أشعر بفتور في حياتي مع زوجي

 

السؤال

متزوجة من 2008زوجي عمرة 38 مشكلتي أنني بعد أن كنت متحمسة جدا للزواج والإجتهاد من أجل إحياء الحب دائما وإسعاد الزوج الأن أنا مصابة بملل وإحباط وفتور ولا أجد حماس في أن أصلح حياتنا و أشعر انني تعبت وأستهلكت ولا طاقة لي و أشعر أن زوجي يحتاج لعمل أشياء كثيرة وجهد كبير وصبر كثير وأصرار حتى يرد لي الطاقة اللتي تعينني على بناء نفسي من جديد أجد نفسي متشققة من الداخل نعم أنا مشققة من الداخل لا أستطيع أن أقوم لذا قررت أن أقوى وأبني نفسي بعيدا عنه بروحي قريبة منه بجسدي فأنا لا أحب المشاكل والصراعات لقد آذاني كثيرا وماأظنة ذنبي هو يظن أنه قد أصلح ماحطمة وماخدشه وماكسره وهو لا يقبل أن يرى نفسه قد فعل ذلك أخاف أن أقول له الحقيقة فهو غضوب يؤوس أخاف المجهول أخاف أن أتسبب لنفسي بألم أشد فأجد الفراق مرعب دعوت الله كثيرا كثيرا وسألته كثيرا هو سمعني وسيهديني ولو بعد حين .........

30-12-2011

الإجابة

 

 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 واسأل الله العظيم أن يسعدك ويعيذك من شر الشيطان الرجيم من همزه ونفخه ونفثه . .

 أخيّة . .
 مما ذكرت في رسالتك يبدو لي أن هذا الشّعور  هو انعكاس لعلاقة أو موقف حصل بينك وبين زوجك . .
 وهنا اسمحي لي أن اقول لك . .
 أنّي أدرك أن الإنسان مشاعر  ، وهو غير منفصل عن مشاعره . . لكن لا ينبغي للانسان أن يستسلم كل الاستسلام لمشاعره . .
 بل من السعادة أن يقاوم الانسان مثل هذه المشاعر  ويدافعها بطريقة صحيحة .
 زعلك من زوجك أو تضايقك من مواقف حصلت بينك وبينه  هذا التضايق لن يرجع بالزمان للوراء ، وفي نفس الوقت هذا التضايق لن يمحو ما كان ولن يغيّر اي شيء مما مضى . .
 لكنه حتماً سيكون له أثر على واقعك وهذا ما تلمسينه من نفسك  . .

 أخيّة . .
 بعض هذا الفتور قد يكون ( شعور مرحلي ) ولذلك من الافضل لك  أن لا تحلّقي بعيدا عن زوجك . .  فقد يغرّد هو خارج بيتك حين لا يُطربك تغريده .
 
لا تشنغلي بالماضي . .
 اهتمي بالواقع . .
 خطوة بخطوة حاولي أن تتأقلمي على شخصية ونمط زوجك . .
 التغيير يحتاج إلى  ( جهد ) وعمل . .  الراحة لن تجدينها في الهروب .
 وبما أنك ترين ( الفراق ) مرعب . .  فإن انطواءك على نفسك وبعدك الروحي عن زوجك هو خطوة نحو ( الفراق ) . .

 أكثري كل صباح ومساء من قول ( اللهم إني أعوذ بك من العجز والكسل ) .
 اقرئي  وثقّفي نفسك فيما يتعلّق بالأمور والعلاقات الزوجيّة .

 وأكثري لنفسك من الاستغفار . . .
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

30-12-2011

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني