريم أنا فتاة معقودة ع شاب علاقتي به من بداية الخطبة إلى الان 5 سنوات وهو مغترب وبسبب الأوضاع في بلادي تأخر موعد العرس الذي كان محددا هذا الصيف والحمدلله ع كل حال.. الموضوع يا شيخ أن خطيبي ابتلاه الله بمس منذ عام تقريبا لم يترك شيخ إلاّ وذهب اليه وهو مصلي قارئ القرآن ولا ازكيه والحمدلله لكن هذا الابتلاء اثر كثير ع نفسيته , انا يا شيخ صابرة ومتحملة انه متغير جدا عن أول معي لكن اول ما تتحسن حالته يرجع طبيعي , وأنا ما ألومه بالعكس واقفة معاه بكل قوتي وأصبّره وادعيله بس ياشيخ كيف أقدر اخليه يكون واثق اكثر من نفسه واساعده ع انه يتجاوز هذه المحنة وايش تنصحني به يا شيخ احيانا ابكي والله من أسلوبه معي بس أرجع أقول الصبر.. هو أقرب لي من كل اهلي ، طيب وحنون وكريم معي واجتمعنا بصعوبة ، وأريد أوقف معه بس دايم يقول انتي تصبريني وأنا مستقبلي ضايع لأنه مقهور من الحالة الّلي أصابته ، لانها اثرت عليه و ع عمله وبين اهله وكلهم ما تحملوه للأسف ,, تكفى يا شيخ كيف ممكن أوقف معاه وأشجّعه وما أخلّي اليأس يوصل لقلبه , وهل المس ممكن يتعالج يا شيخ للعلم هو يحفظ كثير من القرآن من قبل وما يترك الرقية والورد ابدآ والمعذرة ع الاطالة وجزاكم الله خير

30-06-2015

الإجابة

 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يجمع بينكما على خير ، أو يبدلك خيرا منه .
 
 أخيّة ..
 مسألة ( المسّ ) من الشيطان أمر واقع ، وحقيقي ..
 لكن غير الواقعي هو  ربط الفشل بـ ( المس ) !
 ( المسّ ) مثله مثل اي مرض عارض يطرأ على صحة الإنسان ، ندافع المرض بالدواء والعلاج ، ولا يمكن لأحد أن يقول فشلت لأني ( مصدّع أو مزكوم ) !
 المسّ يُعالج بالرقية الشرعية وحسن الظن بالله ، سيما وأن الله تعالى قد أخبرنا أن ( المسّ ) صورة من صور كيد الشيطان لابن آدم وقد أخبرناالله تعالى أن كيد الشيطان ضعيف !
 
  المشكلة ليست في ( المسّ ) .. المشكلة في نسبة الفشل والعجز والكسل إلى ( المسّ ) !
 
 أخيّة ..
 ما دام أن الرابط بينك وبينه حتى الآن هو ( العقد ) ولم يتم الزفاف ..
 وقد مرّ على ذلك قرابة السنوات الخمس ..
 فإن أمامك أن لا تحصري نفسك في خيار واحد ..
 مشاعر الحب التي تجدينها  قد تكون مشاعر عاطفية أكثر من كونها مشاعر  ( حب ) تبعاً لظروف بيئتك  والظروف التي تعيشنها في البيت وظروف الجو العاطفي في بيتكم .
 لذلك اضبطي مشاعرك  بسلطان عقلك ..
 وامنحي نفسك فرصة أن يكون لك خيار آخر غير هذا الاختيار !
 لا أقول لك انفصلي عن زوجك ( خطيبك ) ..
 لكن كوني حازمة معه في أمرك ..
 اطلبي منه أن يسرّع  في أمر زواجكما ..
 وامنحيه فرصة ..
 وضعيه أمام المسؤوليّة ..
 فإن كان حبه صادقاً لك ، سيبذل جهدا في معالجة نفسه ، وجهداً في أن ترتبطي به وتكوني معه ..
 وإن لم يكن كذلك ..
 فستجدين منه عزوفاً ، وبروداً  وسرعة في  قبول الانفصال عنك !
 
 لذلك أنت بحاجة إلى الحزم معه أكثر من التعاطف معه .
 وأن تكوني أيضا واقعية وحازمة مع نفسك ومشاعرك وعواطفك ..
 فإنك لا تدرين لعل الله يريد لك من هو أفضل .
 فلا تحصري نفسك في زاوية ضيقة .
 
 أكثري له  ولنفسك من الدّعاء ..
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 

30-06-2015

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4008

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني