زوجي مفتون بجمال صوته وصورته

 

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لدي مشكلة منذ اكثر من خمس سنوات ... المشكلة هي : ان زوجي اكرمه الله بجمال الوجه وجمال الصوت لكنه افتتن بذلك . للاسف النساء في كل مكان يحاولون لفت نظره والتحرش به بالنظرات والابتسامات ، لكنه يفرح بذلك ويرى ان من حقهم الافتتان به من جماله . لديه بعض البرامج الخاصة بالدردشة ويمضي اوقات طويلة فيها علما بان لديه زوجتان و6 اطفال ، وحياتنا 80% بعيدة عن المشاكل لا اعلم كيف ابعده عن الدردشة مع النساء يحافظ على الصلاة لكنه يسمع في بعض الاحيان للاغاني . لا يرى أن صداقة النساء في النت مشكلة او معصية ، تعبت ولا اعلم ماذا افعل ؟!

08-02-2013

الإجابة

 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يديم بينكما حياة الودّ والرحمة ، ويصرف عنكما السوء وأهله .

 أخيّة . .
 هناك أشياء لا يسعنا تغييرها . .
 جمال زوجك ..
 حسن صوته ..
 هذه نعمة من الله .. أن يكرم الله بعض عباده بجمار الصورة  وجمال الصوت .
 فإذن التغيير لا يكون من هنا ..
 التغيير يكون من جهة نظرتنا نحن  لهذه الأمور في شريك حياتنا ..
 
 هناك جانب ( إيجابي ) كبير في حياتك الزوجية مع زوجك ..
 كون أنه من المحافظين على الصلاة ..
 وايضا كون أن المشكلات بينكما مشكلات ( نادرة ) بحكم الـ ( 80 % ) !
 وايضا كون أن له ( زوجتان ) فهذا يعني أن عنده ما ينبغي أن يكون ( صوناً ) و ( عوناً ) له من الانحراف .. متى ما حرص على نفسه .
 
 إذن هناك جانب ( إيجابي ) ( وسيع ) في حياتكما فمن الخطأ أن نضيّق ( الوسيع ) وننظر له من خلال ( ثقب ) مشكلة ما . .  يمكن تجاوزها بنوع من الهدوء  والحرص والصّدق في الحب والتوجيه .

 النصيحة لك :
 
 - أن تنظري للجانب الإيجابي في حياتكما بتفاؤل . وتحرصي على تنمية هذا الجانب .
 لأن تنمية ( الموجود ) أسهل من البحث عن ( المفقود ) !

 - زوجك يحب ( المدح ) يحب ( الإعجاب ) . .  إذن  ( دغدغي ) مشاعره وعواطفه من هذا الجانب . .  تغزّلي بجماله ، وجمال صوته .

 - احرصي على تنمية الروح الإيمانية بينك وبينه من خلال التعاون الايماني على بعض العبادات ..
 اطلبي منه أن يصلّي بك  ركعات الوتر لتسمعي جمال صوته في تلاوة القرآن .
 اقترحي عليه .. أن يكون بينك وبينه جلسات لقراءة ورد من القرآن كل ليلة مع بعضكما  ، وقصّي عليه قصّ’ اسيد بن الحضير الذي نزلت الملائكة تستمع لتلاوته لجمال صوته .

 -  في لحظة هدوء . .   كلّميه في شأن المحادثات وقضاء الوقت في الشات مع ( النساء ) .. أكّدي على ثقتك به .. وفي نفس الوقت بيّني له أن هذا الأمر قد يقع على أخواته أو على زوجاته أو على بناته في مستقبل الأيام .. فهل يرضى مثل هذا على أهله أن يتواصلن مع الرجال عن طريق ( الشات ) وتبادل كلمات الاعجاب ؟!
 احرصي على أن تكون المصارحة في جو هادئ من غير تشنّج أو صراخ أو اتهام ..  حافظي على هدوءك .

 - راسليه على ايميله ببعض المقاطع الوعظية والقصص المؤثرة .. ( بين فترة وأخرى ) .

 -  لا بد أن تفصلي بين كون أن هذه المشكلة هي ( مشكلته ) وليست مشكلتك .. لا تربطي بينك وبين مشكلته ، ولا تركّ.ي كثيراً في مسألة أن البنات يتحرشن به .. أحياناالرجل قد يضخم هذاالأمر لزوجته من باب الاستفزاز أو لأي سبب .. تجاهل الأمر بطريقة هادئة يساعدك على الهدوء النفسي ، ويقلل ايضا من اهتمامه هو بالأمر حين يخرج .
 - أكثري له ولنفسك من الدعاء ...

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

08-02-2013

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني