كيف أساعد والدتي .. تعاني من قلق !

 

السؤال

كيف أساعد والدتي في العلاج من الخوف و القلق الذي تعاني منه ؟ عندما تكون مع أبناءها تكون طيبة و هادئة و لكن ما أن تكون في اجتماع نسائي اشعر أنها تقلق و ترتبك ..... أحيانا ترجع كرهها لشخصيات من الماضي على أحداث مرت و انقضت ... لا تذكر إلا الأحداث المؤلمة أو غير الجيدة .. أحيانا يكون عندها حق و أحيانا لا .. تكره المسؤولية و تجنبها و في نفس الوقت تريد أن تكون في الواجهة ... عملت لها استشارة و كان رأي المعالج أنها حساسة و تفتقد الاحترام من الزوج و الأخريين ... تشتكي كثيرا و تنتقد الآخرين .. وترى نفسها على صواب و أنها لم تخطأ في حياتها أبدا .. أريدها أن تغفر زلات الآخرين و أن تتذكر أنها في يوم ما كانت لها هفوات ...

16-05-2013

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 واسأل الله العظيم أن يرزقك حسن البرّ بوالدتك ، وأن يجعلك قرّة عين لها ..
 
 أخيّة . . 
 الحالة التي وصفتهيا عن والدتك .. هي حالة لها تراكمات ( ثقافية ) وتربوية في ذاكرة والدتك ..
 لذلك بداية أقول لك من الجيّد أن تعرضي والدتك على ( أخصائيّة  نفسيّة ) فهي ربما تحتاج إلى بعض جلسات تصحيح بعض التشوّهات المعرفية التي تراكمت عندها ربما بسبب مواقف تعرّضت لها في حياتها .
 
 أخيّة ..
 لا تتعاملي مع والدتك  بطريقة ( يا أمي كذا خطأ وكذا صح ) !
 بالطبع هي كـ ( أم ) لن تقبل مثل هذا الأسلوب .. لأنها تراك أصغر منها وابنتها ، وانها هي التي توجهك وليس أنت ..
 لذلك لا تتصادمي مع والدتك  بهذه الطريقة ..
  
 أنصحك ..
 أن تقتربي من مشاعر والدتك ..
 أنتتقبليها كما هي ..
 أن تُشعريها بقيمتها ووجودها ..
 استشيريها ..
 افتخري بها أمام إخوانك وأخواتك وصديقاتك ..
 اجعلي والتك تستمع لبعض المقاطع  التي تتحدث عن التسامح ..
 أن تستمع للقرآن الكريم  ..
 أن تجلسي معها لقراءة القرآن ..
 قراءة القرآن بشكل ( ورد يومي ) له تأثيره - مع الوقت والاستمرار - على هدوء النّفس والاطمئنان .
 
 لا تطلبي منها أن تغفر زلاّت الاخرين ..
 لكن حدثيها عن التسامح ..
 كلميها عن العفو .. بشكل قصصي أو مواقف أو مقاطع صوتيه  تجدين الكثير منها على موقع اليوتيوب ..
 الطلب المباشر منها .. يشعرها بنوع من التحدّي .. أو يثير فيها نوع من الألم ..
 
 لا تعارضي والدتك امام الآخرين ..
 لا تنتقديها ..
 لا تقللي منها ..
 دعيها تتكلم براحتها ..
 وحاولي أن تتلمسي الأشياء الجميلة في مواقفها ..
 ثم قولي لها : عجبتيني يا أمي لما قلت كذا وكذا ..
 وهكذا ..
 
 لا أزال أكرر عليك .. من الجيد لو تذهبي بها لأخصائية نفسيّة .. ستساعدكم كثيرا ..
 أكثري لها منالدعاء ..
 
 والله يرعاك ؛؛ ؛ 

16-05-2013

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني