ماذا بعد الطلاق ؟

 

هل انتهى زواجُكِ إلى الطلاق ؟ هل يتملكُكِ إحساسٌ بالغضبِ والأذى والرفضِ والذنبِ والشكِ والخسارة ؟ هل تشعرين أنك تمرين في مرحلة من انعدامِ الوزن ؟ هل تتضايقين من نظراتِ الشفقة ، أو نظراتِ الرثاء ، أو نظراتِ الشماتة ؟
تذكري  ، عزيزتي ، أن الطلاقَ ليس نهايةَ العالم ، وأن الحياةَ لا تنتهي بالطلاق ، وأن الطلاقَ إجراءٌ قديمٌ في حياة الإنسان ، ومنتشرٌ في أصقاعِ الدنيا ، وأن آلافَ الزيجات تنتهى كلَّ يومٍ بالطلاق .
لا تجعلي الطلاق يحطم حياتَك ، وينشرُ اليأسَ في نفسكِ ، ويعزِلُك عن الناس … ابدأي حياتَك الجديدة بروحٍ متفائلة ، وأقبلي عليها بمشاعرَ راضية .
من يدري ، فقد لا يطول الزمان وتتزوجين ثانية ، وتُصححين أخطاءَ الزواجِ الأول ، وتستفيدين من تجرِبتكِ فيها ، وتعيشين حياةً سعيدةً حُرمت منها في زواجِك القديم .
حتى ولو لم يُكتب لك الزواجُ ثانية ؛ فإن هذا ليس مدعاةً للقلقِ واليأس ، والحزن والقنوط ، بل حاولي أن تستفيدي من وقتك ، وذلك بأن تَشغليه بما يناسبُك من العملِ الذي تميلُ إليه نَفْسُكِ وترتاحُ إليه ، وكذلك نظمي لنفسِك برنَامَجَ زيارات للقريباتِ والصديقاتِ والزميلاتِ القديمات ، ووجّهي إليهنَّ الدعواتِ لزيارتكِ في بيتك .
ولا تنسي المطالعة ؛ فهي تسافر بك إلى عوالم كثيرة ، تزيد معرفتَك ، وتوسّعُ أفُقَك ، وتزيد في نُضْجك .
عزيزتي :
لا تسمحي للطلاق أن ينالَ من معنوياتك ، أو أن يُضْعِفَ إيمانَكِ ، أو أن يجعلك نهباً للوساوسِ والأحزانِ ومشاعرِ الإحباط .
 
 * منقول 

الكاتب : محمد رشيد العويد
 08-03-2016  |  5379 مشاهدة

مواضيع اخرى ضمن  العلاقات النفسية والعاطفية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4008

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني