متزوجة حديثا .. وزوجي متعلق بأصدقائه !
 
 
متزوجه مهمومه
 2041
  أ. منير بن فرحان الصالح
 4108
 
 
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته انا متزوجه لي قرابة شهرين زوجي قبل الزواج كان شاب كثير الخروج والسهر خارج البيت كنت متوقعه ان الزواج سيغيره ويقلل من خروجه ولكن لم ينتهي اول شهر زواج لنا والا هو رجع كما كان ولولا الحاحي لم يجلس بالبيت الا وقت النوم والاكل فقط وكان لنا سنين زواج وليس عرسان واذا تضايقت او زعلت اخبرني انه هكذا من قبل الزواج ولن يتغير على اصدقائه مع العلم ان اصدقائه غير متزوجين لذلك ليس لديهم اي اهتمام او احساس بانهم يشغلونه عن بيته .متضايقه جدا من هذه الحاله ومحتاره وكانني تزوجت لاصبح خادمه له وملبيه لاحتياجاته الجنسيه فقط واضافه على ذلك لايريدني أن اذهب الى اهلي بصوره دائمه حتى وان كان خارج البيت بحجة وفرت لك كل وسائل التسليه ( تلفزيون وانترنت وتلفون ) مع العلم اني من عائله كبيره جدا ورجالهم يحبون البيت والعائله ولايخرجون الا مع عوائلهم لذلك احس بالوحده بطريقه كبيره وندم شديد على الزواج ارجو مساعدتي بالنصيحه وارشادي لان نفسيتي كل ماهي بالنازل واصبحت مؤثره عليه وملاحظه لمن هم حولي؟
 2011-02-04
 
 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يبارك لك وعليك وأن يجمع بينكما على خير . .
 
 أخيّة . .
 نقطة الارتكاز في السعادة والاستقرار الزوجي هي :
 - ( حسن الاختيار ) . .
 - معرفة كل طرف لطبيعة الطرف الآخر على وجه العموم والخصوص .
 فإذا أحسنت الفتاة الاختيار ، واختارت شريك حياتها على على اسس واضحة وبيّنة قائمة على وصية الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم في قوله : " إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوّجوه "  فبعد هذا ينبغي على الفتاة أن تعرف طبيعة ( الرجل ) على وجه العموم وطبيعة زوجها على وجه الخصوص ، وكذل الشأن في الزوج .
 إن الله أخبرنا أن ( الذكر ليس كالأنثى ) فكل طرف يختلف عن الآخر في شكله  ونفسيّـه وطريقة تفكيره واهتماماته وتفسيره للأمور وقدرته على التعاطي مع الواقع بطريقة صحيحة من غير ذلك .
 وانت يا أخيّة تذكرين انك عشت في عائلة ( كبيرة )  يحبوت البيت والعائلة والخروج مع بعضهم  فهذه في الواقع ثقافة مجتمعيّة نشأت عليها ما مضى من عمرك ، ولذلك أنت تشعرين بنوع من  عدم الانسجام مع الوضع الجديد لكون أنك اعتدت على نمط معيّ، من الحياة وتتمنين من زوجك أن يتفهّم هذا الأمر .. وهذا ( المنبغي ) .
 والواقع ( أيضا ) أن زوجك ايضا قد نشأ في بيئة معينة وبنمط معين واهتمامات معيّنة ، وعاش على هذا فترة ما مضى من عمره ، وهو بالتأكيد يتمنّى منك أن تتفهمي هذا الأمر  ( وهذا هو المنبغي عليك ) . ولذلك هو يقول : هؤلاء أصدقائي ولا يمكن أن أتغيّر عليهم . .
 نعم هو يقول ذلك لنه لا يزال حديث عهد ( بالزواج ) وارتباطه الشعوري بالصحبة والأصدقاء لا يزال  هو الذي يجتذبه سيما لو عرفت أن من طبع الرجل عموماً أنه لا يحب الجلوس في البيت .
 ولأنك ايضا أنت حديثة عهد بـ ( الزواج )  وانتقلت من وضع إلى وضع معين  فإن شعور الملل سرعان ما يسري إليك ، وملاحظاتك تجاه زوجك ستكون دقيقة ومتحفّزة جدا .

 كل ما عليك أن تفهميه أن هذه هي طبيعة هذه المرحلة المبكرة من الزواج والارتباط ..
 طبيعة  ميل كل طرف إلى نمط حياته السابقة وارتباطه الشعوري بالصحبة والأصدقاء وبالاهتمامات الاجتماعية التي نشأ عليها .
 
 أنصحك . .
 أن تكوني لبقة في اجتذاب زوجك إليك . .
 لا تُشعريه بالمحاصرة والمطاردة ومحاولة التضييق عليه .
 وفي نفس الوقت لا تشعريه بالاهمال وعدم الاهتمام بوجوده عندك . . 
 ابتكري  له  فرص للخروج مع بعضكما . .
 اقترحي عليه في بعض الأيام أن يقوم هو بدعوة اصدقائه إلى البيت عندكم وتكرميه وتكرمي ضيوفه  مما يُشعره بحرصك عليه ويجذبه إليك أكثر .
 عندما يخرج . . لا تُشعريه بالحصار .. لكن أشعريه بـ ( الشوق ) ..
 كانت إحدى الزوجات تعاني من زوجها كثرة الخروج من المنزل .. فكان كلما جاء للخروج همست له في أذنه : أرجوك لا تتأخر لأن الكهرباء ستنطفئ !
 فيتعجّب  وما يدريك أن الكهرباء ستنطفئ !
 فترد عليه : بمجرّد خروجك من البيت أشعر أن الكهرباء انطفأت ولا تعود  إلاّ حين تدخل أنت من باب البيت .
 
 وأخرى كانت كلما أراد زوجها الخروج .. وضعت له ورقة صغيرة في جيبه  .. مكتوب فيها أنها تشتاق إليه  وترجوه أن لا يتأخر عليها ..
 بمثل هذه الطريقة هي تمنحه فرصة لاشباع ارتباطه الشعوري بصحبته وفي نفس الوقت هي تجتذبه إليها .

 اوقات الفراغ هي فرص استثمارية . .  أن تهتمي بنفسك من كل ناحية .. أن تقرئي .. أن ترتّبي أو تبتكري . .  أن تتواصلي مع الأقارب والأحباب باي وسيلة للتواصل ..
 اطلبي من جارتك ان تزورك ..
 اذهبي أنت في زيارة جاراتك . .
 اطلبي من أخواتك أن يزوروك ..
 اقترحي على زوجك أن يذهب بك إلى زيارة أهلك أو أقاربك .. لكن لا تكرري ذلك عليه .

 أخيّة . .
 كون أنك تشعرين أنه يريدك لرغباته الجنسيّة .. فمثل هذا الشعور ينبغي أن لا يسيطر عليك .. وإنما ينبغي عليك أن تنظري لهذا الأمر بطريقة ايجابيّة .. لأن قضاء الشهوة بـ ( الحلال ) هي عمل صالح يُؤجر عليه الانسان فكون أنك تكونين عونا له علىالعفّة وأن يفرّإ شهوته في الحلال فأنت على عمل صالح . فلا تستحقري هذا العمل أن تتقرّبي به إلى الله .

 اقترحي على زوجك أن تحضري أنت وإيّاه دورة تدريبيّة تأهيلية  في بعض المراكز التي تنظّم دورات للمتزوجين والعرسان الجدد .
 اقتني بعض الألبومات والكتب والأشرطة التي تعالج مفاهيم زوجية واسرية مهمة .. وأوصيك بألبوم أشرطة عنوانها ( مفاتيح النجاح في العلاقة الزوجية ) للدكتور ياسر قارئ ، كما أنصحك بتصفّح مكتبة الصوتيات في موقع ( ناصح )  وقناة ناصح على اليوتيوب ستجدين فيها بعض الأمور التي تفيدك وتفيد زوجك في حياتكما .
 راسليه ببعض المواقع والمواضيع المفيدة على ايميله . .

 المقصود أخيّة أن السعادة في الحياة ينبغي أن تقوم على قائم ( الصبر ) و ( التسامح ) .. .  ولا تتعجلي الأمور .
 ودائما تذكّري أنك في عبادة فكل عمل تقومين به  في حياتك الزوجية هو عمل صالح فاحتسبي الأجر عند الله .
  أخيّة . .
 يقول الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم : " من لزم الاستغفار جعل الله له من كل همّ فرجا ومن كل ضيق مخرجا ومن كل بلاء عافية "
 فأكثري من الاستغفار . .
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

2011-02-04
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 2137
2013-10-14
عدد القراءات : 1320
2014-12-09
عدد القراءات : 4748
2010-09-03
 
 

ليت زوجي ( فيس بوك ) كل ما شافني قال لي ( ماذا يخطر في بالك )؟! امنح زوجتك مساحة للتعبير والفضفضة ( فسبكة زوجيّة ) .
تشاجر طفلان فتدخل الأبوان .. تصالح الطفلان ، وتقاطع الأبوان ! قال ناصح :صغاربـ ( عقول ) الكبار ، وكبار بـ ( عقول) الصغار !
في دراسة طبّية حديثة :تؤكّد أن الاحتضان بين الزوجين يؤدي إلى ازدياد مستويات هرمون (الأوكسيتوسين) الذي يسمى (هرمون الارتباط ) والذي له تأثيراته الجيدة على القلب والأوعية الدموية لدى النساء . قال ناصح: ما أوصيكم .. تحاضنا لأجل ( حب صحيّ )
الزواج شريعة .. [ إمساك بمعروف ] لا لا بتسلطّ أو إذلال . والطلاق شريعة .. [ تسريح بإحسان ] لا بانتقام أوامتهان.
جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: تقبلون الصبيان فما نقبلهم ؟! فقال النبي صلى الله عليه وسلم:( أو أملك لك أن نزع الله من قلبك الرحمة ). أيّها الآباء والأمهات: - احتضنوا أولادكم وقبّلوهم . - املؤوا مشاعرهم عطفا وحنانا . حتى لا يبحثوا عن الحب خلف الأسوار!

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
6155
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3873
الإستشارات
830
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
64
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
376
معرض الصور
84
الاخبار