طفلتي .. تبكي وترفض الذهاب للمدرسة !
 
 
-
 3071
  أ. منير بن فرحان الصالح
 3719
 
 
 
اتمنى من خلالكم ان اجد ما يساعدني على تخطي المشكلة التي تواجهني والمشكلة اساسا تتعلق بابنتي والتي عمرها 7 سنوات واربعه اشهر فانا سيده مطلقه عمري 33 سنه ومعلمة ، تطلقت من سنتين وكان عمر ابنتي 5 سنوات ، وخلال هذي السنتين واجهت ابنتي عده مشاكل خاصه عندما سجلتها في المدرسة ، البدايه كانت المعاناه مع مرحلة التمهيدي .. فكانت ترفض الذهاب وتدخل في نوبه بكاء وصراخ لا تنتهي فكنت متساهله معاها بحيث تذهب يوم وتجلس في اليوم التالي حتى تعودت واستمرت وانهت مرحلة التمهيد ي، السنه الماضية 2011/2012دخلت للصف الاول وبدأنا بنفس المعاناة الصراخ والبكاء وجلست تقريبا شهر بنفس الحاله حتى اقتنعت بالذهاب ولكن مع الخادمه تنتظرها خارج الصف وانهت المرحلة بتقدير امتياز والترتيب الثاني على الصف ، بنتي ذكية ومرحه ونشيطه لكن احس ان طلاقنا أثر فيها بشكل كبير وخاصه انه بعد الطلاق تلاحقت المشاكل من قبل اهل طليقي وكانت دائما حاضرة على معظم المشاكل التي كانت تحدث واثر فيها كذلك زواج ابيها ، طليقي ابن عمي ، هذي السنه في الصف الثاني الابتدائي من بدايه العام لم تبكي ولم تصرخ وتذهب للمدرسة عادي ولكن خلال اسبوع تغيرت ورجعت لنفس الحالة السابقه من بكاء لكن بكاء بهدوء اخذها للمدرسة وتستلمها معلماتها .. ومعلمتها قالت فتره الصباح بس تبكي وبعدها تدخل الصف وتدرس ، وحاليا رفضت نهائيا الذهاب للمدرسة وحتى لو ذهبت لا تدخل الصف وتبكي طوال اليوم حتى وقت الخروج ... أحب اعرف كيف اتعامل مع القلق والخوف الذي بداخلها ترفض نهائيا الكلام معي ,, اريد الحل وكيف اتعامل مع نفسيتها المتقلبة .. بعض الاحيان تدخل في نوبات بكاء دون سبب ,, اتمنى اجد لديكم ما يساعدني ولكم مني جزيل الشكر.......
 2012-09-30
 
 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . . 
 وأسأل الله العظيم أن يعوّضك خيرا ، ويرزقك قرة العين في بنيّتك . .

 أخيّة . .
 الانسان البالغ العاقل تؤثّر في نفسيّته وسلوكه مشكلات الحياة ما يكون فيها ، فكيف بطفلة صغيرة تعايش مشكلات بين والديها ؟!
 كان الأجدر بكما كأبوين - وإن اخترتما الفراق - أن تتعاملا مع ( قرار الفراق ) بطريقة أجمل تقلّل من الخسائر النفسية والعُقد عند أطفالنا . .

 ثقافة الطلاق وأدبيات الطلاق ينبغي أن نربي أنفسنا عليها ليس ليسود الطلاق ، وإنما لنعرف كيف نتعامل بـ ( إحسان ) حتى عند الطلاق " فإمساك بمعروف أو تسريح بإحسان " .

 أخيّة . .
 ( والد الطفلة ) جزء من الحل . .
 وما دام أن بينكما قرابة ( نسب ) فلابد من معالجة الأمر بشكل ( عائلي ) الطفلة ربما أنها تفتقد والدها .. لذلك رتّبوا فيما بينكم  أن يكون لوالدها وجود في حياتها .

 نسّقي مع المعلمة أن تتكلم مع بعض صديقات ( الطفلة ) وتتصل بها وتواعدها المجيء للمدرسة ، وتسأل عنها كلما غابت .. فألأطفال يفرح بعضهم ببعض  ويحفّز بعضهم بعضا ..

 غيّري على طفلتك روتين الذهاب للمدرسة . .
 في يوم ما اعطيها بعض الهدايا تقدمها لصديقاتها ومعلماتها . .

 زوريها في المدرسة من غير تنسيق مسبق .. الزيارات المفاجئة للطفلة تسعدها وتشعرها بالأمان .

 انظري إلى من ترتاح من خالاتها أو أخوالها ليتكلم معها بهدوء ، ويفهم ما هو السبب . فمصارحتها بهدوء ايضا  خطوة مهمّة في الحل .

 عيشي مع طفلتك بنوع من القرب والمرح والمسؤوليّة . .
 بمعنى  اقتربي من طفلتك من جهة مشاعرك وصارحيها بحبك وامدحيها وحفّزيها . 
 شاركيها القراءة والعب . .
 وفي نفس الوقت علّميها كيف تكون مسؤولة عن بعض الأمور من حولها كترتيب غرفتها مثلاً ، والقيام ببعض المسؤوليات البسيطة التي تتناسب مع عمرها . .

 بعض الآباء أو الأمهات بسبب صدمة المشكلة للطفلة ، يتعامل معها بسلبية من جهة الزيادة في تدليلها مما يكرّس في نفسها الشعور بالضعف ويزرع فيها الانطواء ..

 حين تتعلم الطفلة القيام ببعض المسؤوليات فذلك مع الوقت يحدث عندا نوع من التزاحم في المشاعر والتفكير والاهتمامات . .  الامر الذي يساعدها على سرعة نسيان الحدث الماضي والتأقلم مع الواقع .

 أخيّة .  .
 لا تنسي أن ترفعي أمرك وشكواك إلى الله . .
 ألحّي عليه بالدعاء  .
 وأحسني الظن بالله . .

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

2012-09-30
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 3941
2010-07-19
عدد القراءات : 3573
2010-02-26
عدد القراءات : 5404
2010-02-18
عدد القراءات : 3036
2012-07-05
عدد القراءات : 3680
2010-02-03
عدد القراءات : 2593
2013-03-30
عدد القراءات : 3683
2010-02-23
عدد القراءات : 3515
2010-02-28
 
 

زوجة تشتكي تقصير زوجها في العلاقة الجنسيّة إمّا نفوراً أو فتوراً ، وتستحي أن تبوح له برغبتها . وأخرى صارحته ؛ لكنه يرفض أي محاولة للعلاج ويظن أن ذلك تهديدا لرجولته! ليس عيباً أن تطرق أبواب العلاج. فمن الرجولة أن تحرص على إعفاف شريكة حياتك.
ليس من الرجولة ! أن تخبّئ رومانسياتك،وتواري دِفْئ نظراتك ،وتكوي بنار (كلماتك)..أهل بيتك.بينما على صفحة (تويتر)..كلّما لاح لك خيال(أنثى) تغرّد برومانسيّة..أنّي أشم رائحة عطرك من بين كلماتك..!!
(وجعل بينكم مودّة ورحمة) لأن الاختلاف شيء طبيعي بين الزوجين تبعاً لاختلاف نوعهما[ذكر وأنثى] فالقرآن يؤكّد على أهمية الانسجام بين [الشّعور والسلوك] في التعايش مع هذا الاختلاف.
الحياة السعيدة ..! تتطلب دائما ذاكرة ... ضعيفة تسقط منها اساءات الغير لنا ...
إلى الزوج الباحث عن السعادة في حياته الزوجية ؛ الطريق سهل وواضح . فقط أعطِ زوجتك: - الحب. - الاهتمام. - أشعرها بقناعتك بها. وتأكد أن الزوجة ستعطيك كل حياتها حباً وكرامة ؛ فقط ابدأ .

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
4018
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3873
الإستشارات
830
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
64
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
376
معرض الصور
84
الاخبار