تزوجت و لا أستطيع تحمل المسؤولية
 
 
-
 385
  د. مازن بن عبدالكريم الفريح
 4534
 
 
 
تزوجت من فترة قريبة و اشعر أنني لا أستطيع تحمل المسؤولية فقد تربيت على العز و الدلال... وكذلك زوجي لا يستطيع تحمل المسؤولية لأنه تربى أيضا في أحضان من يخدمه و يسهر على راحته.. ما الحل حيث أنني اشعر بالفوضى...
 2010-02-24
 
 


الأخت الفاضلة..........
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته    وبعد
ليست مشكلتك وحدَك، بل يشاركك فيها الكثير من الفتيات اللاتي في معزل من إدارة شؤون البيت قبل الزواج، إذ لا يعرفن كيف يطبخن ولا يحسن غسل الثياب فضلاً عن إدارة البيت وأنصحك بالأمور التالية:
1.    الاستفادة من والدتك وسؤالها عمّا يعترضك من المشكلات المنزلية المتعلقة بالطبخ والتنظيف ونحوها.
2.    كتابة ما تذكره لكِ والدتك أو أهل الخبرة الكيفيات التي تتعاملين بها مع مشكلات البيت في دفتر والرجوع له عند الحاجة.
3.    سماع بعض الأشرطة في إدارة البيت والمسؤوليات المتعلقة بالزوج والزوجة، مما يعزز تنامي الشعور بالمسؤولية تجاه الحياة الزوجية.
4.    حضور بعض الدورات التدريبية في إدارة الأُسر.
5.    فتح باب الحوار مع الزوج لتدارس المسؤوليات المتعلقة بكل منهما.
6.    قراءة بعض الكتب التي تبين مسؤولية الزوجين وواجبات كل منهما.
7.    استشعار المحاسبة الأُخروية التي سيقف فيها كل من الزوجين بين يدي ربه ليسأل كل منهما عن تفريطه كما قال صلى الله عليه وسلم: [كلكم راعٍ وكلكم مسئول عن رعيته...]
8.    إدراك العواقب الوخيمة والنتائج الأليمة التي تترتب عن التفريط في المسؤوليات، والتعامل مع واجبات الأُسرة بشيء من عدم الاكتراث، ولعل من أهم أسباب الطلاق هو عدم استشعار الزوجين بأهمية وعظم مسؤولية هذا الرباط المقدس الغليظ.
9.    ضرورة التفاهم على أهداف تريدان الوصول إليها، والتكاتف والتعاون بينكما لتحقيقها مثل:     
(1)    تربية الأولاد.
(2)    إيجاد قدر من الأمن المعيشي كشراء منزل و نحوه.
(3)    الحرص على خلو البيت من المنكرات المرئية أو المسموعة.
(4)    إقامة علاقات ناجحة وقوية مع الأقارب.
        وهكذا...

10.    تنمية الإيمان في القلب والالتزام بالفرائض و الواجبات والإكثار من النوافل والمستحبات فهذا من أعظم ما يعين العبد على تحمل مسؤولياته والقيام بواجباته.

2010-02-24
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
 
 

جمالية مداعبات غرفة النوم في : - استشعار أنها عمل صالح . - التجديد و نفض الروتين .
أحد الفلاسفة..صرخت عليه زوجته ثم رشته بالماء! فقال لها:ما أجملك ترعدين وتبرقين ثم تمطرين قالت إحداهنّ :لو هو زوجي .. كان هفّني بكفّ! ردّة فعلك تصنع الفارق.
في غرفة النوم .. الكلمات الدّافئة تشكّل جزءً من الإشباع الغريزي والعاطفي عند المرأة . عزيزي الزوج تكلم ولا تكن على وضعية الهزّاز الصامت!
قال لها مادحاً:لقد أتعبتِ من بعدكِ ! قالت:كن عندك نية لوحدة من بعدي؟! افلقني إن شفت (شي) بعد اليوم. حسن الظن حصن الحب .
تربية الأبناء أمانة ومهارة . فعظّم وتعلّم .

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
2380
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3925
الإستشارات
844
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
78
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
393
معرض الصور
84
الاخبار