زوجي قليل التدبير . . كثير الصرف !!

 

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته حياكم الله أنا فتاة متزوجة منذ عامين من شخص خلوق مهذب متدين عمره 27 عاما ولدينا ابنه قارب عمرها على السنة حياتنا بفضل الله مستقرة يملؤها الحب والإحترام ، ولكن لدينا ابنتلاء صغير يؤرق حياتنا ولولاه لأصابنا الكبر والغرور لإستقرار الحياة فحمد لله على الشدائد ولكنى أبعث إليكم لعلى أجد النصح والعلاج لتلك المشكلة . فنحن لا نعرف لليأس طريقا بإذن الله عندما تزوجت كان زوجى مستدين 20 ألف جنيها نتيجة مشاريع لم يوفق فيها وبعد الزواج أخذ جزء من النقود واعكيته شبكتى وهدية أى لى من الذهب ، ليبيعها ويسدد دينه وبمساعدة أهله الحمد لله وصل المبلغ ل8 ألاف جنيها . المشكلة أنها زادت بعد ذلك ل 12 ألف ، وذلك لان زوجى لا يعرف الإدخار يؤمن به ولكنه يريد ان يشترى كل شىء ويفعل كل شىء وياتى الإدخار من حيث لايحتسب يمكن أن يصرف كل ما معه فى منتصف الشهر والنتيجة الإستدانه لدرجة انه قد يبيع قطع ذهبيه لابنتنا هدايا لها لتكملة الشهر ، لا أدرى كيف أتعامل معه لا أطلب منه شىء وكل شهر أقوله حاول تقلل مصرفاتك بلاش تاكسيات قلل الموبيلات مش هانشرى لحوم والله ياسيدى لم نشرى إلا مرتين لحوم فى خلال العامين والباقى هدايا من والدينا فأنا لا أطلب منه شىء إطلاقا حتى الخضار حتى لا أكلفه لانى أعرف مقدار ما معه من النقود . فى ذات مرة وقع وآلامته قدمه جدا واحتاج للكشف ولم يكن معه أى نقود وقد كنت ادخرت بعض النقود من ورائه قد أعطاه لى أبى ، قلت له بقالى سنة بحوش فيها خدها واكشف بيها ذهب مع والده قدمه استراحت ولم يات الطبيب فأخذ النقود وعزم والده على الغذاء بأكثر من نصفها حزنت فى نفسى فأنا استخسرتها فى نفسى لاشترى ما اتزين به له او أى شىء ويصرفها فى عزومه . الديون تزداد يوما بعد يوم يشترى بالتقسيط فتزاداد الديون...... لاادرى ما افعل أنا أقول له مرة او مرتين وأصمت حتى لا أجرحه ولاتى أعلم أنه لا يحب أن يتكلم فى هذا الامر . إذا أراد أن يعزمنى فى الخارج أرفض لانى اعلم مامعه يزعل منى ... يطلب لنا بمبالغ ليست كبيرة عمتا ولكنها كبيرة على ميزانياتنا ، وإن قلت له ذلك يقولى متشتليش هم حاجة بكره ربنا يسهلها . والنتيجة هم أول الشهر من أين سيسدد الديون كما انه يسدد لوالده دينا له تكفل زوجى بسداده لان أباه لايملك ما يسد به دينه نقطة أخرى أننا نسكن فى شقة لوالدى أعطاها لنا وطلبنا ان ندفع نصف الإيجار ومنذ عاما لا ندفع شىء هو يريد أن يدفع ولكن العشوائية فى حياتنا ، والكماليات لاتدع لنا ما ندفع به والدى بفضل الله ميسور ولا يريد شيئا ولكنى أشعر بالخجل فى نفسى من أهلى وخاصة أنا مبلغ زهيد جدا ميجش ثمن شقة فوق السطوح وأبى يدفع لنا النور والكهرباء والنظافه فأشعر بالدونية وخاصة لو علم إخوتى إننا لا نقدر أن ندفع هذا الإيجار الزهيد ووالدى كان يعطينى منذ بداية الزواج بعضا من الاموال ما يقارب الإيجار شهريا وكنت اعطيه لزوجى وننفقه على البيت الان أدخره لنفسى ولا أخبره حتى لا يصرف فنحن نصرف سواء كان كثيرا أو قليلا حتى ولو وصل للألوفات شهريا فنحن نصرفها بعض النقاط حول زوجى زوجى شديد البر باهله وأهلى رحيم ودود بى أحبه ويحبنى كثير الصدقات كريم به كل الصفات الطيبة وأخاف أن تؤرق الماديات حاياتنا وتزها وخاصه أنه يريد دائما التجديد فى الملمبس والمكياج ولا اجد ما أشترى به ذلك فيفتح معى موضوع التعدد ليساعده على غض البصر وأنه بزواجه سيرزقه الله ثم يرجع ويقول سأشترى لك المزيد من الملابس لتجددى لى لاغض بصر . أنا لا أريد طريقه للميزانية فلقد اشترى لى كتبا فهو يعرف المشكلة ولكن لاننفذها أريد أن أعرف كيف أتعامل نفسيا معه لأساعده على الإدخار وألا يكون سريع القرارات فى الشراء وأن يوازن بين الاهم والمهم فالاهم هل الحل هعو الصمت والدعاء هو يترك لى الميزانية أسهر الساعات لعملها ثم لايلتزم بها كان يعطى مثلا اهله منها او يتصدق أو يشترى شيئا فأخجل أن أكلمه فى ذلك وعندما يشاركنى فى عملها لا يركز معى ويتثاؤب وينام ولفهم طبيعة زوجى أنا صاحبة الإستشارة رفم 2662 أفيدونى رحمكم الله

