متزوجة .. وأشعر بفتور عن الصلاة !
 
 
دكتوريان
 4212
  أ. منير بن فرحان الصالح
 1879
 
 
 
السلام عليكم .. أبلغ 28عام متزوجة من 3 أشهر وأنا حامل في شهري الثاني ومتخرجة منذ 4 أشهر من كلية الطب البشري تزوجت بزوجي عن طريق العائلات . كنت أحفظ القران ولطالما أحببت ربي ورضيت بما شاء ، لكنني هذه الفترة المس تقصيرا مني في الصلاة وصل لتركها والمشكلة أن زوجي لديه نفس المشكلة وإن كانت بدرجة أكبر بالرغم من اننا ربينا بالحلال والحمد لله ونسعى لله ، ولكني أشعر بالعجز أمام هذا الوضع الخانق ..ارجو منكم النصح..افيدوني افادكم الله
 2014-08-26
 
 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم ان يهدي قلبك ، ويشرح بالإيمان صدرك وزوجك .
 
 أخيّة . . 
 درست ماشاء الله حتى تخرجت بتخصص ( الطب البشري ) .
 وهناك الكثير والكثير من بنات ليبيا لم يستطعن حتى إكمال دراستهن الابتدائية لظروف أنتِ تعرفينها في بلدك .
 
 تزوّجت في سنّ الشباب ..
 ولو تلفّت حولك لوجدت الكثير من قتيات ليبيا يكدن يبلغن سنّ الياس وهنّ عازبات لم يتزوجن !
 
 وحملت في بطنك حملاً . وبسبب هذاالحمل ستحملين شرف ( الأمومة ) وشرف ( أمك ثم أمك ثم أمك ) !!
 
 هذه النّعم الثلاث ..
 لو كانت تباع ..كم كنتِ ستدفعين  لأجل أن تحصلي عليها ؟!
 ماذا لو كانت قيمتها ( نفيسة الثمن ) وباهضة السّعر كم كنت ستبذلين لتحصلي على واحدة منها ؟!
 فما بالك ببقية نعم الله عليك !!
 أفلا يستحق ربنا منّا ( الحب ) وأن نتجاوز  رغبة أهوائنا إلى ما يريده الله تعالى حبّاً فيه وشكراً له على نعمائه ؟!
 
 إن الله قد تكفّل بقوله ( وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ ) [ إبراهيم : 7 ] .
 وإن أعظم مظاهر شكر الله على نعمه : أننحافظ على الصلاة . فالصلاة ( شكر ) .
 فإن النبي صلى الله عليه وسلم لمّأ كانت تشفق عليه عائشة رضي الله عنها من طول القيام في الصلاة كان يقول لها ( أفلا أكون عبداً شكوراً ) !
 
 فكيف بعد هذا كله يمكن أن تتركي الصلاة ..
 والصلاة هي نور حياتك كما قال النبي صلى الله عليه وسلم ( والصلاة نور ) !
 الصلاة هي بركة حياتك وأنسك وروحانيّتك .
 
 كيف لمسلم أن يترك الصلاة وهو يعلم تماماً أن ( الصلاة ) هي الحدّ الفاصل بين النعيم في الإسلام والجحيم في الكفر ..
 قال صلى الله عليه وسلم ( العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر ) !
 
 لذلك أخيّة ..
 الاستقامة على الشرائع وما شرع الله لا يعتمد على ( المزاج ) أو ( الهوى ) !
 بل يعتمد على قدر ( الله ) في قلوبنا ..
 على قدر ( محبتنا ) لربنا ..
 ومن أحب الله  تفانى في طاعته ، ونسي الآمه وهو منطرح بين يديه .
 تأكّدي تماماً ..
 أنه متى ما قام في قلبك حب الله بصدق .. أنك ستصلين وتهتمين بصلاتك ..
 اقرئي قول الله : (  إِنْ يَعْلَمِ اللَّهُ فِي قُلُوبِكُمْ خَيْرًا يُؤْتِكُمْ خَيْرًا مِمَّا أُخِذَ مِنْكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ ) [ الأنفال : 70 ] .
 
 أنصحك : 
 1 - أن تتكلّمي مع زوجك بشأن أهمية الصلاة ، وضرورة أن تتعاونا على ذلك .
 أولاً طاعة لله . وثانياً لما للصلاة من أثر البركة والنور على حياتكما وعلاقتكما ببعضكما .
 
 2 - تكلّمي مع بعض أخواتك وصديقاتك ايضا أن تكون لك عوناً على نفسك ، وتحفّزكي للصلاة في وقتها .
 
 3 - اجعلي منبّها لك في جوالك يذكّرك بالصلاة ، واحرصي أن لا يكون المنبّ÷ ( جرساً ) بل يكون ذكراً لله . كقول ( الله أكبر ) ليذكّرك بأن الله ومحبة الله أكبر من كل شيء لحظتها .. أكبر من العمل وأكبر من هوى النّفس .
 
 4 - احرصي على أن تكوني متوضّئة دائما . حتى في غير أوقات الصلاة . 
 
 5 - خصّصي وقتا قبل النوم لقراءة وردٍ من القرآن وصلاة الوتر ( من ركعة إلى ثلاث ركعات ) .
 
 6 - أكثري من الدّعاء وسؤال الله تعالى المعونة والتوفيق .
 
 7 - تذكّري دائما أن الصلاة لن تاخذ منك وقتاً طويلاً .. لكنها ستُسعدك طويلاً . وإلى الأبد .
 
 والله يرعاك ؛؛؛ 
2014-08-26
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 2522
2014-04-26
عدد القراءات : 3873
2011-03-10
عدد القراءات : 1903
2015-01-16
عدد القراءات : 1235
2015-12-30
 
 

زوجان بينهما خصومة.. اتصل الزوج: وش طبختي للعشا ؟ ردت الزوجة: زفت ?! قال: حلو..تعشي ونامي لأني بتأخر! قال ناصح: الكلمة السيئة مصيدة الشيطان (وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن إن الشيطان ينزغ بينهم)
جمالية مداعبات غرفة النوم في : - استشعار أنها عمل صالح . - التجديد و نفض الروتين .
( فئران العلاقة الزوجيّة ).. - ( قناة ) هابطة تسرق الوقت والدين . - أو موقعاً للتواصل أو( شات ) يثير الغرائز ويدفع للتطلّع . - أو جارة أو صديقة أو صديقا تحرّض أو يخبّب .
المرأة تسعى لإرضاء زوجها ؛ والرجل يعتبر محاولة التغيير تحديا لشخصيته فيقاوم . ما يجب أن تعرفه المرأة : أن الرجل يهمه أن يشعر بالقبول من المرأة ، إذا أحس بالقبول ارتاح كثيرا ولم تعد مسألة التغيير حساسة بالنسبة له
إلى الزوج الباحث عن السعادة في حياته الزوجية ؛ الطريق سهل وواضح . فقط أعطِ زوجتك: - الحب. - الاهتمام. - أشعرها بقناعتك بها. وتأكد أن الزوجة ستعطيك كل حياتها حباً وكرامة ؛ فقط ابدأ .

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
0739
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3924
الإستشارات
844
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
77
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
393
معرض الصور
84
الاخبار