غيّر جوّك . . بالمرح !

 


 كان الصديقان يتسامران ، فقال الأول للثاني :
- ما هي أسعد أوقاتك ؟
- أسعد الساعات عندي ما بين 3 - 6
- لماذا ؟ هل تنام في هذا الوقت ؟
- كلا .. زوجتي هي التي تنام !!

 وفي مشهد آخر . .
 التقي الزوج مع أحد أقاربه في الساعة الثانية فجراً فقال الأخير :
- كيف تكون رجلاً متزوجاً وتسهر وحدك حتى هذه الساعة ؟
- فقال الزوج : الحقيقة كنت في حيرة من أمري .. أذهب إلي الديوانية أو أتمشى على الواجهة البحرية أو أسهر في البيت مع زوجتي .
- فقال الأول : وماذا فعلت ؟
- فأجابه الزوج : أخرجت عملة (100 فلس ) وقلت أعمل قرعة إذا رميتها وطلعت ( كتابة ) أذهب إلى الديوانية ، وإذا طلعت ( صورة ) أتمشى على البحر .. وإن وقفت على (حافتها) أسهر مع زوجتي في المنزل   !!

 على الجانب الآخر . .

 قالت الزوجة لزوجها :  ابتسم قليلاً .. كي لا يعرف الناس إننا متزوجان !!
 وأخرى تقول في حرقة وهي تسمع ضحكات زوجها مع صديقه على الهاتف . .
 متى تغرّد طيور الفرح والمرح في بيتنا  ويفهم زوجي أنني أحوج إلى ضحكاته أكثر من حاجة أصدقائه وخلاّنه لتلك الضحكات !!

 فعلا . .   لماذا يغيب  الجو ( المرح ) في حياتنا الزوجيّة . . !
 وإلى متى ..؟!
 
 أكدت دراسة شملت ألف زوجة، أن عبوس الزوج داخل البيت يسبب الحزن الدائم لباقي أفراد الأسرة. بينما أجمعت 90% من الزوجات على أنهن يفضلن  ويشجعن جو الفكاهة عند الرجل، لأنها أول ما يلفت انتباه المرأة ؛  وأوضحت الدراسة،  أن خفة دم الزوجين تجلب السعادة لباقي أفراد الأسرة .
 
لقد أدرك الباحثون وعلماء النفس أنّ حياتنا المجرّدة من دقائق اللهو المفيد  والضحك والمرح تزيد من تعقيد الحياة.. وتقيّد طاقاتنا التي لا تفوح إلا بالغضب والتعاسة..

 ولأن الحياة الزوجية كأي علاقة بين طرفين في هذه الحياة يصيبها الملل وتغشاها بعض لحظات الفتور . .  لذلك كان من الأهميّة بمكان أن يكون هناك ( جو ) من الفرح والمرح والمقالب الظريفة التي تجدد  روح الحب بين الزوجين ، وتكسر الروتين .

 لقد وصف الله نعيم الجنة بأنه النّعيم الذي لا يبغي عنه أهل الجنة ( حِولاً ) " لا يبغون عنها حولاً "  يعني تحوّلاً عنها بسبب الملل . .  وهذا يعني أنه لا ( ملل ) في الجنة . . لتجدد النعيم فيها .

 وهذا يعلّمنا أن أهم سبب  يبدد ( الملل ) في حياتنا هو ( التجديد ) في الحياة والعلاقة بين الطرفين . .  ووجود هذه الروح ( المرحة )  مما يضمن  تجديد روح الحب بين الزوجين ..
 
 ولأجل أن نعيش ( المرح ) في حياتنا :

 1 - كن مبتسماً .
 حتى عندما تتصل بزوجتك على الهاتف ابتسم وأنت تتكلم معها . .  هي لا تراك .. لكنها تشعر بابتسامتك ... وانت أيضاً لا تراها .. لكنك حتماً ستشعر بروح ابتسامتها .
 لاحظ .. حتى نبرة صوتك طريقة كلامك تختلف عندما تتكلم وأنت مبتسم .. وعندما تتكلم وأنت عبوس الوجه مكفهرّ الجبين !
 فكيف إذا صار في حسّ الزوج والزوجة أن ( البسمة ) صدقة !
 
 2 - اقض وقتاً في بيتك للعب مع أطفالك . .  والجري معهم .
 إن لم يكن لك اطفال . .  ما رأيك أن تجرّب لو تجري خلف زوجتك وتمازحها ببعض اللمسات الخفيفة التي تثير فيها الضحك والمتعة  !
 عن عائشة رضي الله عنها قالت: خرجتُ مع النبيّ  صلى الله عليه وسلم  في بعض أسفاره وأنا جارية  -  آي حديث السن -  لم أحمل اللحم ولم أبدُنْ فقال للنـّاس : " تقدّموا "  فتقدّموا، ثم قال لي : " تعالَىْ حتى أسابقك "
فسابقته فسبقتُهُ فسكت عنـّي حتـــّى إذا حملتُ اللحمَ وبدنت ونسيت خرجتُ معه في بعض أسفاره فقال للنّاس : " تقدّموا "  فتقدّموا  . ثم قال : "  تعالي حتّى أسابِقـَكِ "  فسابقـتـــُهُ فسبَقـَني فجعل يضحك وهو يقول : "  هذه بتلك " .
 ارجوكم تخيّلوا وستشعروا  لحظات ضحكه صلى الله عليه وسلم وهو يرجّع أنفاسه من بعد الجري . .  صدقوني لحظات جدا رائعة وظريفة .

 3 - لا تستقبلي زوجك بـ ( الشكوى ) أو ذكر مشاكل الأطفال مع بعضهم أو مشاكلهم في الدراسة أو الشكوى من تصرفات ( حماتك ) و ( أخت زوجك ) !!
 صدقيني أيتها الزوجة . .  هذا الاستقبال ( الحار ) يحرق روح ( المرح ) والضحكة التي كان يضحكها زوجك مع جاره عندما رآه عند عتبة البيت !

 4 - زوجك عنيد . .  زوجتك عصبيّة . .  لا تقابل موقف العناد والعصبية بمثله .. لكن حوّل الموقف إلى ( نكتة ) أو ( طرفة ) أو لمسة دعابة . .  سيكون الموقف ( لذيذا ) جداً .
 جربوا فقط .. أن تحوّلوا مواقف العصبيّة إلى ( نكتة ) أو ( مداعبة ) ظريفة .

 5 - أرسل لزوجتك على ( ايميلها ) أو جوالها . .  ( نكتة ) . .
 على سرير النوم .. قولي لزوجك ( نكتة ) اضحكا سويّاً ..
 حين تكون  النكتة ( بايخة ) جامل شريك حياتك واضحك لأجله لا لأجل النكتة ..

 6 - اجلس مع زوجتك وأبنائك .. لمتابعة بعض البرامج أو الأفلام ( المحافظة ) والتي فيها روح ( المرح ) و ( الضحك ) . .  تضاحك معهم . .
 واجعلوها جلسة للضحك . .
 ذكر الأطباء أنّ الضحك والمرح يطيلان العمر ،  ويفيدان الجسم والأعضاء، وأثبتت الدراسات العلمية في الولايات المتحدة أنّ الضحك :
 - يوسّع الضلوع .
 - ويفتح خياشيم الأنف .
 - ويوسّع الشرايين  .
 - وينشــّط جلد الوجه والرأس .
 - ويزيد من بريق العينين  .
 - وينشّط الكبد والطحال  .
 - كما أنه ينظف الحنجرة والبلعوم .
 - ويداوي الإمساك والريح .
 - ويخفّف من الربو .
 - وينشّط الطاقة الجنسية.
 أجل ( الضحك ) عيادة  تحملها معك . . كل ماعليك فقط أن تعتني بنظافة أسنانك لتفتح عيادة ( الضحك ) ..

 7 -  علّم أطفالك بالقدوة وبالتوجيه والتعليم .. كيف يتغلّبون على  بعض المصاعب بالمرح . . 
 كيف تتعوّد شفاههم على الابتسامة
. .
 حينما يستيقظ طفلك .. ذكره بالذّكر .. وقل له وانت مبتسم .. ابتسم . .
 في دراسة بحثيّة : تُلقي بالمسؤولية على الأهل وأسلوب تربيتهم لأولادهم وتدعوهم لتشجيعهم ليكونوا "خفيفي الدم"، حيث تبين أن خفة الدم والتعامل مع الحياة اليومية وأزماتها بطريقة رياضية ترتبط بعامل التربية أكثر من ارتباطها بعامل الجينات والوراثة.

 8 - عبّر عن مشاعر الفرح والحزن وعدم الرضا بطريقة الرسم والكتابة . .
 هي طريقة مبتكرة ( طريفة ) ظريفة تزيد من المرح بين الزوجين .. وتقلل من  التوتّر في حالات الغضب . .
 ضع لوحة في غرفتك أو حتى في الصالة . .
 ضع بجوارها قلما . .  إذا حين تدخل إلى بيتك  وأنت مبسووط ( ارسم  شكل  وجه مبتسم  )  بمثل هذه الطريقة  :)  . .  وانت أيتهاالزوجة إذا كانت نفسيّـك ( ضايقة )  ارسمي  على اللوحة وجها بهذه الصورة  :(  . .
 هي مجرد فكرة . . جربوها :)
 حتى مع أبنائكم :) :)

 9 - سافر . . غيّر جو !
 نعم . .  اخرج .. تنزّه مع زوجتك وأطفالك . .  غيّر من روتين ( الحياة ) . .
 كأن النبي صلى الله عليه وسلم إذا خرج لسفر أو غزوة أقرع بين زوجاته .
 السفر .. عامل مهم لتجديد حتى روح المرح والفرح بينك وبين زوجتك . .

 10 -  المقالب والمفاجآت . .
 التي لا تخدش جلداً ، ولا تكسر عظماً ، ولا تروّع أو ( تلوّع الكبد ) . .
 تضفي على حياتكم روحاً جميلة . .
 كن رقيقاً . . . وكوني لطيفة في مقالبك .

 11 -  . . .  . .. . .  .. . . . . . . . . . .

 هذه الفقرة .. هي مساحة حرة لك ولزوجتك . .  لتبتكرا فكرة جديده .. ونصيحة تنصحون بها غيركم . .  ليضفوا على حياتهم جوّاً من الفرح والمرح . .

 دمتم بودّ . . ؛ ؛

الكاتب : أ. منير بن فرحان الصالح
 31-10-2011  |  12428 مشاهدة

مواضيع اخرى ضمن  العلاقات النفسية والعاطفية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4008

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني