الفرق بين تربية وتربية

 

 

قال تعالى : ? ومن لم يستطع منكـم طولا أن ينكح المحصنـات المؤمنات فمن ما ملكت أيمانكم من فتياتكم المؤمنات والله أعلم بإيمانكم بعضكم من بعـض فانكحوهنّ بإذن أهلهن وآتوهن أجورهنّ بالمعـروف محصنات غـير مسافحات ولا متخذات أخدان.. ?

قال شيخ الإسلام ( رحمه الله ) :-

(نكاح الحر للمملوكة لا يجوز إلا بشرطين خوف العنت وعدم الطّول إلى نكاح حرة ) .

فالإسلام حريص على الزواج من الحرائر المؤمنات ، ولا يتزوج المسلم بالأمة إلا عند الضرورة وقد بين العلماء أسباب ذلك فقالوا بأنه يفضي إلى استرقاق ولده .

أضف إلى ذلك إن الطفل ليأخذ من مربيته الشيء الكثـير يأخذ منها طباعـها وسلوكها ،فإن كانت المربية هي الأم ، وهي الحرة الشريفة التي تعطي الأوامر، وتراقب تنفيذها ، وتلاحظ حماية البيت نشأ الفتى حراً سيدا ، يصلح للقيادة ، ويعمل على حماية الديار ، ونشأت الفتاة صورة من أمها .

ومن هنا ينشأ الجيل الذي تهتم به الأمة ، وتعوّل عليه أمرها ، وتبني عليه آمالها جيل الأمل ، وموئل الطموح ، ذا نفس عزيزة لا تقبل الذل ، ولا ترضى الخنوع ، يفكر ويبدع ،ويبني ويشيد ، وينهض ، ويستعلي ، ويرفع شأن أمته .

أما الطفل الذي تربيه الخادمة ، وتشرف على تنشئته الأمة ، فينشأ في طباعه عبداً يتلقى الأوامر ، ويخاف من كل إنسان ، ويخشى من مواجهة الآخرين ، ويرتجف في حضرة السادة ، لا يصدر الأوامر ،

ولكن يتقبلها ، فهو ذليل خانع ، لا يهتم بحماية الوطن ، ولا يبالي بمن يتسلم المسؤولية ، فالناس عنده كلهم سواء كلهم سادة له ، يستمع من أقلهم ، ويقدم الطاعة لأدناهم . وتنشأ الفتاة تشرد بلحظها ، توزع النظرات على العابر ، والشرف ذو قيمة قليلة عندها ، كيف لا وهي هكذا رأت مربيتها ، وعلى هذا ترعرعت.

ومن هنا ينشأ الجيل الذي تهتم به الأمة ، يقبل الذل ، ويستذل للغزاة ، ويخضع للطغاة ، وعنده قابلية الرضا بالاستعمار ، وليست عنده قابلية المقاومة ، ولا يمانع في طلب من يدافـع عنه .

فيا أختي المسلمة أين أنت ؟ ما هو دورك في البيت ؟ ما با لنا لا نراك؟

أختي المسلمة أصبحنا نرى الخادمة أكثر مما نراك ،ما بال الخادمة أصبحت مربية الأجيال بدلا ً عنك .

أختي المسلمة هل العمل خارج المنزل أهمّ من أبنائنا أهمّ من فلذت أكبادنا أم أنها الموضة وحب التقليد .

أختي المسلمة هل من عودة .

 

 01-01-2010  |  4998 مشاهدة

مواضيع اخرى ضمن  التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4008

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني