نظرته عملية نظرتها جمالية

 

مهما حاولوا أن يطابقوا بين الرجل والمرأة ، ومهما أنكروا الفروق بينهما ، واختلاف طبيعة كل منهما عن الآخر ، فإنهم لا يملكون إلا أن يقروا بها ، ويعترفوا بوجودها من خلال الاستجابة المختلفة لكل منهما .
من ذلك ما أقدم عليه أحد المراكز التجارية في الصين إذ بنى مرآباً ( كراجاً ) لانتظار السيارات التي تقودها النساء ، وراعى في التصميم أن تكون مساحته واسعة لترتاح المرأة في دخولها بسيارتها وإيقافها دون معاناة من الازدحام وضيق المكان .
ومن أجل أن تتمتع النساء بالذائقة الجمالية تم طلاء المرآب باللون الوردي والقرمزي الفاتح ليتماشى مع الحس الأنثوي تجاه الألوان .
 
وذكر أحد المسؤولين الصينيين أنه قصد منذ البداية أن يقدم المرآب ضروباً من التسلية لنساء يحظين بذائقة مدهشة لتجليات الألوان وإحساس مختلف بالمسافات .
وهذا أحد الفروق المهمة بين المرأة والرجل ، فهي تكره الأماكن الضيقة والمغلقة وتحب الأماكن الواسعة المفتوحة ، وهو فرق وراء كثير من النزاعات التي تقع بين الزوجين إذ نجد المرأة المقيمة مع زوجها في بيت ضيق تستعجله الانتقال إلى بيت واسع ، بينما هو يستمهلها ويؤجلها محتملاً ذاك الضيق في المكان . 
كما أنه ينظر إلى بيته نظرة عملية بينما هي تنظر نظرة جمالية فتسعى إلى صبغ الجدران ، وتغيير الأثاث ، وتعليق اللوحات على الجدران ، وتوزيع التحف والزهور في الزوايا .
 
 منقول .

الكاتب : د. محمد رشيد العويد
 22-05-2016  |  3849 مشاهدة

مواضيع اخرى ضمن  العلاقات النفسية والعاطفية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4008

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني