شخصية الزوج العاشق والذئب المخادع .. كيف نفهمها ونحمي الاجيال منها ؟
 
 
-
 1678
  أ. منير بن فرحان الصالح
 4694
 
 
 
السلا م عليكم أريدك ياشيخنا أن تفسر لي أمرا: كيف يستطيع الرجل أن يمثل دور العاشق مع كل إمرأة يصادفها في طريقه،وعندما يريد الزواج يبحث عن عفيفة!!!!ويريدها أن تقبل بهذا الوضع(البعض)حتى بعد الزواج لماذا يحب البعض منهم عدم تحمل المسؤولية علاقات عابرة ويقول لزوجته أحبك( كذب خيانة... )أين الخلل ياأستاذي حتى لانقع فيه في تربية الأجيال القادمة إن شاء الله..
 2010-10-31
 
 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يطهر قلبنا ويملأها حبا وتعظيماً له .  . .

 أخيّة . .
 أهم ما في الانسان ليست صورته ولا لباسه ولا زينته . .
 أهم ما في الإنسان هو ( قلبه ) . .
 " ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله "  .
 والقلب . . كلما عظمت فيه محبة الله  .. كلما كان القلب بعيداً عن مثل هذه الرئاذل والترهات من الأقوال والأفعال ..
 وكلما ضعفت في القلب محبة الله وتعظيمه كلما كان  أقرب للسقوط والوقوع في هذه المستنقعات الآسنة .
 فمدار الأمر  على ( القلب ) . .
 فصلاحه صلاح لبقية الجسد ، وفساده فساد لبقية الجسد . .
 
 والشاب الذي  يعيش بمثل هذه الشخصيتين ... شخصية الزوج المحب .. وشخصية الذئب المراوغ . .
 في الواقع هو يعيش ( الوهم ) و ( الهمّ )  . .
 ولا يمكن لإنسان أن يعيش ( الحب طاهراً نقيّاً مع أهله وزوجته ) وهو ( ذئب بشري مراوغ ) !!
 لماذا ؟!
 لأن أثر عمل الإنسان بعضه مترتّب على بعض . .
 فالحسنة  تورث الاطمئنان والاستقرار . .
 والسيئة منها ما يُحبط العمل ، ويورث الخزي والذل والعار . .
 
 لذلك من أهم ما ينبغي أن نربّي عليه أنفسنا وأبناءنا :
 مراقبة الله تعالى وتعظيمه . والتربية على المراقبة ينبغي أن تكون على جانبين :
 الجانب الأول : جانب التخلية ..
 التخلية من كل ما من شأنه أن  يؤثّر على القلب . .
 - التخلّص من القنوات الهابطة وما في حكمها .
 - حفظ الأبناء من الغناء  .
 - حمايتهم من الصحبة السيئة .

 الجانب الثاني : التحلية ..
 الأعمال التي نُحلّها في القلب   والتي تعين على المراقبة  :
 
  - تعويد  الأطفال على الصلاة . .
  - وقراءة القرآن . .
  - ربطهم بالصحبة الصالحة .
  - الحوار مع الأطفال والأبناء .
  - إشعارهم بالحب .
  - الدعاء .

 أمّأ الزوج الذي يعيش بمثل هذه الطريقة .. ( الزوج المحب ) و ( الذئب المخادع ) . .
 مثل هذا يُناقش نقاشاً عقليّاً ..
 - هل يعتقد أن ما يفعله يرضاه الآخرون  ؟!
 - هل يستحي أن يعرف الآخرون أنه يحب زوجته ؟!
 - هل يخجل من أن يعرف الآخرون أنه  ( ذئب مخادع ) !!
 - هل يعتقد أن هذاالعمل يحبه الله ؟!
 
 أسأل الله العظيم أن يصلح الحال . .

2010-10-31
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 1628
2014-06-22
عدد القراءات : 2386
2013-05-09
عدد القراءات : 3665
2011-10-14
عدد القراءات : 4023
2013-03-04
 
 

أنوثة .. المرأة الحقيقية هي:التي تحب أن تتدفأ بحنان رجل أقوى منها، فتكون له مكملاً لا تابعاً،لا أقوى من شخصيته، ولا أدنى من كرامتها.
لا توجد حياة بلامشكلات . يوجد زوجان يديران مشكلاتهما بحب.
الحياة السعيدة ..! تتطلب دائما ذاكرة ... ضعيفة تسقط منها اساءات الغير لنا ...
جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: تقبلون الصبيان فما نقبلهم ؟! فقال النبي صلى الله عليه وسلم:( أو أملك لك أن نزع الله من قلبك الرحمة ). أيّها الآباء والأمهات: - احتضنوا أولادكم وقبّلوهم . - املؤوا مشاعرهم عطفا وحنانا . حتى لا يبحثوا عن الحب خلف الأسوار!
قل لزوجتك بدفئ : أتمنّاك سيدة الحور في الجنة . الانتقال بالشعور من الحاضر المشهود إلى الغيب الموعود يدفع إلى حسن العهد ودوام الودّ .

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
9791
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3873
الإستشارات
825
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
64
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
369
معرض الصور
84
الاخبار