28-01-2012

الإجابة

 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 واسأل الله العظيم ان يبارك لكما في مالكما وحياتكما وما وهبكما . .

 وحقيقة هنيئا لك هذه الروح الطيبة . .
 والعقل الناضج الواعي . .

 أخيّة . .
 بعض الناس تعوّدوا على ( الصرف )  والاستدانة والاقتراض . .
 أصبح من الصعب عليهم أن يحرموا أنفسهم من شيء ما !

 الحل معهم ليس هو عمل تنظيم للميزانيّة ، وتخطيط للميزانيّة الشهريّة لأنهم حتماً سينقضون الاتفاق  ليس لرغبة النقض بقدر ماهو نمط شخصيّة لا أكثر ...

 من أفضل الطرق  :
 - التوعية ليس في أهمية التخطيط للميزانية الأسريّة ..
 وإنما التوعية بخطورة الديون وعواقبها . .
 اجعليها توعية غير مباشرة من خلال بعض المحاضرات او الخطب أو الأطروحات التي تتكلم حول ( الدين ) وخطورته .

 - لا تكثري على زوجك الكلام حول أهمية ترشيد الصرف . .
 لكن رشّدي صرفه من خلال ( الصرف )  . .
 يعني حين يكون المال متوفراً عند زوجك .. اطلبي منه بهدوء أن يشتري كذا وكذا للبيت ولك ولابنتكم ولنفسه . .  فيكون صرف ماله بطريقة مقبولة . .
 حين يستدين هو لأشياء أخرى .. اتركيه يستدين .. وفي نفس الوقت اتركيه ليتحمل هو تبعة هذا ( الدّين ) . .

 - رشدّي صرفه من خلال تحفيزه للصدقة .. ما دام أنه يحب الصدقة  .. فحفّ.يه لهذاالعمل .

 - احرصي أنت على أن يكون لك مدخراً من المال  . .  ولا تسارعي دائما إلى حل الطوارئ ومساعدته . .  بل اجعليه يستشعر  حجم ( الدين ) و ( الاستدانة ) و ( المسؤوليّة ) ...

 افرحي بزوجك ، ونمّي الجوانب الايجابيّة في زوجك . .
 واستمتعي معه . .
 وأكثري له ولنفسك من الدعاء . .

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ ؛

28-01-2012

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني