أشعر أن خطيبي رجل بخيل !

 

السؤال

السلام عليكم فتاة في منتصف العقد الثالث .. تمت خطبتي للمرة الثانية بعد سنتين من انتهاء خطبتي الأولى .. لكن أواجه مشكلة أن أهلي يساورهم الشك في أمر خطيبي من حيث صفة البخل .. هم معتدلين ماديا و لكن دائما لديهم التزامات بخصوص اخوته اللذين مازالوا في المراحل التعليمية و هو لم يعمل بعد .. أهلي يعتقدون أنه بخيل لانه لم يهاديني مثلا و لأننا حين نقدم له واجب الضيافة يأكل بنهم.. أنا وافقت عليه لأنه يحبني منذ سنوات و هو أيضا خلوق و محترم .. لكن حديث أهلي أثار بداخلي الشكوك و جعلني أراه ذلك الشخص الجائع البخيل و بدأت أخاف على نفسي لأنني من بيت ميسور ، واعتدت على مستوى مرتفع من المعيشة والمصاريف.. أنا أصلي استخارة و أتساءل أكمل أم انفصل عنه و لكنها الخطبة الثانية و هذا في قرية كقريتنا عيب وأخاف مع الأسف من "كلام الناس"

12-07-2015

الإجابة

 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يختار لك خيرا ، ويكتب لك خيرا ..
 
 يا ابنتي ..
 قرار الزواج هو أحد أهم وأخطر القرارات في حياة الانسان سواء الشاب أو الفتاة .
 لذلك  ينبغي أن تتخذي هذاالقرار بحالة من الهدوء النفسي ، بعيدا عن أي ضغوط نفسيّة أو حتى مجتمعيّة ..
 لا تجعلي عادات مجتمعك شريكة في صناعة قرارك ..
 بمعنى لا تقولي [ نظرة الناس وكلام الناس ] القرار ينبغي أن يكون تحت مسؤوليتك  وليس تحت مسؤولية مجتمعك .
 
  في الخاطب ينبغي أن يكون عندك وعند أهلك معطيات واضحة في الخاطب إذا توفرت فيه  يكون على اساسها القبول ..
 الحب والارتياح النفسي هو أحد هذه المعطيات ..
 يبقى ( غذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوّجوه ) 
 هل وصلت لمرحلة أو قاربت مرحلة الرضا عن دينه وتدينه واستقامته على الفروض الظاهرة كالصلاة !
 هل أنت راضية أو بلغت حد الرضا عن أخلاقه مما ظهر لكم ، من السؤال أو حتى بالمعايشة والمشاهدة ؟
 
 المسألة لا تحتاج شكوك أو ظنون ..
 هو الآن بلا عمل ..
 بالطبع لن تكون قدرته على الصرف والمسؤولية كم يكونله عمل .
 وهذا جانب مهم اعتباره في الخاطب ..
 
 مما يظهر لكم من أخلاقه ..
 هل تشكل عندكم قبولاً وارتياحاً ورضاً ؟!
 ليس هناك داعِ للشك أو الظنون ..
 المسألة تعود إلى الوضوح مع أنفسكم .. هل تقبّلتموه كم هو أم لا ؟!
 لا تقرري قرارك على اساس ( يمكن يتغيّر ) 
 إنما على أساس ( هو كما هو الآن ) .
 
 استخيري الله تعالى واستشيري ، واستفتِ قلبك ..
 وأكثري من الدّعاء ..
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 

12-07-2015

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني