طفلتي الصغيرة تستفزّني بعنادها !
 
 
-
 3966
  أ. منير بن فرحان الصالح
 2200
 
 
 
السلام عليكم لو سمحت أخي الكريم عندي مشكلة مع أطفالي لدي ولد عمره 6 سنوات وبنت 4 سنوات وولد 4 أشهر ، ولدي وبنتي كثيرين الحركة بشكل غير طبيعي علما أنهم لايعانو من أي أمراض ، وذكاؤهم ممتاز جدا . ابنتي استفزازيه لأبعد درجه وعناديه .. فمثلا أعقد اتفاق معها عند زيارة الأقارب إذا التزمت الأدب أشتري لها حلوى أو ماتريد ، وإذا دخلنا منزل الأقارب تقوم بكسر كاسه أو تخريب أو رمي أي شي . استخدمت الكثير من الأساليب دون أي فائدة . أرجو أن تفيدني بأي حل وشكرا .
 2014-05-02
 
 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 واسأل الله العظيم أن يبارك لك في ذريتك ويجعلهم قرّة عين لك ..
 
 أخيّة . . 
 من أخطائنا في تربية أطفالنا ..
 تقصيرنا في تنمية الجانب المعرفي عندنا كآباء حول المهارات والأساليب تربية الطفال ومعرفة سمات المراحل العمرية  .
 نحتاج إلى تثقيف من خلال القراءة والاستماع والسؤال وحضور بعض الدورات التي تُنعنى بهذاالجانب ، وذلك في سبيل أن نربّي ونرعى أطفالنا بطريقة صحيّة تساعدنا على أن ننشّئهم تنشئة طيبة .
 
 أخيّة . . 
 الطفل في مثل هذا العمر ..
 من الجيد أن يكون كثير الحركة ، بل المشكلة تكون لو لم يكن الطفل كثير الحركة  ، فكون أن أطفالك كثيري الحركة ويتميزون بالذكاء .. فهذا جانب إيجابي .
 الجانب السلبي هو نظرتك المثالية للطفل وانه ينبغي أن يتصرف كما يتصرف الكبار ، وينبغي أن يفهم ويلتزم بالاتفاقيات والمعاهدات تماماً كما يفعل الكبار !
 هذه النظرة المثالية هي جزء في صناعة المشكلة ..
 والأمر الآخر في صناعة المشكلة وهو جانب خفيّ .. أننا أحياناً لأجل أن لا يسبب لنا أطفالنا حرجاً مع الاخرين  نعتقد أن اطفالنا مؤذين أو عناديين أو استفزازيين 
 والأطفال ( أنقياء ) لا يحملون مثل هذه المشاعر السلبية التي يعرفهاالكبار بالطريقة التي نفكّر بها .
 كل ذلك لأننا فقط خشى من الحرج .. نتعامل مع أطفالنا من خلال ( مصلحة أنفسنا ) لا مصلحتهم .
 
 النصيحة لك أخيّة . . 
 أن لا تتعاملي مع أطفالك بمثالية  . بل تعاملي معهم على أنهم أطفال قد يصدر منهم اي شيء ..
 كل ما عليك فقط أن تتجنّبي لغة التوبيخ والتقريع والتهديد والصراخ .
 - أن تساعديهم على معرفة الخطأ دون إساءة إليهم ..
 - أن تتشاركي معهم في اللعب ، ليكونوا أكثر تقبّلاً لتوجيهاتك .. هذه الطريقة أفضل من عقد الاتفاقيات مع الطفل . 
 مع أن الاتفاق بينك وبين طفلك له جانب إيجابي ..  مع ذلك جرّبي أن تحتوي أطفالك من خلال عاطفتهم لا من خلال ( الحلوى ) أو ( البسكوت ) ..
 احتضني أطفالك ..
 قبّليهم ..
 أخبريهم أنك تحبينهم دون أن تربطي حبك بشرط .. ( أحبك إذا تسمع الكلام .. )  هذاالحب المشروط مدمّر ..
 شاركيهم اللعب .. مشاركتك فرصة لك أن تصقلي مهراة لعبهم بطريقة لا يكسرون فيها الأشياء ، أو يخرّبون فيها الممتلكات .
 
 - حين يقوم طفلك أو طفلتك بشيء يحرجك عند الأقارب . لا تتعاملي مع الطفل في  تلك اللحظة لأن ردّة فعلك ستكون  متوتّرة نوعاً ما ..
 عيشي الموقف على أنه شيء طبيعي يحصل من أي طفل .
 
 - جنّبي أطفالك الألعاب ( الجامدة ) كالألعاب الالكترونية أو الالعاب غير الحركية .
 - هيّئي مكاناً مناسباً في البيت لأطفالك للعب .
 -  تجنّبي الرسائل السلبية للطفل ( أنت عنيد .. أنت استفزازي .. انت ما تفاهم .. انت تحرجني ) واستبدليها بعبارات ورسائل ايجابية .. ( بنتي مؤدبة .. بنتي ظريفة .. بنتي تحب اللعب بهدوء .. بنتي تحافظ على ممتلكات الآخرين ..) .
 - احرصي علاقتك مع والدهم أمامهم .. من الأفضل أن لا يروا بينكم تعاملاً متشنّجاً أو خصاماً بطريقة غير مقبولة .
 -  بعض تصرفات الطفل يكون حلها بتجاهلها .. تجاهلي بعض سلبياته إن كسر شيئا . حتى لا يصبح عند الطفل نوع من الاقتران الشرطي  بين اهتمامك به وبين ما يكسره أويخربه . 
 تعاملي معه في بعض المواقف بطريقة ( التشتيت ) .. فمثلا عندما ترينه يتصرف بطريقة خاطئة .. لا تقولي له : لا تفعل كذا أو انتبه تكسر .. لكن شتتي انتباهه إلى شيء آخر .. فين حطيت لعبتك يا ولدي .. لو كنت تبغى تخبي لعبتك وين بتخبيها .. وهكذا تشتتي انتباهه عن السلوك الغير مقبول عندك .
 - أكثري لهم من الدعاء ..
 فالذي خلقهم هو الله ، وقلوب العباد بين أصبعيه سبحانه وتعالى ، وقد منحك الله دعوة مستجابة .. فدعاء الأم لأبنائها من الدعوات المستجابة .
 
 أنصحك بقراءة كتاب : الأطفال المزعجون للدكتور مصطفى الأسعد .
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛  ؛
 
2014-05-02
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 3630
2010-02-23
عدد القراءات : 3704
2010-04-29
عدد القراءات : 3129
2010-04-08
عدد القراءات : 3399
2011-09-06
 
 

كثرة الشكوى مع تعمّد التقليل من شأن الزوج أو دوره في أسرته يثير غضبه. أخبريه ماذا يضايقك واقترحي عليه حلاًّ.
الدّعاء سبب عظيم من أسباب تغذية الحب بين الزوجين ، وسبب من أسباب الإصلاح وصلاح الأولاد . (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ) .
أحد الفلاسفة..صرخت عليه زوجته ثم رشته بالماء! فقال لها:ما أجملك ترعدين وتبرقين ثم تمطرين قالت إحداهنّ :لو هو زوجي .. كان هفّني بكفّ! ردّة فعلك تصنع الفارق.
التعاون الإيماني بين الزوجين(قراءة للقرآن، صلاة ، صدقة) مشروع لنماء الودّ والألفة. وحظّ وافرمن بركة دعاء الحبيب صلى الله عليه وسلم لكما بالرحمة (رحم الله - رجلاً /امرأة - قام من الليل فصلّى ثم أيقظ زوجته فإن أبت نضح في وجهها الماء).
في غرفة النوم .. يتحرّك الرّجل أكثر مما يتكلّم . استنطقي صمته بتحفيز قوة الخيال والتخيّل عنده .

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
3570
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3873
الإستشارات
825
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
64
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
369
معرض الصور
84
الاخبار