ليس لدي من يسمعني أو يفهمني
 
 
-
 1396
  أ. منير بن فرحان الصالح
 4118
 
 
 
أنا فتاة وحيده ليس لدي أحد يسمعني أو يفهمني.. رزقني الله بصديقة كانت بمثابة أختي الكبرى.. كانت إنسانه ذات ورع ودين علمتني كيف أحافظ على صلواتي وكيف أنظم وقتي لحفظ القرآن.. لا أنكر أنها كانت في بعض الأحيان تتجاهلني ولكنها كانت أفضل صديقاتي.. والآن هي على وشك الزواج وجميع صديقاتي المتزوجات لا أراهم ولا حتى أحدثهم.. وأنا لا أتمنى فقدانها.. فأنا بحاجه لها..
 2010-07-22
 
 

 


الأخت الفاضلة / دارين.
أسأل الله العظيم أن يطمئن قلبك وأن يزيل عنك ما أهمّك..
علاقاتنا بالآخرين تكون جميلة حينما تكون علاقة منضبطة بضوابط الشرع..
وحين تكون علاقاتنا غير منضبطة فهي إما تورثنا الخوف والهمّ من الفراق، أو تورثنا الإغراق في العلاقة إلى حدّ غير سويّ!!
ولذلك ينبغي أولاً: أن تكون علاقتنا بالله أعظم علاقة، وحبنا لله عز وجل أعظم الحب، وحب الله جل وتعالى يتبين عمقه في القلب والنفس بحصول آثاره من حب عبادته والقرب منه والأنس به والرضا بقضائه وقدره.
وبقدر ما تخفّ آثار الحب على السلوك بقدر ما يكون حب الإنسان لربه بحاجة إلى مراجعة وتقوية.
جميل منك أختي الفاضلة أن علاقتك بهذه الأخت كانت علاقة مثمرة للخير، فهي علاقة أثمرت لك خيراً في سلوكك، لكن إغراقك فيها أثمر عندك تعلّقاً بها!!
والاتزان في علاقتنا أن يكون داعي الحب بيننا هو داعي الإيمان وليس داعي الجنس واللون والشكل والهيئة!!
ثم يكون الاتزان أيضا في منح الحب على قدر لا يفسد ومنعه أيضا بقدر لا يفسد على ضوء الحديث: "أحبب حبيبك هوناً ما.. وابغض بغيضك هوناً ما"!!
أخيتي نصيحتي لك..
- أن تحسني علاقتك بالله جل وتعالى من صلاة وذكر ودعاء.
- أن تجعلي رابطة الحب في علاقتك بالأخريات إنما هي رابطة داعيها الإيمان وليس الأوطان والألوان والأشكال!
- أن تعيشي بواقعية في هذه الحياة، فإن الله جبل هذه الحياة على الضيق والتعب والفراق!!
- أن تواصلي صديقاتك وأخواتك في الله بصورة لا تضر قلبك بالتعلّق ولا تضر علاقتك بهم بالهجر والترك.
- كوني أخيتي أكثر قرباً من والدتك بالحوار والمصارحة والجلوس معها والأنس بأحاديثها.
- لن يفهمك أحد إذا كنت غامضة في شعورك وعلاقاتك بالآخرين، لكن حين تكونين أكثر أريحية في المصارحة ومبادلة المشاعر خاصة مع والديك فإنك ستجدين من يفهمك.
- وكما تزوجت صديقتك، فإن حالك أيضا سيئول إلى ذلك - إن شاء الله - فالفراق أمر طبيعي، لكن ينبغي أن نتعامل معه بواقعية وليس بعاطفة مفرطة.

أسأل الله العظيم أن يطهر قلبك وأن يقر عينك بما يرضيك.

2010-07-22
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة
 
عدد القراءات : 3960
2010-07-14
عدد القراءات : 2920
2012-12-22
عدد القراءات : 3867
2011-02-04
عدد القراءات : 4063
2010-02-28
عدد القراءات : 2437
2013-10-02
 
 

(وجعل بينكم مودّة ورحمة) لأن الاختلاف شيء طبيعي بين الزوجين تبعاً لاختلاف نوعهما[ذكر وأنثى] فالقرآن يؤكّد على أهمية الانسجام بين [الشّعور والسلوك] في التعايش مع هذا الاختلاف.
أهم الركائز في تربية الطفل:المحافظة على سلامة (فطرته). تقوم هذه الركيزة على قاعدة (المناعة والمنع)وتتحقق بـ: التلقين.، التعليم.(معرفي وسلوكي) ، الحوار.، أن لا نورد عليه ما يفسد فطرته.
أسرع الطرق إلى قلب ولدك ( القدوة ) .
كثرة الشكوى مع تعمّد التقليل من شأن الزوج أو دوره في أسرته يثير غضبه. أخبريه ماذا يضايقك واقترحي عليه حلاًّ.
في غرفة النوم .. الكلمات الدّافئة تشكّل جزءً من الإشباع الغريزي والعاطفي عند المرأة . عزيزي الزوج تكلم ولا تكن على وضعية الهزّاز الصامت!

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
3255
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3916
الإستشارات
841
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
72
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
389
معرض الصور
84
الاخبار