زوجي دائم السهر ويهملني !!
 
 
تاج
 3543
  أ. منير بن فرحان الصالح
 2515
 
 
 
زوجي دائم السهر مع أصدقائه ويهملني انا وأولاده
 2013-09-05
 
 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يصلح ما بينكما ، ويديم بينكما حياة الودّ والرحمة ..
 
 أخيّة . . 
 الرجل بطبيعته يحب الخروج خارج المنزل ، يتضايق من البقاء فيه ، وربما  يكون قد تعوّد من قبل الزواج أنه ألف على هذه العادة ، مما يعني أنه ليس من السهولة اجتذابه من هذه العادة أو تغيير هذاالطبع فيه .
 
 لذلك الحل هو في التعايش مع هذا الطبع ومحاولة اجتذابه للبيت بهدوء ..
 هذاالأمر يتطلّب وقتا ..
 وصبرا وروحا متفائلة ..
 
 أخيّة ..
 تكلّمي مع زوجك في الأمر .. لكن تخيّري الوقت الأكثر هدوءً في حياتكما ..
 ثم صارحيه باحترامك لسهره وحبه لزملائه ..
 وأفهميه أنك لا تمانعين ذلك بقدر ما تتمنين أن يكون لهوجود في بيته على الأقل ليتعلّم منه ابناؤه وليجدوا منه معامة طيبة تساهم في  صياغة شخصياتهم على نوع من الاطمئنان والاستقرار .
 
 لا تكثري انتقاده ، أو انتقاد سهره .
 أشعريه بشوقك إليه .
 حين يعود إلى البيت .. اجعليه يجد البيت في ابعى صورة من جهتك وجهة ابنائك وجهةترتيب بيتك والاعتناء به .
 اجعلي اطفالك هدفا مهمّا في حياتك .. فليس من الحكمة أن ينشغل الزوج بالسهر وتنشغل الأم بالألم والحسرة على وضع زوجها ، فيضيع الاطفال ..
 اجعليهم هدفا بالنسبة لك ..
 وامنحيهم اهتمامك ..
 احرصي على أن تبني علاقة دافئة وجدانية بينك وبين زوجك حتى لو من طرفك ..
 مع الوقت سيميل لك أكثر من أصدقائه ..
 ايضا احرصي علىالبناء الايماني في شخصيتك وشخصية زوجك ..
 خصوصاً من جهة الاهتمام بالصلاة وقراءة القرآن ..
 
 وأكثري له ولنفسك من الدعاء ..
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛
2013-09-05
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 3937
2010-02-26
عدد القراءات : 6985
2010-01-16
عدد القراءات : 4028
2010-05-21
 
 

جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: تقبلون الصبيان فما نقبلهم ؟! فقال النبي صلى الله عليه وسلم:( أو أملك لك أن نزع الله من قلبك الرحمة ). أيّها الآباء والأمهات: - احتضنوا أولادكم وقبّلوهم . - املؤوا مشاعرهم عطفا وحنانا . حتى لا يبحثوا عن الحب خلف الأسوار!
لا توجد حياة بلامشكلات . يوجد زوجان يديران مشكلاتهما بحب.
ليت زوجتي ( تويتر )تعمل عليّ ( ريتويت ) . افتخري بزوجك وأظهري محاسنه.
المرأة تسعى لإرضاء زوجها ؛ والرجل يعتبر محاولة التغيير تحديا لشخصيته فيقاوم . ما يجب أن تعرفه المرأة : أن الرجل يهمه أن يشعر بالقبول من المرأة ، إذا أحس بالقبول ارتاح كثيرا ولم تعد مسألة التغيير حساسة بالنسبة له
زوجة تشتكي تقصير زوجها في العلاقة الجنسيّة إمّا نفوراً أو فتوراً ، وتستحي أن تبوح له برغبتها . وأخرى صارحته ؛ لكنه يرفض أي محاولة للعلاج ويظن أن ذلك تهديدا لرجولته! ليس عيباً أن تطرق أبواب العلاج. فمن الرجولة أن تحرص على إعفاف شريكة حياتك.

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
6380
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3951
الإستشارات
854
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
78
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
406
معرض الصور
84
الاخبار