زوجتي تمثل لي كابوسًا
 
 
-
 846
  أ. منير بن فرحان الصالح
 4121
 
 
 
بسم الله الرحمن الرحيم فضيلة الشيخ: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخي الفاضل مشكلة كبيرة أنا واقع فيها واحترت وربي، لا أدري ما أفعل في هذا الأمر الهام والمشكلة هي: زوجتي. نعم هي المشكلة الكبيرة في حياتي حيث أصبحت تمثل لي كابوسًا كبيرًا لا أعرف كيف أتصرف فيه. حتى لا أطيل التزمتُ منذ الجامعة وأنا ريفيّ من ريف مصر العامرة ملتزم بأخلاق الريف وأخلاق الإسلام فلم أكلم يوما فتاة أو أحب امرأة أو أخرج مع واحدة أو أشرب أو أشم، باختصار ملتزم بعيد عن الخطأ. لما قابلت صديق لي من أيام الكلية وكان قد خطب فتاة سألته عن زوجة وكنت أبحث بعدما عملت وأنهيت الخدمة العسكرية فأشار علي بابنة خالة خطيبته المهم تعرفت وتقدمت وقبلت وسهَّل أهلُها الموضوعَ جدا فلم يطلبوا شبكة وكان الأمر ميسرًا، وكنت واضحًا معها أنني ريفيّ قروي مقيم في القاهرة ولا أنقطع عن أهلي في الريف حيث إنني أكبر إخوتي ومسئول عنهم خاصة بعد وفاة والدي رحمه الله، وقد أشار عليَّ رحمه الله أن أتزوج من الريف – وياليتني فعلتُ – ولكن قدر الله وما شاء فعل. تزوجت وكانت سعيدة معي جنسيا وكليا، بعد ولادتها أول الأولاد لم تجد اللذة التي كانت تجدها في المعاشرة الجنسية بسبب منها وليس مني فأنا كما أنا، المهم غضبت وهاجت وفضحت كل شيء واتهمتني بالبخل الشديد أكثر من مرة وأصرت على الطلاق وأنا أحاول أن أتقي الله فيها جاهدًا لإرضاء الله فيها وإرضاءها، المهم بعد فترة من الزواج وجدت مجموعة من الخلافات بيني وبينها منها: 1- اختلاف وجهات النظر في الملابس وأنواعها التي تلبسها والتي ألبسها معترضة على طريقة لبسي مع أنها -والله يعلم - ملابس متوسطة فليست بالقذرة ولا آخر شياكة. 2- انشغالي بأهلي وإخوتي الصغار علمًا أنني لا أقصر في حقوقها. 3- طبيعتي العملية وحبي لعملي وكسلها الشديد في بيتها وأولادها. 4- دائما تقارن بيني وبين إخوتها الرجال وأزواج إخوتها البنات وأنهم يفعلون كذا وكذا..... مع أني يعلم الله لا أقنع بالدون. 5- أصبحت أكره الأعياد والجمع لأنني أخطب العيد والجُمَع وهي لا تريد مشاركتي في الذهاب لهذه التجمعات وتغضب من ذهابي يوم العيد إلى الريف لزيارة أهلي، قد تقول لي أحسن من أسلوبك وطريقتك وناقِشْها وكلِّمْها وتودد إليها واعطفْ عليها.... كل هذا فعلت. 6- بعد الزواج بسنتين أصرت على الطلاق فطلقتها بلا رسميات ولا تسجيل للطلاق وكان لنا ولد واحد. ثم رددتها وحاولت أن أصلح من نفسي وأوافق بيني وبين أهلي وعملي ولها فلكل عليَّ حقوق. 7- وبعدها أصرت على الخلع وأخذت أشيائها وقمت بالموافقة على الخلع وأعطيتها نفقة الولد لمدة شهور ثم تركتها وتركت الأمر لله. 8- ثم بعد 4 شهور اتصل أهلها بي وعرضوا عليَّ أنها صغيرة واصبر عليها وهي تريد الرجوع إليك فاستشرتُ أهلي وأصدقائي فأشاروا عليَّ بمراجعتها من أجل طفلي ومن أجل كذا..... فراجعتها. وللأسف ؟؟؟ 9- بعد سنتين من الرجوع أصيب بمرض مزمن في المناعة اسمه (بنفجرس فلجارس) بالعربي (ذو الفقاعة) فحُجزت بالمستشفى لمدة شهرين واستمر العلاج حتى الآن ويعلم الله وبشهادتها وشهادة الجميع أنني لا ولم أقصر في حقها المادي والمعنوي حتى رزقنا الله بولد جميل أسأل الله أن يبارك فيه وفي أخيه وأن يربيهما لي فأنا عاجز عن تربيتهما. إذن ما المشكلة ؟؟؟؟ المشكلة أنها دائما متكبرة عليَّ ترى نفسها أفضل وأنني لست الزوج المناسب مع العلم أنني جامعي وهي إعدادية ولم تكمل الدبلوم، وأقرب مَثَل لي ولها – ووالله لا أشبه نفسي ولا أشبهها والعياذ بالله – هو سيدنا زيد بن حارثة وزينب بنت جحش رضي الله عنهما. فهي دائما ترى نفسها أنظف وأحسن وكل شر يحدث حتى مرضها فأنا السبب فيه وكل خير فهو بسببها حتى كنت دائما أتمثل بآية الأعراف (فإذا جاءتهم الحسنة قالوا لنا هذه وإن تصبهم سيئة يطيروا بموسى ومن معه) كنت أحذف اسم سيدنا موسى وأضع اسمي. مع العلم أنني مسالم وإذا حدثت مشكلة أحاول أن أَلُمَّ الموضوع وأهلها دائما معها في صفها. دائما تتمنى الموت وتطلب الطلاق مع العلم أنه الطلاق الثالث، ولي طفلان خائف جدا عليهما وأتمنى أن يُرَبَّيَا في كنف أبيهما وأمهما. مع كل مشكلة أسارع بترضيتها وأتحمل أحيانا بذاءتها وسوء لسانها مع العلم أنها منقبة. هي اعترفت كثيرًا بأمرين هامين: 1- أنها لم تتزوجني إلا لتهرب من بيت أهلها وهي تكره أهلها وإخوتها كلهم. 2- اعترفت أنها لن تجد أحنَّ عليها ولا ألطف معها ولا أكرم مني. 3- تعرف طيبتي وكرم أخلاقي وتعترف بها، ولكن العلم شيء والعمل شيء آخر، فرقٌ كبيرٌ. حصلت مشكلة في العيد بسبب زيارتي لأهلي في العيد بعد أن قضيت معها صباح يوم العيد ثم ذهبت لقريتي وهو ترفض الذهاب إلى هناك مع أنهم يحبونها ويكرمونها بشهادتها هي. تصر دائما على الطلاق، وتصرح بكراهيتي، وتطلب الموت لتستريح، وكأنني أنا الشيطان الرجيم، أصبحت باردة جنسيا تكره الجماع وتعرض عنه، وتترك البيت وعصبية مع الأولاد، ورفع الصوت، ولا تقول حاضر بل إن نفذت طلبي فبفتور ولذلك كثيرا ما أقوم بما أريد بنفسي ولا أطلب منها إلا نادرا، وأشياء أخرى، أدخلت أهلها فكانوا في صفها وهم دائما يصرون على أنني أنا السبب وإلا فلماذا أنا متمسك بها إلا لما لها –زعموا- من ميزات ومواهب؟! لا أعرف ماذا أفعل هل زواجي من القاهرية وأنا ريفي هو السبب، أم طيبتي أو بالأحرى مسالمتي معها ومع أهلها ومجيئي على نفسي دائما من أجل إرضائها. حائر، خائف على أولادي وعليها، ووالله الذي لا إله إلا هو أنا أعرف أن طلاقها – فيما أظن- ليس فيه خير لها لأنها لا تتحمل أن تعيش مع أبيها الذي تكرهه أكثر من عشرة أيام ثم تبدأ المشاكل بينها مبين أبيها وبين أبيها وبين إخوتها فتكره المكان، بالإضافة إلى مرضها الجلدي الذي شوه جسدها بالسواد الفقاعات وتساقط الشعر وضعف العظام وقلة التحمل، أسأل الله أن يعافيها والمسلمين أجمعين من كل مرض وسوء. ولست أدري لماذا هي سوداوية المزاج تكره نفسها وأهلها وزوجها وجيرانها، مع أن الجميع يعاملها بحب وهي تعرف ذلك. حريص على إرضائها أحضرت لها غسالة أوتوماتك لعجزها عن الغسيل لمرضها، حريص كل ليلة على شراء متطلبات المنزل، وكل أسبوع أقوم بشراء الخضار واللحوم والخبز وكل متطلبات البيت. هي تريد الطلاق وترك الأولاد لا تريد أولاد فهم -في زعمها- إذا كبروا تركوها وتزوجوا ولم يعرفوا لها حقا مثل إخوتها الرجال. لا تعرف الحنان ولا تعتذر أبدا عن خطئها تريد الموت تريد الطلاق ولست أدري ما أصنع بأولادي وأنا أعيش وحيدًا وهل سأجد واحدة تربي أولاد غيرها أم هي مريضة نفسيا، أم أصبر أم ماذا أفعل، أفيدوني جزاكم الله خيرا
 2010-05-04
 
 

 


الأخ الفاضل.......
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
وأسأل الله بفضله وكرمه أن يعطيك من خير ما أعطى السائلين..
أخي الكريم..
قرأت مشكلتك مرة ومرتين وثلاثة، وعشت معها في كل أحداثها، وكلما أتممت قراءتها سألت الله لك الثبات والحياة السعيد والذرية الصالحة.
أخي أسامة..
الحياة الزوجية لا تقوم سعادتها إلا على قائم البذل والتضحية والوفاء والحرص عليها.
ولذلك أكبر فيك أيها الأخ الفاضل أريحية نفسك في التعامل مع مشكلتك وزوجتك..
يبدو لي أن زوجتك بحاجة إلى أن تعرضها على أخصائية نفسانية، لتتخلص من بعض الأوهام وتُدرك الحياة على صورتها الطبيعية لا على الصورة المثالية!!
أنت أيها الفاضل بحاجة إلى أن تغيّر من نفسك سواء على المستوى الظاهري من حسن التجمّل والتزين لزوجتك، أو من حيث مخبرك من حيث تنمية عامل الصبر والحكمة في التصرف مع مشاكلك.
- جدد في حياتك مع زوجتك، ومن وسائل التجديد:
1 - السفر: سافر وإياها في رحلة إلى العمرة.
2 - اخرج معها للتنزّه بعيدا عن أهلك وأهلها.
3 - غيّر مكان سكنك - إن أمكن - من غير أن تتكلف في ذلك.

- علّق قلبك وقلبها بالله عز وجل، فكل ما أصابكم من شيء تعلّم وإياها كيف تعودون إلى الله، فإن أصابتك مشكلة أو أصابتها مشكلة علمها كيف تدعو وتنطرح بين يدي الله عز وجل أفضل من تبادل التهم بينكما.

- لا تجبرها على زيارة أهلك في الريف، وابلغها حب أهلك لها وكلّما ذهبت إلى أهلك وعدت إليها فلا ترجع إلا بهدية معك تخبرها أنها من والدتك.

- اجعل زيارتك للريف تتزامن مع الوقت الذي تذهب بها إلى زيارة أهلها.
  - لا تعيّرها بالكسل، بل شجّعها على العمل وامدح ما تنجزه وإن كان قليلا.
- في خضم مشكلاتك لا تنسَ أن تحسن إلى أبناءك بالتربية وتنمية مهاراتهما وقدراتهما.
- أكثر يا أخي الكريم من دعاء الله عز وجل والانطراح بين يديه فإنه يجيب المضطر إذا دعاه.
- لا تكثر من شكوى زوجتك إلى أهلها.
- ابحث لزوجتك عن البيئة الصالحة والصديقات الصالحات، ولو استطعت أن تُلحقها بدور لتحفيظ القرآن لصقل نفسها وتهذيبها بالقرآن.
- لا تتوانى يا أخي في علاج زوجتك والبذل لها.
- تأكّد يا أخي أن زوجتك تحبك ولا تزال متعلقة بك مهما خالف عملها قولها، لكنك بحاجة أن تستخرج كامن الحب في نفسها وذلك بحسن التعامل معها.
- حاول أن تقتني الأشرطة والمسموعات التي تتكلم حول الآداب الزوجية والأسرية ونحوها.

أسأل الله العظيم أن يديم بينك وزوجتك على خير وبر، وأن يؤلف بينكما على طاعته.

2010-05-04
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 2044
2013-08-20
عدد القراءات : 2218
2013-05-13
عدد القراءات : 2786
2010-03-12
 
 

زوجان بينهما خصومة.. اتصل الزوج: وش طبختي للعشا ؟ ردت الزوجة: زفت ?! قال: حلو..تعشي ونامي لأني بتأخر! قال ناصح: الكلمة السيئة مصيدة الشيطان (وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن إن الشيطان ينزغ بينهم)
قولي لزوجك بدفئ : أتمنّاك زوجي في الجنة . الانتقال بالشعور من الحاضر المشهود إلى الغيب الموعود يدفع إلى حسن العهد ودوام الودّ .
(وجعل بينكم مودّة ورحمة) لأن الاختلاف شيء طبيعي بين الزوجين تبعاً لاختلاف نوعهما[ذكر وأنثى] فالقرآن يؤكّد على أهمية الانسجام بين [الشّعور والسلوك] في التعايش مع هذا الاختلاف.
زوجة تشتكي تقصير زوجها في العلاقة الجنسيّة إمّا نفوراً أو فتوراً ، وتستحي أن تبوح له برغبتها . وأخرى صارحته ؛ لكنه يرفض أي محاولة للعلاج ويظن أن ذلك تهديدا لرجولته! ليس عيباً أن تطرق أبواب العلاج. فمن الرجولة أن تحرص على إعفاف شريكة حياتك.
تشاجر طفلان فتدخل الأبوان .. تصالح الطفلان ، وتقاطع الأبوان ! قال ناصح :صغاربـ ( عقول ) الكبار ، وكبار بـ ( عقول) الصغار !

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
0482
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3873
الإستشارات
825
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
64
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
369
معرض الصور
84
الاخبار