لأني غير قبيلية .. زوجي يمنعني من ذكر اسم أهلي !

 

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته فضيلة الشيخ جزاكم الله خيراً على ما قدمتم من خدمة للإسلام والمسلمين وجعل ذلك في ميزان حسناتكم .. أنا أمراة متزوجة ولي خمسة من الأبناء ، زوجي رجل متدين وطالب للعلم وإمام مسجد ، عنده غيرة شديدة أنفعالي وعصبي ،يكبرني بثمان سنين ، المشكلة /أنني غير قبيلية وهو قبيلي ، عندما تقدم لخطبتي يعلم ذلك هو ووالده وهو موافق ويقول لا يهم ويريد العائلة لأنها متدينة ..تزوجنا وسكنا في منطقة بعيدة عن أهله وأهلي حيث أن عمله كان هناك ... لاحظت بعد الزواج أن الأمر ليس عادياً بل كان يطلب مني أن لا أقول اسم العائلة وإنما أنتسب إلى اسم الجد عندما أقابل أحداً من أقاربه أو أصحابه مع أننا أسرة معروفة وعلاقاتها واسعة ،...مع أنه كان يتضايق من أهلي ولا يحب الإجتماع معهم حتى في المناسبات – مثل زواج الأخوان أو الأخوات – لا يحضر . لكن الوضع كان مستقر بعض الشيء لبعدنا عن أهله وأهلي ..كبر الأولاد وأنتقلنا إلى البلدة التي يسكن فيها أهله -أما أهلي في بلدة ثانية – طلب مني أن لا أقول اسم العائلة مطلقاً وشدد في ذلك ،مع أنه حصل لي موقف عندما انتسبت إلى اسم الجد إلى أن هناك إمراة بهذا الأسم لا علاقة لها بي وكنا في جلسة دينية ،ومنعني من الإختلاط بقريباتي الذين يسكنون في هذه البلدة حتى وإن كان في درس علمي ،كذلك طلب من أبني الكبير الذي يبلغ من العمر 17 سنة أن لايفصح عن اسم أخواله إن سئل ... يزعم أنه يخشى أن تكون هناك مشاكل مع أبناء عمه ... وأنا أظن أن العنصرية والتكبر يدور في نفسة ، يا شيخ/ أنا لم أقتنع بما يقول وبما يأمر لأنني أفتخر بأبي واجدادي لأنهم من أهل العلم وأهل التقوى ولن اتخلى عنهم مهما حدث ، دائماً تحصل مشاجرات وحوارات بيني وبين زوجي منذ أن تزوجنا إلى اليوم . يا شيخ /أريد توجيهكم ونصحكم ماذا أفعل ,هل أطيع زوجي بما يامرني به مع أني كارهة له ولست مرتاحة وهو يسبب لي الضيق والتوتر والبكاء أحيانا ، والأمر ليس بسيط حيث أن الأبناء قاربوا سن الزواج ، ماذا تنصحونني أنا في حيرة ؟؟!!!آسفة على الأطالة .. بارك الله فيكم أينما كنتم ونفع بكم الإسلام والمسلمين وفرج عنكم كل هم وكربة ...آمين و السلام عليكم ورحمة الله

11-06-2010

الإجابة

 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 واسأل الله العظيم أن يعزّكم بالطاعة ويرفعكم بالبرّ والهدى . .
 
 أخيّة . .
 من نافلة القول  التنبيه لك ولكل قارئ وقارئة أن الإنسان لا يختار لونه ولا جنسه ولا قبيلته .
 إنما لونه وجنسه وقبيلته هي  من اختيار الله تعالى له " والله يخلق ما يشاء ويختار "  .
 فالفخر الأول لكل إنسان ن الله هو الذي اختار له جنسه ولونه وقبيلته . وليس أحدٌ غير الله .
 فمن يخجل من اختيار الله له ؟!
 
 ناقشي زوجك وأفهميه أن الله هو الذي اختار لكم جنسكم ولونكم  وقبيلتكم .. فكيف يخجل من شيء اختاره الله ؟!
 أفهميه أن الأبناء  يعيشون في مجتمع ، وغشعارهم بشيء من الدونيّة أو العنصريّة ربما ينعكس على شخصياتهم ضعفاً وخوفاً  وشعوراً بالقهر والتردد  بسبب هذه التربية السلبيّة .
 ولابد في يوم من الأيام أن يعرف كل من حولهم بالأمر .
 فيصبح الحال أنه لا هو الذي حسنت أحواله وأموره مع قراباته من جهتكم ولا هو الذي يستطيع أن يخفي النّسب عن الناس .

 تكلّمي مع ابناءك بهدوء ..
 أفهميهم قيم الفخر والاعتزاز  .. وأن عزّة المرء بدينه وقربه من ربه .
 فالإسلام قرّب بلال الحبشي وبعّد ابو لهب القرشي !
 مراعاتك لما يريد زوجك  خصوصاً في أمر ليس بمحرّم .. أعتقد انه من باب المداراة لأجل أن تدوم الحياة .
 ليس مهمّاً أن تقنعيه بفكرتك .. فهو - وما دام أنه متديّن - فبالتأكيد هو يدرك أن الفخر بالتقوى و " إن أكرمكم عند الله أتقاكم "  .
 لكن ربما لبعض النوازع التي نشأ عليها أو نشأ في بيئتها  وربما ضعفه في مواجهة هذاالمجتمع يجعله  يتصرف هكذا ..
 الأهم ان تقتنعي  أنتِ بفكرتك وتؤمني بيقين أن الفضل بالتقوى ..
 وأن يُدرك هو في نفس الوقت أنك غير خجلة من أهلك ونسبك .
 على هذا ربّي أبنائك .. وعلّميهم .

 الأبناء يكبرون ..  ويعرفون .. الأهم هنا ليس معرفتهم لنسبهم  بل الهم معرفتهم لقيم التفاضل والفخر والعزّة .
 " وكلّ ميسر لما خُلق له "  لا تهتمّي كثيراً لشأن الأبناء بقدر ما تهتمي في غرس القيم فيهم .

 أسأل الله العظيم أن يصلح لك في ذريّتك .

11-06-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني